ضرب وشتم من ثاني يوم !
18
الإستشارة:


اتحدث عن مشكلة أختي هي متزوجه من 6أعوام وزوجها لا يكف عن ضربها ,بل يضربها إذا منعت أحد أطفالها من العبث في الطعام وغيره وهو يعتبره أهانه له
حاولنا كثير أن نتحدث معه ولكنه يرفض ,وقع طلاق في المحكمه حيث حلف طلاق إذا ذهبتي للمحكمه اصلاح ذات البين أنت طالق) بعد أن رفض الجلوس معنا للتوصل لحل بينهما

 وأهله لا يحاولون الإصلاح, بالأم تقول ولدي عصبي ولا يستطيع منع نفسه تاره, وتاره تقول مسحور
حاول والدي أحضار مشايخ وعم زوج اختي والجلوس لحل القضيه ألا أنهم رفضوا مما أضطر الوالد لأخذها إلى المستشفي واخذ تقرير طبي بالضرر ثم ذهب للمخفر وقدم فيه بلاغ وهناك سال الضابط اختي هل تريدين الطلاق قالت لا ولكن لاتوجد معه طريقه للحديث يرفض مقابلة الجميع,

 قال الضابط انا ساكلمه وبعدها أتصلوا وقلوا زوجك تعهد بعدم إذائك ,علما أنه كتب مثله في المحكمه عند وقوع الطلقه الأولى وعندما أرادت أختي التنازل في اليوم التالي إذا بالوالد يتلقي أتصال من مخفر أخر يطلب منه الحضور لان والدة زوج أختي تتهم أبي بانه يريد قتل أبنها وبعد أن تاكد الضابط هناك أنها بلاغ كيدي منهاانهى البلاغ وتنازلت أختي بدورها وعادت لمنزلها

 وعندها أخذ زوجها يقول خفتوا منا لذلك تنازلتم , وتاره يقول لها اهلك ماعندهم كرامه يخلوك عندي وانا أضربك علما أنها تخفي الأمر على ابي المسن لحالته الصحيه زوج أختي تاره يلوح لها بالحب وتصدقه ولكن لا يكف عن الشتم وخاص الوالد أمامهافي خلوتهما و ضربها

وأمه لا تكف من دس انفها في حياتهما تاره تتصل وتسال عن تغيرابنها لابد من وجود مشاكل وتحاول أنتزاع المعلومه منها ولكن تصر أختي على التكتم فتذهب إلى أبنها وتمارس عليه الضغوط حتى يقول ادق التفاصيل وهي بدورها تقول دائما الزوجه على خطا والرجل لا يخطأ

ضرب أمام الأبناْء وشتائم جدا بذيئه يمين طلاق على اى شيء حرمان بين الحين والأخر من زيارتنا
على فكره ظاهريا يبدوا متوازن ولا يمكن ان تصدق ذلك ولكنه امام القاضي في المحكمه حاول ضربها وشتمها وبدأ يظهر عليه الإرتباك والتعرق يوجد بين والديه مشاكل امه صاحبة القرار ووالده متنحى دائما في كل المشاكل كان غائب الدور ولا يتدخل

هو يعتبر ان حب الزوجه لزوجها نفاق ولابد أنها تريد منه شيء و هو يرى أنه عندما يخرج لابد أنها تتحدث عنه بالسوء بدأ بضربها من ثاني يوم زواجهما
 هي تحاول ان تصبر لان أحد المختصين في هذا المجال قال لها أن ام زوجها لن تكف أن تلفيق التهم لها إذا انفصلا وهذا سيزيد من تعقيد الابناء لما ستضعه في رؤوسم من سموم وقد فعلت وهي مازالت زوجه لأبنها وقالت سارفع عليها قضيت قذف بشأن احد اطفالها الصغار

وبدأت تنشر الخبر بين الناس بانها تقول كذا وتفعل كذا (خلال وجودها في بيت ابي قبل ذهابه للمحكمه)
لا نعرف بحق هل المشكله في الأم وهي مريضه و ورثت مشاكلها لأبنائهاأم الابن الذي لا يعرف كيف يمسك العصى من المنتصف المشكل بين يديكم ونتمنى ان يجعل الله في ايدكم علاج لها

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :

1 – تعليق الطلاق على وقوع شيء : فحكمه / أنه إذا لم يقصد به الزوج إيقاع الطلاق فليس طلاقاً ، و يكون كاليمين ، أما إذا قصد به إيقاعه فيقع .
2 – والزوج أياً كانت حالته : مسحور ، أو طبعه عصبي فلا يجوز عليكم إبقاء ابنتكم عنده ؛ لئلا يتجرأ عليها بما هو أسوأ مما جاء في السؤال ، لا سيما وأنه يضربها ضرباً مبرحاً .
لا سيما مع وجود التقرير الطبي بالضرر الحاصل على أختك من جراء اعتداء زوجها عليها .
3 – أما بالنسبة لحل المشكلة ، فهذا يحدده أختك ؛ لأنها أعلم بالحال جيداً .

لكن على العموم :

أ – عليها أن تعطي لنفسها مهلة ليتبين الوضع والأمر جلياً .
ب – عليها بأن تعامل أم زوجها معاملة مثالية ، ابتغاءً في الأجر عند الله تبارك وتعالى .

وقد أوضحتُ جلياً في العديد من الاستشارات بعض المهارات في التعامل مع أم الزوج ، ومن الأجوبة في هذا الباب :
ا – الاستقلالية ودواء أم الزوج .
2 – لماذا يزوجونهم إذا كانوا سيفرقون بينهم !! .

ج – على أختكم أن تتفهم نفسية زوجها تماماً ، و تتعامل معه على ضوء هذه النفسية ، فتعلم ما يحبه فتأتيه ، وما يكره فلا تأته .
د – عليها أن تنصح زوجها بتلاوة القرآن والمحافظة على الأدعية والأوراد المشروعية صباحاً ومساءً ، والإكثار من تلاوة القرآن .
هـ - على أختكم أن تتودد لزوجها وتتحبب إليه وتفعل ما يأمرها به زوجها.
و – تحاول بقدر المستطاع ألاَّ تخبر والدها الكبير والطاعن في السن – حفظه الله- بكل ما يحصل بينها وبين زوجها .
ز – عليها أن تعلم أولادها احترام والدهم ، والسلام عليه عند قدومه .

هذه بعض الخطوات السريعة ، وإن كنتُ أنتمنى أن يكتب السؤال هو أختكم ؛ لأنها ستكتب بعض التفاصيل الخاصة بزوجها ، وتبين بعض أخلاقه وتصرفاته معها .

هذا وأرجوا من الرب تبارك وتعالى أن يذهب هذه الخلافات بينهما ، كما أسأله جلت قدرته أن يحل الود والسعادة والوفاق بينهما . اللهم آمين .

وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

مقال المشرف

في العيد .. كيف الصحة؟

عيدكم مبارك .. وأسأل الله تعالى لي ولكم ولحجاج بيته القبول..
كلنا ننتظر ابتسامات أحبابنا في الع...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات