العناد والديوانية .
23
الإستشارة:


تزوجت منذ 7سنوات وقتها عمري 20 سنة وزوجي 21 سنه كنت ادرس بالجامعة مشغولة بالدراسة كوني متفوقة وبحكم ان زوجي منذ الايام الاولى للزواج لايجلس بالمنزل طول الوقت مع اصدقاءه اول الايام بالضبط اول سنتين زواج ماكنت مهتمة بموضوع خروجة بعد ماتخرجت حسيت اني فاقدته على طول مع ربعه ويتاخر

مشكلتي معاه اهي الديوانية على فكرة نجرتنا كلتها بسبب الديوانية وهو موراضي يقتنع انه امقصر بوكته معانا انا وعيالي طبعه عنيد واذا كلمته بموضوع الديوانية عصب ومايكلمني الا بعد ثلاثة ايام بعد ما انا اراضيه على الرغم اهو الغلطان تعود اي شي يصير سواء انا الغلطانة او اهو انا اراضيه مستحيل يراضيني عنده بغرارت نفسه ان هو مايغلط اطلاقا

واذا تاخر احاول اتصل عليه مايرد واذارد علي يعاندني يجلس ازيادة بالديوانية الى درجة مرة عنادة خلاه مايجي البيت الا الساعة 6 صباحا طبعه عنيد عنيد حتى لو خسرني مومهم المهم يمشي كلمته طبعا طلعاتي كلها مع امي تعود مايعور قلب قلب بارد ويتنرفز اذا قتله طلعني

 اهو رجل طيب وحبيب قليل الكلام لكن اذا عصب يصير قلبه اسود يعاملني كني غريبة ماكني زوجته اذا تهاوشنايحقرني يلبس ويمشي وما يرد الا الفجر يتعامل معاي بطريقة احقر  ( تجاهل ) الشخص وارميه وره ظهرك يركض وراك اهو زوجي احبه وايد فتحت عيني عليه وانا ادري اهو يحبني لكن مشكلتين بحياتي
( الديوانية والعناد )

 تعبت معاه حاولت ارضيه بكل الاشكال مااستفدت سويت البيت جنة على طول متزينة لكن مايحب الجلوس بالبيت ولا يحب نخرج مع بعض هذا مايعني مانخرج نخرج وبعدها ينزلني البيت ويكمل بالديوانية مومقصر باغراض البيت وانا دايما اساعدة وهو يدري حتى السفر احط الفلوس بيده علشان نسافر .افيدوني جزاكم الله خير كيف اتعامل معاه

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي أم فهد :

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :

 عذرا علة التأخير في الرد ,, ولكن قرأت مشكلتك والتي تشيرين إليها بأن زوجك قد تغير عليك منذ فترة طويلة من جميع النواحي الاجتماعية سواء على المستوى الخلقي أو المستوى العشرة الزوجية أو على المستوى التعايش المادي أو التعاطفي أو التربوي .. كل هذه مشاكل اجتماعية تتكرر عند كثير من العوائل ولكن أين تكمن المشكلة .. سوف نحدد بإذن الله الخلل أين يكمن .

1-توجد في حياتكما حلقة مفقودة ولم يبحث كل واحد منكما أو يتنازل كل واحد منكما للآخر لحل هذه الإشكالية.
2-أوصيك بطاعة زوجك ما لم يأمرك بمعصية وإياك وكثرة الجدل معه.
3-حاولي معرفة ماذا يحب ويرغب قد فقده عندك ووجده عند غيرك.
4- تقربي إليه بأسلوب التودد وتحميل الخطأ على نفسك وهذه تعتبر عملية عكسية قد يستغربها وأنت في الوقت نفسه قمتي بهذا الفعل باحتوائه واحتواء مشاكله.
 5- لا تخالفينه في أي تصرف حتى وإن كان خطأ لأن بهذا التصرف سوف تكتشفين الحلقة المفقودة وعلى إثرها سوف تقومين بحلها جذريا.

آمل أن قد وفقت في شيء من الحل .. ولا يمنع المواصلة بأخذ الرأي مرة أخرى حتى ننتهي إلى لم الشمل بإذن الله.

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات