لأخويها الحب ولي الإساءة !
34
الإستشارة:


تزوجت برجل لديه ابنة توفيت أمها قبل زواجي بسنة ونصف وكان عمري23 سنةعاهدت الله على تربيتها التربية الصاحة ولكن اصطدمت بالواقع أنها طفلة من الصعب الوصول إليها ومضت السنين وقد أتجبت طفلين (ذكور )وأحبت البنت أخويها ولكن علاقتها تسوء يوم بعد يوم معي وهي الآن في السن 13ولم أجد منها الاحترام

 فهي تصرخ علي وتنظر لي نظرات غريبة تتشاجر مع الخادمات دائما أما إذا دخل أبوها يتغير ذلك كله وسأذكر بعضمن صفاتها 1. غير حريصة على الصلاة في أوقاتها مع العلم بالجهد الذي أبذله في ذلك 2. غير حريصة على النظافة الشخصية فلا مانع لديها أن تجلس بلبس واحد في أكثر من يوم

 3.شديدة الانفعال 4. إذا غضبت تنفس غضبها بإلقاء التقصير علي5. وإن أخطأت في الدراسة أو أي سلوك تضع اللائمة علي أفيدوني أفادكم الله فبمجرد دخولي إلى المنزل وبوجودها تنطفيء البسمة والضحكة أرجو إفادتي جزاكم الله خيرا

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .

 أختي أم عبد العزيز:

أحيي فيك روح الخير والحب الذي أحسسته بين ثنايا عرضك لمشكلتك فعادة ما يشتكي الأبناء من زوجة الأب ، أما هنا فأنت التي تعرضين المشكلة وأنت التي تريدين الحل ، وهذا يدل على طيبتك وكرم أخلاقك  .

 حاولي أختي العزيزة أن تغيري أسلوبك مع ابنة زوجك  ، اتركي أسلوب الأمر والنهي نهائيا ، حاولي أن تتعرفي على الأشياء التي تحبها فاجلبيها لها ، أما الأمور التي لا ترغب فيها فحاولي أن تتجنبيها ، إذا كانت تطيع والدها فالأمور التي تريدين أن تفعلها مثل النظافة والصلاة فاتركي هذه الأمور لوالدها ، تلطفي معها ، هي الآن تمر بمرحلة مراهقة ومن الصعب التعامل معها ولكن اصبري عليها ولك الأجر والمثوبة من الله تعالى فبالحلم والصبر والهدوء ستعرف وستفهم أنك تريدين لها الخير وعليك بالدعاء أن يغيرها الله إلى الأحسن ، والله ولي التوفيق.

مقال المشرف

هل تحب العودة للدراسة؟

ربما لو كنت أعلم النتائج لم أُقدم على هذا الاستطلاع، الذي كشف لي أن أقلَّ دافع يحفِّز طلابنا وطالبات...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات