هجمة كابوس موجعة !
5
الإستشارة:


اولا /  الف شكر على جهودكم الجباره اسأل الله عز وجل ان لا يحرمكم الاجر والثواب
ثانيا /  ما ان يخلد ابني للنوم تبدا الكوابيس والاحلام تطارده ، فيبدا الصراخ والبكاء وهو نائم ، ويتكلم بماحصل له (فلان اخذ لعبتي )وتغرق الوساده بدموعه ،

 ثم يقفز من نومه مفجوع ومتشنج ، يحدث هذا تقريبا مرتين او ثلاث في الليله.كما يظهر عليه سرعة التنفس اثناء النوم والعرق .وكذلك عدم الرغبه في النوم والطعام

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

الأخ الكريم :

 تحدث الكوابيس للأطفال عادة من خلال الأحداث التي يمر بها الطفل خلال يومه فالكابوس يحدث نتيجة الضغوط والمعاملة الوالدية التي يمارسها الأب والأم وأخوات الطفل بمعنى القيود التي تفرضها الأسرة على الطفل وهو يلعب أو خلال الممارسات اليومية كما تحدث أبضا نتيجة حرمان الطفل من أن يلعب وبالتالي فأنت كأب تضغط عليه أن ينهي لعبه ويتوجه للنوم فورا كما أيضا تبرز دور التليفزيون في أن يشاهد الطفل الأفلام المرعبة ليلا هي أيضا تسبب الكوابيس .
 
الأخ الكريم : ماذا تفعل ؟
أولا : اهتم جيدا بالساعة التي تكون قبل نوم الطفل بمعنى أن تلاعبه ويكون فيها الطفل سعيد حتى يذهب للفراش دون أدنى مشاكل .
ثانيا : لا تضغط عليه للذهاب للنوم وخاصة إذا كان الطفل لا يريد النوم .
ثالثا : إذا كان الطفل يلعب فبل نومه فعليك بتنبيهه بإنهاء لعبه بعد ساعة مثلا حتى يستعد للنوم فلا تحرمه فجأة من اللعب بالذهاب للفراش .
رابعا : الابتعاد قدر المستطاع عن الأفلام التي تحتوي على عنف .
خامسا : توفير جو آمن للطفل داخل الغرفة بالجلوس معه ومع شيء من الحب والعطف خاصة في الثلث الأول من نوم الطفل .
سادسا : توفير الإضاءة الخافتة داخل غرفة الطفل .
سابعا : البعد عن جو المشاحنات  خلال اليوم الذي يمر به الطفل
في الختام أي اضطراب يصاب به الطفل يكون السبب الرئيسي من الأب والأم , والسلام عليكم .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات