ماذا أفعل لكيلا يخونني ( 1/2 )
14
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم ..
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ..مشكله عائليه ..
مصيبه عندما لا يرى الأبناء امامهم ..أب قدوة لهم!! وخاصه في وسط يرون فيه الاب قدووة لأقرانهم وأقاربهم!! ..الاب .. خائن للأم .. كون ذلك بالمكالمات او بالزنى والعياذ بالله ..

الام تعبت من هذا الحااال .. ولاتستطيع تحمله!!! ..
فما عليها ان تقوم به!! ..فلا ينفع معه النصيحة !! ..والمشكله ان ليس لها مكان يؤؤويها؟؟
بعد الطلاق .. وهو أصلا غير قابل بفكرة الطلاق ولكن نرى ان له بعض الاستعداد فهو  وبدأ يعيفها ..
فماذا تعمل؟؟

وبشكل عام ..اذا الزوج خان زوجته ؟؟ مالفعل المنااسب الذي علي الزوجة القيام به؟؟ حفاظا على كرامتها ومشاعرها ..وانشدكم ان تدعوا له بالهدايه ..اتمنى ان يكون جوابكم شاافي ..
وشكــرا.. جزالكم الله الجنه ,,

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .

الأخت السائلة :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

ما أنت فيه ابتلاء من الله سبحانه وتعالي (وإنما يوفي الصابرون أجرهم بغير حساب) أما كون الأب يخون الأم فالعيب الأول عادة في مثل تلك الحالات يكون في جانب الزوجة التي لا تهتم بالرجل بل تهتم بالأولاد وعمل البيت وتنسى أنوثتها ترتدي الثياب القذرة بزعم أنها تنظف البيت مما يجعل الزوج ينظر إلى غيرها علي الزوجة أن تعيد زوجها منها بعمل أشياء تحببه في البيت حيث تستعد لقدومه بلبي ثياب نظيفة وتتزين له كما أنها عند النوم لا تنام بجانبه بملابس البيت القذرة فعليها أن تختار من الملابس في هذا الوقت بالذات ملابس ثير الرجل وهي تعرف ما يثره ويجلعه ينظر إليها بدلا من النظر خارج البيت ولا عيب في أن تثير الزوجة زوجها وتلاعبه وتلاطفه وعليها عندما يدخل إلى البيت تبادره بالشكوى من الحال والعيال وكثرة الشغل بل عليها أن تقابله بكلمات طيبة وتتزين لذلك ولا تحكي له عن مشاكل البيت إلا بعد راحته من العمل وتتركه حتى يستريح من عناء العمل وتقدم له المشاكل رويدا رويدا وبهدوء وبطريقة مهذبة وإن كانت تستطيع حل المشكلة بدون أن تخبره فلتفعل فالزوجة تعرف ما الذي يعجب زوجها وما لا يعجبه تعفل ما يعجبه ودائما تتزين له وهو موجود في البيت وأدعو الله له بالصلاح والتقوى وكوني صادقة في الدعاء ولا تستعجلي الإجابة وانتظرني عليه والله نسأل أن يمن عليه بالهداية والاستقامة .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات