أشكو من أم صديقة !
17
الإستشارة:


السلام عليكم
يادكتور انا فتاه متزوجه وكنت متعلقه جدا بامي كنت اعتبرها صديقتي واميلا اخفي عنها اي شي حتى عندما انجبت اول طفل لي بدات اتحسس من كل شي يصدر عن امي
واحيانا يتهيا لي اشيا واحلله واشتكي لزوجي ان امي لا تحبني تركتني وحيده في بلاد الغربه ووووو

 على الرغم اني اعرف انها لديها اخوتي لتهتم بهم
وزوجي يانبني انها امك المفروض ماتزعلي منه
وينصحني ولا فائده كل ماتنقطع عني مااعطيها ضروفه لازم اتحسس منه واشعر اني زعلانه منه كثييييييير
لاادري لماذااو بالاصح مالذي جرى لي لم اكن هكذالاني عندما اكون غاضبه اقول انها استغلتني ولاتحبني ايش جرى لي

استغفر الله العظيم على الرغم اني اقرا القران
ولكن ولا فائده حتى زوجي لم يسلم مني لو زعلت منه ازعل على الرغم اني  اعرف انه طيب لكن اتحسس ليش يادكتور ازعل بسرعه واتخوف واشعر ان الي جنبي يكرهوني وولك جزيل الشكر ولتقدير

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


عزيزتي الجميلة نور :

دعيني ألقبك بذلك فيبدوا لي ستكونين من أجمل أمهات الدنيا بسبب العلاقة الحميمة لوالدتك معك في سنوات عمرك وتأكدي أن الابنة في عين أمها طفلة مهما كبرت أو أنجبت.

لا تقلقي من شكواك ضد أمك فهي أن دلت على شيء تدل على خوف شديد في اللاوعي عندك على حجم وقوة العلاقة.

أرى رفضك وانزعاجك من نصائح الأم له أسباب نفسية أرجوا أن تقفي مع نفسك للوقوف عليها وأن كان بالأمر شيء لم تذكريه لي وتوصلت إليه بعد رسالتي أرجو أن تتابعيني فيه.

أمك أكثر وعياً وخبرة منك في شئون الميلاد والأطفال الصغار خذي نصيحتها بكل اهتمام ومحبة فلا أحد يحبك محبتها ويخاف عليك خوفها قد يكبلك خوفها وحرصها على النقاط تكون على حروفها لكن تأكدي أنك بها تنجين من كل أذى.

ربما واجهت أثناء حملك أحداث مفاجئة أو صادمة قد تؤثر على تفكيرك،ولا نصب غضبنا ألا على من نحبهم أكثر من الآخرين.

أريد أن تتذكري دائما أنك بحاجة لأمك ولا مجال للكراهية أو التحسس أو الغيرة فكري في كلماتي جيداً وابقي على صداقة مع والدتك .
اهتمي بنفسك جيداً ومارسي تمارين الرياضة الصباحية واستيقظي مبكرا واستنشقي هواء الصباح ونظمي ساعات يومك لتمنحي نفسك فرصة تكوني بمعنويات أفضل .

أشكرك وأتمنى لك السعادة والتوفيق.

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات