مظلومة دائما في كل شيء !
16
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
لى اخت خريجه كليه ادبيه تبلغ من العمر25 سنه ولا تعمل وليست مخطوبه ولكنها دائما وابدا مثيره للمشاكلوالخلافات وذلك منذ صغرها دائما تعتقد ان امها تفضلنى انا اختها الكبرى وكذلك اختها الوسطى عنها فى كل شئ وانها تاخذ حقوقها وتعطيها لنا

 حتى الاكل والشرب تعتقد انها تخفيه منخا لتعطيه لنا وكذلك اللبس وكل شئ ولى اخ يصغرنا بعشرين سنه دائما تضربه ضربا عنيفا وتوبخه باقبح الالفاظ حتىامى تتشاجر معها وتسبها باقبح السباب وتصل لحد الضرب  وقذف الاشياءوتخريبهاوالاهانات الفظيعه

وهى ليس عندها ثقه بنفسها اطلاقا ودائمه الترددوتحب القاء اللوم على الاخرين فى كل شئوفى كثير من الاوقات تكون عاديه وطبيعيه وتضحكوتتذكر اى شئ فتقوم بالشجار والخناق والسب دون اى سبب ولو  تحدث اى احد معها او امامها فى اى موضوع ممكن تاخد الموضوع عادى وبعد شويه تقول لا ابدا هذا الشخص كان قصده يقول كذا

هذا ليس تهريج ولا كلام عادى دا اكيد كان قصده يقول كذا وتتفهم الموضوع على طريقتها الخاطئه كان يكون قصد الشخص اهانتها او التقليل من شانها او انتقاد اى شئ فيها او فى افعالها ويكون هذا غير صحيح ولكنها مهما تحاول ان تقنعها لا تقتنع ابدا وهى تتميز بالخجل الشديد مع الاخرين

ولكن فى البيت عكس ذلك تماما فهى لا تخجل من اى شئ ولا تتورع عن قول او فعل اى شئ على العلم انها تصلى وتصوم وتقوم بكل الفروض فى اوقاتها وبالزيادهولا اعلم كيف نتعامل معها فهى قادره على تحويل كل شئ عادى اوسعيد الى خناق وصوت عالى وسباب وغيرها

نسيت ان اقول لك ان والدى متوفى منذ سنوات طويلهوكان والدى يدللها طويلاوله تاثير كبير فى ذلك فهو من جعلها تتعلم ان تتطاول على الجميع بلسانهاوكان ابى رحمه اللهاتذكر انه  قال امامى مره ان امه كانت تفرق بينه وبين اخوانه

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أخي أختي شكرا للثقة بي :

أولا :  المشكلة التي تعاني منها الحالة هي تدني مفهوم الذات لديها أي ثقتها بنفسها ضعيفة وبحاجة إلى من يقف لجانبها ويهدئ من انفعالاتها حيث إنها فقدت من كان يدللها , فهي بحاجة لمن يعيد لها الثقة لنفسها وحيث إنها تؤدي فروضها كمسلمة فهذا جيد فهي بحاجة إلى ما بعد هذه المرحلة أي التعامل الجيد معها وعدم تمييز المعاملة مع أقرانها وإخوانها في البيت وبحاجة إلى الخروج مع المجموعة في المناسبات والزيارات والتسوق وبحاجة إلى تكليفها بالأعمال والرحلات وبحاجة إلى التحاقها بالبرامج والدورات النافعة لها وكذلك إشغال أوقات الفراغ القاتلة التي تعيشها لعمل وانجاز أشياء

وأخيرا أتمنى أن يجلس معها أحدكم ويجعلها تتكلم عن كامل معاناتها لاستمرار لأن ذلك يخفف من مشاكلها أي دعوها تعبر عن نفسها .

والله ولي التوفيق .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات