كيف أبعدها عن نافخات الكير ؟
27
الإستشارة:


أنا شاب في مقتبل العمر وأتعرفت على شابة تصغر مني سنا ومن نفس العائلة(يوجد رحم بيننا) وهي من أسرة متدينة تخاف الله ولاترضى بالخطأمهما كان وأنا أعرفها مايقارب أربع سنوات والحمدلله علقتنامن أحسن مايكون والآن تقدمت لخطبتها

ولكن المشكلة أن أقاربها(ولد خالتها) يريد الزواج منها وهي لاتريده لكن كانت في علاقة قديمه بينهمافبعض الأحيان يتصل عليها في منتصف الليل ويكلمها بغرض الإطمئنان عليها(بعد الساعة الثالثة بعد منتصف الليل)وهذا قد يسبب لي الشكوك والمشاكل

 والآن هي طالبة في كلية التربية قسم دراسات إسلامية لكن للأسف قسم الدراسات الإسلامية يوجد بها نسبة السحاق أكثر من الأقسام الأخرى ودائما ماتخالط  رفيقات السوء لكن الحمدلله تفكر في أي شئ تريد أن تفعله ولكني أخاف عليها من صديقات السوء

 لأنه الزمن لايرحم وأتمنى منكم الإستشارة وبماذا أنصحها وماهي الطريقة اللتي أبعدها من هؤلاء الرفيقات؟وهل أواصل المشوار وأتزوجها أم لا؟ علما بأني أحبها وجزاكم الله ألف خير  

 

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين وبعد :

أبا وئام وإن كنت لم أفهم كيف يكون عمرك 23-29

ومع هذا فأبين لك الآتي :

الزواج نعمة عظيمة جدا من نعم الرحمن ولذا علينا أن نسلك الطريق الأمثل فيه ، ومن هنا إن كنت كما تقول ان هذا البنت متدينة وتخاف الله فلم تخشى عليها من رفقاء السوء إلا إذا كانت هي ترافقهم وترغب بهم فهذا يعني أنها لا تعي خطورة رفيقات السوء ومع هذا فأقول لك قضيتان :

الأولى زواجك منها وطلب ولد خالتها لها ، فالأمر عندها وعليها أن تقول هي من تريد الزواج به وهي التي تقرر إن كانت تريد ولد خالتها أم لا ولا أظن يوجد بنت في هذا الزمن لا تستطيع أن تقول ذلك ، بعد هذا يمكنك التقدم لخطبتها .

الثانية : وجودها في الكلية وخوفك عليها من رفيقات السوء فأقول هي الآن لا تمت إليك بصلة وعليك احترام ذلك فإما تخطبها أو تتزوجها عليك أن توضح لها مخاوفك وتتعرف على نوعية رفيقاتها، أما إن كانت هي تحب مصاحبة الرفيقات السيئات فعليك أن تراجع نفسك وتراجع سلوكها قبل أن تتقدم لخطبتها .

والله الموفق .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات