مشكلتي مع المنتدى .
18
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
صراحة لا أعلم ما تصنيف هذه المشكله ولكنني أظنها أسريه رسالتي طويله جدا ولكن اسألكم بالله العظيم ان تجيبو عليها ففيها مصيري الحتمي.. مشكلتي تبدأ حينما افتتح لنا أخي منتدى بإسمه ودعانا جميعا لدخوله(علما بانني ابلغ من العمر 22 عاما)

أنا عني كنت دائما ما أكتب به بل انني أضع به مواضيعا ذات قيمهفأنا ولله الحمد محافظة أخشى الله دائماوبعد فترة من تواجدي بهذا المكان تدخل أحد ابناء عائلتنا وقام بوضع مواضيع عده يوضح لنا بها
بأننا نعيش بمستنقع واننا لا كمن عرف بل نحن أشباح عفةفأظطررت للخروج من المنتدى بصراحة لسببين

الأول من عباراته القاسية التي قذفنا بها علما بأنني استدعيت للمنتدى لادعو الى الله فيه لا للتميع
ولكنني بطبيعتي ككاتبه أظطر أحيانا لوضع خواطري وما اكتبه به..والثاني هو انشغالي بدراستي...
وبعد فترة من الزمن تعرفت على فتاه هذه الفتاه كدنا على وشك الوصول لعائلتها لخطبتهاوهي أيضا معي بنفس المنتدى وما زالت به

أخبرتني بمنتدى يتواجد به أحد أفراد عائلتها ولأكون أدق في الوصف أظنه أخيها هذا الأخ كان سببا في عدم الموافقه على عائلتنا ولكن أباه تدخل في الأخير لحسم الوضع وطلب منا شجرة لعائلتنا لمعرفة نسبنا
المهم عندما عرفت بالمنتدى وعرفت من هو من أخوتها موجودا به أحببت التسجيل كعضوة جديدة متخفيه باسم مستعار لأضع به مدخراتي من كتابتي لا لشئ آخر
والله أعلم على ما أفعل وفعلت فتحت بمنتداهم صفحة خاصة لاكتب بها كل ما بداخلي وطلبت منهم تثبيته كموضوع خاص بي انا

ثم بدأت أبحر معهم في المواضيع وبطبيعة الحال كأي منتدى به الصالح وبه السئ فأحببت الإصلاح فقمت بوضع مواضيع ذات قيمه والله على ما اقول شهيدوأذيلها بتذكير بالمولى عزوجل وأصبح الكل يعجب بما اكتبه ولكنني لا أجيبهم الا بشكرا والأدعيه للخيرثم طرأت ببالي فكرة وأحببت أن انقلها اليهم ولكنني اردت بها مفاجاة الأعضاء(عبارة عن شاشة توقف تحوي عبارات واذكار اسلاميه)

 فرأيت ان احدى العضوات هي ممن يقمن بتصميم التواقيع لبقية الأعضاء فلضعفي في هذا المجال أحببت الوصول اليها وكالمعتاد عن طريق الرسائل الخاصة أخبرتها بما اريد فاستجابت لطلبي وطلبت مني أخذ ايميل احدى العضوات(علما بأنني أعلم مسبقا بأن من في المنتدى من أعضاء هم أقرباء أصلا لذا وثقت بأنها فتاه وليست فتى)وأخذت الإيميل وبطبيعة الحال تم التعارف ومن هنا تكمن أساسيات المشكله فانا قد تفاجأت بها تخبرني بأنها اخت العضو الذي اعرف أخته حق المعرفه

فلم اصدقها وأخبرتها بأنها تكذب وبأنني اعرف اخته شخصيا واخبرتها بكل شئ تقريبا حتى خبر الخطوبه
ولكنني في نهايه المحادثة أشهدتها بالله العظيم ان لا تخبره شيئا عن هذا الموضوع تفاجات في اليوم التالي باتصال من الفتاه التي سنخطبها لأخي وهي صديقة لي عن طريق الهاتف لأن الخطبه كانت عن طريق اخ لها آخر عن الذي ذكرته(حتى اكتشف شخصيتها مسبقا)تخبرني بأن اخاها قد عرف من أكون

صدمت وذهلت بل غامت الدنيا بوجهي كيف عرف ؟المشكله ستكون حين يتقدم اخي للخطبه رسميا سيعلمون منه
بأنني تلك الفتاه التي سجلت بمنتداهم
وسأقع في ورطة لا نهائيه لأنه لا احد من اهلي يعلم بذلك لا لشئ ولكن لأنني أردت ان أبدا بدعوتي للخير كما بدأتها في شبكة المعالي ولم أردها جهارا

صحيح نسيت شيئا آخر في المنتدى الذي سجلت به مؤخرا كان يوجد اطار محادثة(chating(
فكنت اكتب به للسؤال عن شيء أو لمحادثة احدىالفتيات وكن يتدخلن الشباب فأظطر للإجابه ولكن بحدود الأدب والخوف من الله وفي النهايه قبل الخروج كنت اذكرهم بالأدعيه والذكار

الآن ماذا أفعل وكيف علي مواجهة مشكله كهذه فأنا بعدما كنت ثابته كالجبل أصبحت مذبذبه بسبب ما افعله أحد اقربائي بمنتدى أخي ؟؟ وأصبحت لا أعرف ما يجب علي فعله علما بأنني كنت مصدر قوة الجميع أصبحت أريد من أستقي منه قوتي

وتدهورت حالتي النفسيه لانني خفت إخبار احد أهلي بما حدث فيقمن بردعي بشكل سلبي لأنهم من النوع الذي لا يتفاهم بل دائما يوقعون اللوم عليك حتى لو كنت صائبا؟أرجوكم اريد حلا!!!

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .

عزيزتي : أم البراء :

نفع الله بك وثبت قلبك وجعلك من عباده الصالحين الذين يستمعون القلب فيتبعون أحسنه.

للأسف يا أختي الحبيبة الانترنت سلاح ذو حدين ، حد للخير وحد للشر ، ويمكنك تغليب الخير على الشر بالدعوة إلى الله ، لكن الدعوة تحتاج إلى صبر وثبات لذا كان أكثر دعائه صلى الله عليه وسلم ((اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك))أخرجه البخاري.

فموقفك ليس بالصعب جدا، فعليك الابتعاد عن هذه المواقع ، والانقطاع عن محادثة فلانة وفلانة لكي تهدأ الأمور، وابحثي عمن يكون في أسرتك مثل أخيك(صاحب الوقع) واشرحي له بعض سلبيات المنتديات، وخطورتها على الفتيات والعلاقات مع الجنس الآخر.

وجددي الاستغفار والتوبة دائما. وأعانك الله.

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات