طيبة جدا تريد القيادة .
5
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لو سمحتم انا بنت عمري23 سنه .. وطيبه وقديكون سبب طيبتي ان اختي تزوجت العام الماضي وكانت اكبر اخواتي وانا التي  بعدها ودائما يقولون عن اختي كانت تعمل كذا وتعمل كذا الله يوفقها وانا كنت اقول في نفسي اذا تزوجت انا ماذاسيقولون عني..وكنت اريد ان يذكروني بالخير..

 فكنت اذا طلبوا اخوتي شيء اقدمه لهم واخذ الأعمال عنهم حتى يدعون لي..ويذكرون مني الخير ودائماوكنت اضغط على نفسي واقدم الخدمة حتى لو كنت لا اريد ..و اختي التي تصغرني تقول لي لا تطيعينهم دائما اذا كنتي لا تريدين خدمتهم لا تخدمينهم وارفضي حتى تكون لك شخصية..وانا اقول لها عادي انا افكر فيهم اكيد انهم يريدوني ان اعمل هذا العمل عنهم وانا احب ان اعمل لهم اللي في نفسهم حتى لو على نفسي..

 وبكل صراحه لا الاحظ ان اخوتي يستغلونني بالعكس احيانا كثيره يقولون لي اتعبناكي معناالمفروض احنا نخدمك مو انتي تخدمينا ويفعلون اعمالهم بنفسهم..  ولكن  معاملتي هذه وصلت حتى لبنات عمي وقريباتي وهم من الاحظ الاستغلال منهم فكانت اختي تقول لي ووالدتي ايضا كيف ستعيشين حياتك بعد ذلك بهذه المعاملة سيستغلونكي الناس من حولك ..

بصراحه لا ادري ماذا افعل حاولت ان اترك هذه المعاملة كثيرا لكني لا ارتاح احس بشيء في نفسي ..
هل هذه المعاملة ستؤثر فعلا علي خصوصا واني مقبلة على الزواج بعد مده ليست بالطويلة؟؟
وهل زواج اختي الكبرى قد يكون قد أثر عليّ .. خصوصا وانني منذ زواجها ولمده سنة وانا كنت كثيرة البكاء وكلما اتصلت علينا لابد ان ابكي وحتى اذا جاءت ثم ذهبت ابكي كثيرا ..

 وقد فكرت كثيرا انني لن اتزوج حتى لاتتأثر والدتي خصوصا وان والدتي  كانت تتأثر احيانا من بعدها عنا.. فأقول في نفسي لن اجعل امي تحمل همي..واحيانا كثيرة اكتم البكاء عن امي.. حتى لا تتأثر .. وان كانت تلاحظ كثيرا هذا عليّ وتحاول تهدئتي.. ولكن بعد ان جاءت اختي عندنا وجلست مدة شهرين .. اصبحت افضل من ناحية البكاء فأصبح البكاء قليل جدا ..

وشيء آخر هو اني لاحظت على نفسي اني لايمكنني تحمل المسؤولية فأنا الكبرى الآن ولا استطيع ان اقود اخوتي فلا يمكنني اتخاذ قرار واذا اتخذته اكون غير متأكدة من صلاحيته ..كيف يمكنني ان افعل واقود من هم تحت رعايتي فيما بعد وكيف يمكنني اتخاذ قرار صائب في المستقبل.؟؟ اتمنى ان اجد الرد عندكم سريعا..وشكراجزاكم الله كل خير.أختكم ندى

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت الفاضلة الطيبة :

وفقك الله وسدد على درب الهدى خطاك .
 
يبدو أنك تتمتعين بجو عائلي جيد في علاقاته وتواصله الاجتماعي ومثل هذه الأجواء مع اللذة والمتعة فيها عير أن تغييرها بأي طارئ جديد مثل سفر أحد أفراد العائلة أو زواجه يترك فراعا نفسيا وعاطفيا واجتماعيا وهذا ما يبدو أنه حصل لكم وأجمل جوابي على استشارتك في النواحي التالية:

-لا إسراف في المعروف:
وهذا يحملك على فعل الخير يغير خوف الإسراف فيه على من حولك وما أحسن أن يعود الإنسان نفسه على فعل الخير وبذله للغير . وهذا الخلق اليوم من نقاط القوة فيك لأنك عودت نفسك عليه حتى يكاد يكون سجية ولو اطلعت على سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم لرأيت كيف كان يبذل الخير حتى لأعدائه ( بلا لا  )

- زواج أختك وزواجك
تأثرك  بزواج أختك طبيعي لأجل الفراغ الذي تركته بالبيت لكن ذلك سرعان ما يمضي حين نعوّد أنفسنا على وضعية اجتماعية تتقبل التغيير ومشكلة التغيير أنه له كلفة وضريبة لابد من تحملها . وسيأتي اليوم القريب الذي تتزوجين فيه وهكذا سنة الحياة ودورتها الطبيعية.

- البكاء والتفريغ العاطفي
هو واحد من مظاهر تأثرك بألم  الفقد للتواصل الاجتماعي والفاقد النفسي والعاطفي  بزواج أختك ولابد هنا من التصبر والنظر للوجه الآخر الحسن من الحدث فإنها سرعان ما ترجع إليكم بذرية وأبناء أنت خالتهم غدا وستفرحين بهم قريبا بإذن الله ولا داعي للتفكير السلبي في العزوف عن الزواج لأن سنة الله تقتضي تبدل هذه الحياة وتنوع ظروفها وقديما قال الأدباء أن الحياة لو دامت على وتيرة واحدة لملها الناس .

- شخصيتك
لا تبنى الشخصية بالصلف والعناد والتكبر على خدمة الأهل أبدا بل الشخصية السوية تكون بامتلاك سمات وخصائص تتناسب وسنك والدور الاجتماعي المنوط بك.والناس لا يقودهم من لا يحسن إليهم أبدا وقديما قالوا :
أحسن على الناس تستعبد قلوبهم
فطالما استعبد الإنسان إحسان

-أخيرا
قضية اتخاذ القرار مهارة يمكن اكتسابها من خلال الدراسة المعرفية ثم التدرب السلوكي العملي عليها بحيث تبدئين باتخاذ قرارات في قضيا يسيرة كلون حلوى أو آيسكريم  ثم إلى لون الفستان مثلا ثم إلى قرار خروج من عدمه إلى ما هو أكبر وأهم في حياتك وكذا في تدرج منطقي .

أسأل العلي العظيم أن يديم عليكم الهناء والسعد الفرح والسرور والحبور إنه سميع مجيب .    

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات