ما أورثه تداخل الأفكار !
21
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير خلق الله اجمعين واله وجميع صحبة .السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد اكرمني الله بطلب العلم مدة العشر سنوات في اليمن بتريم من محافظة حضرموت ثم بعد تخرجي وقبله بمدة صحبة الشيعة وكنت قبلاً صوفي ثم هاجرة الى المملكة العربية السعودية لطلب الرزق وسمعت من مشائخها وطلاب علمها الشيء الكثير

 فالخلاصة اصبحة عندي حالة من التشتت والضياع لا يعلم بها الا الله فمن جملت الافكار التي اتصورها انه لا يصح لي صلاة خلف احد لأني اعتقد بطلان صلاتهم فالمتصوفة لخرافاتهم وبدعهم وشركياتهم والشيعة لرفضهم والوهابية لتجسيمهم ويعلم الله وحده اني برسالتي هذه اروح عما بداخل صدري لانه في مكان عملي لا يوجد ولو طالب علم واحد وإن وجد فنظرتي له ماسبق شرحه

 وأخيراً ابتليت بترك الصلاة جملة تكاسلاً ليس إلا .
رزقت من العمل لكسب الرزق مالم اكن اخطط له ههههه فقد كنت اتنما على الله بفضلٍ منه ورحمة أن اكون من مدرسي العلم في أحد الحرمين ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن الله المحمود من قبل وبعد .

قد أعلم أن اي احد لو اطلع على كلامي هذا لقال عليك بالبحث الحثيث والنظر السديد والتوجه الى الله في أن يريك الحق ويرزقك اتباعه هذا كلام حق ولكن اكتب اليكم وكلي امل في الله ثم فيكم بأن يجري الله علي السنتكم لي ما يكون به فتح عظيم وفرج كريم أعانكم الله ووفقكم الى الخير ونفع العباد فقد قال المصطفى عليه الصلاة والسلام (( أحب الخلق انفعهم لعياله)).

ولم يسبق لي من قبل ان تعالجة نفسياً أو حتى بدنيا الا في ما ندر لمثل حمى أو غيرها من الاعراض الخفيفة لله الحمد على ذلك .وللعلم انا متزوج وعندي ولد وما حثني على مراسلتكم هو خوفي من انتقال ما عندي من وسوسات اليهم.والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

حياك الله أخي العزيز .

لقد تلقيت أثناء فترات حياتك  معارف وخبرات وتجارب متعددة ومتنوعة بتنوع  فكر وتيار أصحابه ممن صاحبتهم  .

لتعلم أخي أنك لا زلت تقع في حالات من الصراع النفسي الناتج عن تداخل الأفكار والمعتقدات التي تشكلت وترسخت لديك من خلال تلقيك لعلوم ومعارف قد تختلف وتتعارض وتتضارب في كثير من توجهاتها وآليات تعاملها مع أمور الحياة .

ومعلومات ومعارف وأفكار تشكلت عبر سنين تحتاج إلى قوة وإرادة إلى تعديلها أو مسحها من قائمة ذاتك بعد الاقتناع بعدم صلاحية أن تؤمن بها وتحملها  . وليس من السهل أن تتخلص منها في يوم وليلة .

أخي العزيز أنت قد نفست عن نفسك  وأبرزت ما تعانيه وشخصت بتميز ذلك  وكأنك تسألني وما العمل الآن في ظل كل تلك المعطيات ...  إليك إضاءات حول ذلك :

1- نحمد الله أنك قد تخلصت من التيارات السابقة - مع تنويهي على أن ما أدرجته تحت مسمى الوهابية ليست تيارا أو فكرا مستقلا بل هي  تجديد وعودة لمنهج السلف الصالح وسير على منهاج النبوة الشريفة – أنت خطوت خطوة رائعة بالعودة إلى إتباع المنهج الإسلامي الصالح وأشد على يديك في الفترة القادمة أن تركز على تلقي العلم من الأئمة المشهورين المعروفين بوسطيتهم البعيدين عن الشبه والجرح حتى يطمئن قلبك لما تتلقى .

2- جميل أن نحلم ونتصور المكانة التي نريدها ( كما ذكرت مدرس علم في أحد الحرمين ) والأجمل أن تحدد الأهداف المرحلية والخطوات الإجرائية التي تساعدك بعد توفيق الله للوصول لذلك فلا تيأس والحياة والعمل أمامك لا زال قائما وينتظرك  .ولا يعني عدم تحقيق الأهداف التي نسعى إليها ان نستسلم ونهمل كل أمور حياتنا ونتوقف ننتظر ماذا سيحل بنا ..

3- لا تجعل نفسك تنتصر عليك تعلم قيادة ذاتك والتحكم بقدراتك .. لا تجعل نيران الشك والظن والريبة تعلن انتصارها النهائي عليك .. لقد حققت انتصار مهما على ذاتك العالية بجعلك تبعد فترة عن الصلاة ولكن احزم أمتعك مستعدا للجولة القادمة لتنتصر على نفسك وما يوسوس لك الشيطان وما يلقيه في صدرك من تثبيط لهمتك وتقليل من شأنك وتحقير لكل من تواجه من الصالحين والعلماء ليعوقك من تلقي الخير على أيديهم ومنهم .

4- احرص على الأوراد والأذكار المشروعة وحافظ على أذكار الصباح والمساء والرقية الشرعية ستعينك بإذن الله في الانطلاق بقوة نحو حياة علمية تفخر ونفخر بها فلديك بمشيئة الله القدرة على تحقيق ذلك .

وفقك الله أخي الحبيب .

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات