شكوكه وسبابه ستدمر منزلي .
11
الإستشارة:


ربما قصتي طويلة ولكن احترت في أمري و الرجاء المساعدة وهل أنا على صواب أو على خطأأنا أم لطفلتين متزوجة منذ عشر سنوات والأن عمري 35 سنة وأنا متعلمة معي بكالوريوس تزوجت برجل مثقف ومتعلم ولكن أقل درجة في التعليم يعني معهد متوسط ولكن ما أعجبني فبه تفكيره وإنسان متفتح وليس يمغلق ومؤمن بقدرات المراة

 واتفقنا بان نعيش مشاركة في الحياة ومناصفة في كل شيء ونحن من نفس البيئة الاجتماعية وسافرت معه إلى السعودية حتى نعمل سوياً و عملت لمدة 8 سنوات في مدارس وكنت أحكي له جميع ما يحصل معي حتى في العمل حتى ما يحصل عند أهلي لثقتي الكبيرة به ولراجحة عقله وتفكيره المنطقي و العقلاني (على حسب ما ظننته )

 وكان لدينا مشاكل أسرية ولكن تافهة المهم ظل زوجي لمدة خمس سنوات بدون عمل وأنا من ساندته بالعمل وكنت أعمل في المنزل وخارج المنزل وأعطي دروس وعلى الرغم من الظروف التي كنا نعيشها إلا أننا كنا سعيدين على المشاركة التي بيننا إلى أن توصلنا إلى أنه يجب أن يعمل لأن مشروعه قد فشل ولم يدر علينا ولا ريال واحد فبدأ البحث عن عمل إلى أن وجده

 وبعد أن وجد العمل بأسبوعين طلب مني ترك العمل بالمدرسة لأنها لاتدفع الرواتب إلا بعد أربعة أشهر وأكثر وأنا وافقته وقال باني أعمل أنا الآن ولا تضعي نفسك في هذا الموقف عمل كثير ولايوجد راتب وجلست في المنزل مدة ثمانية أشهر إلا أن وجدت عمل في شركة ولكن اختلاط لدينا قسمنا النسائي الخاص و لكن كان هناك اجتماعات تتم كل يوم خميس واجتماع مع مدير العمل في أوقات اضطرارية وكان معي بنيتن يعملون معي ووافق (مع العلم بان زوجي غير متدين ) وعلى أساس الثقة المتبادلة بيننا ،

ولكن كانت هناك بعض الأمور لم تعجبني في العمل مثل : 1- كان لدينا تدريب ونزلنا إلى المدير فكان يضع موسيقى وسألنا هل تعرفونها فأجبنا لا ولكن بعد التدريب فوجئت بأن أحد البنات اخذت السي دي منه وأتت به إلى قسمنا وقال أريد أن أنسخه استغربت من الموضوع علر الرغم من أني سورية وهي سعودية فلا يوجد لدينا مثل هذه التصرفات مع المدراء فسكت ولكني استغربت الموضوع وطبعا حكيت القصة لزوجي

2-اتيت في يوم من الأيام مبكرة إلى العمل فوجدت هذه الزميلة عنده فدخلت وعند دخولي قال لها المدير اسكتي وعملت نفسي باني لم أسمع واستأذنت وخرجت إلى قسمي وطبعا حكيت ذلك لزوجي بأن هناك أمر غريب يحصل
3- كل ماكان من كلام خارج موضوع العمل كنت أنقله لزوجي وأقول له بأني مستغربة من هذه الأمور .
وربما هنا هي غلطتي باني كنت أنقل له كل ما أسمعه وأراه إليه

4- اتصل المدير في يوم من الأيام بجوالي وسألني هل الراتب نزل فأجبته نعم مع العلم بأن زوجي لم يكن موجود بجانبي ولكني قلت له بأنه اتصل وكذا وكذا
فأنا و الحمد لله لا أكذب عليه بأي شيء وكل مافي قلبي على لساني وبحسن نية

إلا أن جاء يوم وطلب مني زوجي أن أبحث عن عمل ثاني وأنه غير مرتاح إلى هذا العمل استغربت الطلب وقلت له لماذا ؟ فقال : هيك بدي ياكي تغيري العمل قلت له طيب متل مابدك بس هات لحتى نلاقي عمل وطبعا انا بتلك الفترة كنت مرتاحة جدا وليس عندي أي ضغوط نفسية زوجي يعمل وأنا أعمل ولدينا وارد مالي جيد لأنه لدينا مسؤوليات فبدأت بتدليله و أضحك ولم يعد يشغل تفكيري بأنه من غير عمل وكيف ندبر أمورنا

 فطبعا هو أخذها على محمل تاني باني أنا أخبئ شي
المهم اختلفنا أنا واياه وأصبحت الأمور بمشادة كبيرة بيننا وأحسست بأني منقادة وأفعل كل مايطلبه مني وأين أنا من كل هذا ؟ وبدأ يسمعني الشتائم وبأني لست على قدر من المسؤولية وبأن أمله قد انقطع في فأنا هنا شككت في الموضوع لماذ يكلمني بكل هذا الكلام وكأنه يقودني إلى الاستفزاز و المشاكلة معه إلا أن سألته إذا كنت تفعل هذا لأجل أنك تريد أن تتزوج وحدة ثانية اذهب وليس لدي مانع

وخصوصا بأنه خرم أذني منذ فترة وهو يقول لي يرد أن يتزوج فقلت لريما يفعل ذلك فليذهب وربما يشعر بعقدة الذنب بأني وقفت بجانبه خمس سنوات وهو جالس في البيت فكيف سيتركني الآن وعلى هذا الأساس قلت كلمتي المهم بعدها اتصالحنا وقال خلاص خليكي في العمل إلى أن تجدي عملاً آخر قلت له خلص متل مابدك

-ثاني يوم ذهبت إلى العمل وعدت منه مساء إلى أن رن جوالي مؤنذرا بوصول رسالة فقلت له افتح الجوال وشوف مين بعت رسالة فرأبت وجهه تغير وبدأ صرخ ويزبد ويرعد طبعا المدير أرسل رسالة وليس لها داعي بالعمل وفحواها مشاهدة خبر على العربية وطبعا بدأت الشتائم تهل علي من كل جانب وأصبحت بنت الشوارع أفضل مني وجاءتني الأمور متل الصاعقة

 فطلبت منه أن يسحب البنات وبأني سأعود إلى أهلي إلى أن يعود رجده وبدأ يقول ظنيتي بأني صدقت كلامك بأن زميلتك هي التي تجلس مع المدير بل أنتي يلي كنتي تجلسي معه وأنتي يلي كنت تفعلي كذاكذا وطبعا لم يكن مني إلا الصمت ولم أستطع الرد سوى بالبكاء وطلبت منه الطلاق و الفراق لأن الاتهامات كانت كبيرة وبشرفي وبعرضي وها كان كبير جدا علي وقدمت استقالتي من العمل وشرحت السبب للشؤون الموظفين

 وكنت خلص اتخذت قراري بالرجوع إلى بلدي إلا أنه هو عاد واعتذر وقال خلص ومافي مشكلة وأنا آسف وماعاد تنعاد الأمور وبعدها بأسبوع ظهر لي جرح في ظهري فطلبت منه أن أذهب إلى الطبيب لأعرف ما السبب ربما بشرتي وكانه مصدر حكاك وعدنا مرة أخرى للشتام و الكلام البذيء وعفوا لو قلتها ( أنت نمتي معنه وخذ من هذا الكلام التي لا تتحمله حرة أبية )

 ودخل أهلي في الموضوع وقالوا لي خلص انزلي واتركيه وقامت الدنيا وما قعدت وعاد و اعتذر وقال لي سآخذ كلامك على محمل الجد وبأنك تقولين الصدق وحلفت له على القرآن بانه لالايوجد شيء وطبعا خلال هذه الفترة وعدت واشتغلت وحتى في مكان مختلط بعد أن أخذت اذنه وأنت موافق فقال طبعا وأنا واثق فيكي

 وطبعا خلال هذه الفترة كان يراقبني وجوالي يراقب اتصالاتي حتى التلفون وضع مسجل عليه ليسجل مكالماتي وكلها غضيت نظر عنها وقلت لا أريد أن أخرب بيتي إلا أن جاء يوم وقال لي لاتنامي في الغرفة واذهبي ونامي في غرفة البنات فقلت له لماذا ؟ فأنا لا أريد أن أنام هناك وأنا مرتاحة فبدأت الشتام وقال لي طبعا انا جلبته إلى غرفة نومي يا عاهرة يايايايا وحتى أنه سب أهلي وضربت بكف على وجهي

 وذهبت وقتها وأتتني حالة هستيرية لا أعرف ماذا كنت أفعل لأني مظلومة و الظلم كبير الذي وقع علي وطلبت منه الطلاق وقلت له خلاص إلى هنا وانتهى الموضوع وأدخلت صديقتي وزوجها في الموضوع وحتى أن زوج صديقتي قال له لايحق لك أن تشك بناء على خلفية زوجك وإن شكيت أشك لثانية أو ثانتين فقط ولكن الذي تفعله ليس بصحيح وليس بدلائل على زوجتك ومن خلال كلامها أحسست بانها صادقة و الجميع كانوا ضده وضد تفكيره إلا انه هو متمسك به

 وبعد يومين عاد وصالحني وأقسم بانه لن يعود إلى هذا الموضوع وبأنه يحبني ولايستطيع أن ستغني عني وبأنه لو كان واثق واحد بالمئة بأني فعلت لشيء لطلقني وهكذا وصدقت كلامه للمرة الثالثة ولكن بعد شهر عاد لنفس الموضوع يجب أن تقولي لي وتعترفي من أين أتت هذه الخدوش على ظهرك مع العلم بانه أخذني إلى طبيبني ليعرف السبب وقالوا له ممكن أن تحك وجلد ميت وأنا معي غدة درقية وطبعا هي نتيجة حكاك

وإلا ورأسه ألف سيف بأني لم أحكك نفسي ( لأني فعلا لم أتذكر بأن الحكاك سبب لي ألم ) إلا أنه من فعل شخص آخر وعدنا إلى نفس الموضوع من أول جديد و القذف و الشتم وبانه لايستطيع أن يتعايش معي وبأن المصائب نزلت عليه من أول ما تزوجني وهكذا وانا أسكت لا أرد عليه وأقول له خذ قرار وريحيني وأنهي الموضوع ويقول لي سأذهب إلى اختصاصين على الرغم من اني طلبت منه الذهاب إلى استشاري زوجية ولكنه يرفض

ويبدأ يقول لي إما أن تعترفي وإما أن أجعل الموضوع فضيحة فأقول له كيف أعترف بشيء أنا لم أفعل وأين هي الدلائل ؟ يقول لي الدلائل الرسالة ؟ الدلائل الخدوش التي ظهرت على ظهرك ؟ بالله عليكم هل هذا هو كلام

بعد عشر سنوات وأنا أكافح معك وأذوق الويلات و الغربة ويقول لي هذا الكلام ماذا أفعل ؟ أأترك بيتي أهدمه ؟؟ أم أصبر وأبنيه ولكن إلى إي حد أستطيع الصبر وهو الآن لا يتكلم سوى بالتنكيل و الاستفزاز وأنا اعمل أذن من عجين وأذن من طين أفتوني بالله عليكم وأريد أن أذكر لكم : بأن علاقته مع أهله سيئة جدا حتى أنه لا يوجد محبة بين بعضهم وكانت الأم تميز بين الإخوة

أرجو أن تعطوني الحل وأنا متعلقة بزوجي وبمنزلي وبأطفالي وأشقى من الصباح إلى المساء حتى نؤمن لهم الحياة الرغيدة وآخر ما أفكر فيه هي تدمير منزلي وحياتي الزوجية شاكرة ومقدرة لكم

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
 
عزيزتي : الأخت سمية .

أقدر حجم المعاناة التي تعيشينها يوم بعد يوم واقدر فيك صبرك وتحملك من أجل أسرتك وأبنائك
أخيتي قد ذقت الأمرين في حياتك الزوجية من مساعدة لزوجك بالعمل في وقت هو كان جليس المنزل دون أن تتفوهي بكلمة تجرح مشاعره بأنك أنت التي تعول البيت وليس هو فإن دل هذا على شيء فإنه يدل على حسن خلقك وطيبة قلبك .
 
ولكن هل جزاء الإحسان إلا الإحسان .
 
فأنت أحسنت إليه وتحملت البيت كله ومصاريف المنزل والبنات دون أن تشعريه أنه مقصر بشيء في حياتكم فبعد كل هذا وعندما بدا العمل وأصبح لدية مال , يسب ويلعن ويهين من اندتة وقفت بجانبه كل هذا .

يا عزيزتي : لما ما وضعتي حد لكل هذا السباب  سكوتك وضعك بموضع شك ليس خطؤك أنك تحكين لزوجك كل شيء وتوجد صراحة بينكم ولكن الخطأ أنك التزمت الصمت في اهانتك منه ولو كنت وضعت حد من الأول لما وصلت لتلك المرحلة .

ياأخيتي قال الله في كتابة العزيز (وعاشرهن بالمعروف) فاحفظي لنفسك كرامتك ولا تقولي انك تكوني ودن من طين ودن من عجين
سكوتك أحيانا إدانة لكي ولا أحثك أنا على أن تقومي بافتعال المشاكل لا والله عزيزتي وإنما أريدك عندما يتفوه بمثل هذه الترهات والسباب تضعي حد ولا تسمحي لنفسك أن تكوني بمثل هذا الوضع أبدا فمثل ما قال لكي أن لم أكن واثق بك لطلقتك فورا حسنا فلما يفعل كل هذا .

حسنا قولي له إني ذاهبة لعائلتي حتى احفظ ماء وجهي وعندما تصبح واثقا بي فتعال لتأخذي أنا وبناتي ويمكنك أن تحكي لأهلي بما تريد فأنا لم أفعل أي شيء أخجل منه وأغلقي الحديث على هذا والله الموفق .

سخر الله لك زوجك ووفق بينكم اللهم آمين يارب العالمين .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات