أمها المتسلطة ستدمر حياتنا !
24
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم
أنا متزوج من سنتين تقريبا ولا حظت في فترة الملكة أن أم زوجتي قوية ومتسلطةعلى البيت كلةالذكور والإناث  (أبو زوجتي متوفى) تزوجت وأثناء شهر العسل كنت أصيف في مصا يف المملكة ففوجئت بأم زوجتي قد اتت الى المدينة التي كنت فيها ورجعت الى بيتي وبدات المشاكل

 تكون زوجتي سعيدة وعند الذهاب الى أمها ترجع مكتئبة تبكي لا أدري ما السبب مع العلم أن أرحامي الذكور لا يحلون ولا يربطون (ضعيفي شخصيه)
أناقش زوجتي ماذا بك ترد بالبكاء وأحيانا تقول أنا أحترت بينك وبين امي لا أدري من أرضي 0

مع العلم أن أم زوجتي عقدت حريم أولادها الذكور جميعاالأن لدي طفل وأم زوجتي تعمل المستحيل لإغاضتي وتتكلم علي بنتها وتقول تحبين زوجك هذةمسخرة سوف يستعبدك ومن هذا الكلام   وتتدخل في حياتي وتربية طفلي تريد أبنتها تنام عندها أربع أيام في الأسبوع

تريد عند خروجي لأي مكان أن أخذها معنا0
لقد تطورت المشاكل حتى كادت أن تصل للطلاق
وام زوجتي تقول لإبنتها ما ذا تريدي بالزواج عيشي حياتك حياتي في جحيم لم ارى يوم أبيض من يوم تزوجت
لا أريد تفريق أسرتي أريد حلا لعلي أجد الحل في هذا الموقع الجميل.  

 

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله .

نشكر لك تواصلك معنا أخي الكريم :

قضيّة مشاكل والدة الزوجة قضيّة شائكة وهي منتشرة ويعاني منها الكثير وحالتك مع والدة زوجتك هي إحدى تلك الحالات والتي ألخّصها كما جاءت في رسالتك بمعاناتك من تصرّفات والدة زوجتك والنقاط التالية هي أحد أسباب الأزمة التي تعيشها :

1-تحريشها لابنتها عليك وذلك من قولك (تكون زوجتي سعيدة وعند الذهاب الى أمها ترجع مكتئبة تبكي لا أدري ما السبب مع العلم)
2-ضعف شخصية إخوانها الذكور وذلك من قولك (مع العلم أن أرحامي الذكور لا يحلون ولا يربطون (ضعيفي شخصيه)
3-تدخلها السلبي في حياتك (وتتدخل في حياتي وتربية طفلي تريد أبنتها تنام عندها أربع أيام في الأسبوع تريد عند خروجي لأي مكان أن أخذها معنا0 )

أخي الفاضل.
أسعدني جدّا حرصك على بيتك وحياتك الزوجيّة وعقلانيتك وحكمتك في الصبر على هذا الوضع ومحاولة إعادة الاستقرار والتوازن إلى حياتك الأسرية والذي يدلّ على نضج عقليتك وإدراكك للحياة

من الواضح جدّا من خلال النقاط السابقة بل من رسالتك بأكملها أن الغيرة هي أساس الموضوع
وتحليلها في نظري الآتي:

يظهر لي أنها تحبّ زوجتك كثيرا وكانت متعلّقة بها كثيرا ولذلك يزعجها أن تشعر أن ابنتها أصبحت تفضّل شخصا آخر عليها بعد زواجها وتجد معه سعادتها ولذلك فهي تحاول أن تتمسّك بما بقي في يديها من قلب هذه البنت حتى لا تفقدها في يوم الأيّام

ودليل ذلك أن حبّها المجنون لابنتها يجعلها أنانيّة لا تفكّر بسعادة ابنتها بل بإسعاد نفسها فقط بامتلاك هذه البنت وإن أدّى ذلك إلى انهيار حياتها  .

يتلخّص لنا من ذلك شدّة حبّ هذه الأم لابنتها والذي أدّى بها إلى الغيرة المرضية التي أزعجت حياتك وهذا يصل بنا إلى قضيّة مهمّة أنّك يجب أن تفهم أنّه بالرغم من كلّ هذه التصرّفات إلاّ أنّ والدة زوجتك ليست إنسانة سيّئة أو خبيثة بل هي مُحبّــه لكن حبّها لم يساعدها في إسعاد من تحبّ بل جعلها سببا في شقاءه ولذلك نحن لن نكافح هذه المرأة بل سنحاول أن نخفف من حدّة آثار هذه المحبّة على حياتك مع ابنتها سواء كان هذه التحليل صائبا أم لا إلاّ أنّ ما نتفق عليه أن هذه التصرّفات منطلقة من مبدأ الغيرة ولذلك أقترح عليك الآتي للتخفيف من حدّة هذه المشاكل معها أو التخلّص منها إن شاء الله:

1-يبدو لي من خلال ما ذكرت عن حال زوجتك السيئ حينما تعود من عند والدتها أنّها تتأثّر سريعا وأنّ نسبة الثبات عندها غير قويّة أمام هذه المواجهات ولو كانت تملك درعا قويّا لما تأثرت بهذه الكلمات من والدتها وتغيّرت نفسيتها وحالتها كلّما ذهبت إليها .

ولمعالجة هذا :

حدد يوما لا يكون عندك أعمال كثيرة فيه ولا تكون هي مرتبطة بشيء فيه أيضا .

اصنع لك جوّا لتخلوا بها بعيدا عن الأولاد سواء بأخذهم إلى بيت الأهل أو الإخوة مثلا والخروج معها إلى مكان هادئ أو اختيار ليلة مناسبة يكون فيها الأبناء جميعا نائمون لتستطيع أن تبدأ جلستك معها في مكان هادئ في المنزل .

اشتر لها هديّة بسيطة ..أرسل لها رسالة تخبرها بأنّك تملك مفاجأة لها ولتستعدّ هي لتلك اللحظة أو فاجئها بأسلوبك الخاصّ وبعد تسليمها الهديّة لا تبخل بالتعبير لها عن مشاعرك ومحبّتك لها وأنّك لا تستطيع الاستغناء عنها وووو...الخ .

هذا الكلام إن أجدته وأحسنت في اختيار العبارات المناسبة سيجعل مشاعرها تلك اللحظة كلّها طوعا لك ثمّ كن ذكيّا بضرب أمثلة معاناتك بصورة عكسية قل لها سأستشيرك بموضوع وأنا أثق بعقليتك وحكمتك هناك واحدة تعيش معاناة مع أمّ زوجها فهي تطلب منه أن يشتري لها مثل ما يشتري لزوجته وأبناءه تماما وهو لا يستطيع السفر مع زوجته إلاّ بإذن والده وقد يطلب منه والده أن يأخذ أخواته الصغيرات معه ويتكفّل بمصاريفهنّ . او أي أمثلة من هذا القبيل , ماذا تفعلين لو كنت مكان هذه الزوجة؟

واستمع إلى إجابتها بكلّ هدوء حتى إن لم يعجبك شيء أغلق الموضوع دون أن تناقش ثمّ أخبرها أنّك غير مستعدّ للتخلّي عن حياتك معها وأنّك تحبّ والدتها وتقدّرها وتعلم أنّها إنسانة طيّبة (من المهم جدّا أن تمدح والدتها وتبيّن محبتك لها حتى تستطيع التقبل منك الكلام على والدتها) وقل لها لو أنّك مكاني هل كنت ستقبلين بهذا الوضع؟ أجيبي نفسك بصدق , لو أنّ والدتي تفعل ذلك معك ماذا ستكون ردّة فعلك؟
أنا أريدك أن تكوني أكثر قربا من والدتك لأنّي أحترمها لكن دون أن يكون لذلك أثر على استقرار حياتنا .

ثمّ أقنعها بأنّها يجب أن تكون قويّة أمام كلام والدتها وأن لا يؤثّر ذلك على نفسيتها بل يجب أن تقابل ذلك بحزم بحيث تحاول قطع الطريق على والدتها ولا تفتح لها المجال للحديث حول هذه الأمور التي تفسدها عليك .

لاننسى أهميّة تخويفها أيضا بأنها قد تفقد زوجها وأسرتها إن استمرّت بهذه الشخصية الضعيفة أمام والدتها وتأثرت بكلّ ما تسمع .

2-مادام أبناء هذه الأم ضعيفي الشخصية كما تقول ماذا عن زوجها؟ أي والد الفتاة؟
هل يمكن أن تتناقش معه في الأمر إن كان لا يزال حيّا ولديه القدرة العقلية والحكمة على كفّ زوجته عن هذه التصرّفات وإن استخدم الشدّة معها؟

فالرجال يفهمون بعضهم كثيرا إن لم تكن هناك فرصة مع الوالد ماذا عن أخوال زوجتك؟ أشقّاء والدتها؟ هل تجد أحدهم مناسبا لتطرح عليه معاناتك وتطلب منه التدخّل لوقف تصرّفات أخته؟
فكّر بشخص يمكنه التدخّل في الأمر بحكمة وعقلية ناضجة .

3-اقترب من النّار لتخفف من حرارتها أعني بهذا :

هل فكّرت أن تتقرّب من والدة زوجتك؟
هل حاولت أن تكسب محبّتها؟
أنا متأكدة أنّك ستقول نعم فعلت لكن لم لا تزيد الجرعة قليلا إن كنت حقّا فعلت أو تفعل إن كنت لم تفعلها؟ لاتقل لا يوجد أمل منها , فكّر أن تشتري لها هديّة وتكتب للغالية إن جلست معها امدح دائما وتبسّم لها حاول بذكائك أن تكسب محبّتها فإن استطعت فإنّك ستكون الحبيب القريب كما هي ابنتها الأمر ليس مستحيلا..لكن لتجد المفتاح لذلك وأنا على ثقة أنّك إن حاولت بعزيمة ستستطيع إن شاء الله .

4-لا تمنع زوجتك من زيارة والدتها ولكن حاول التخفيف من ذلك فإن كانت تذهب يوميّا أو شبه يومي لتقلّصها إلى أيّام معيّنة دون أن تبيّن لزوجتك هذا القرار في البداية ولتتعذّر بأعذار أخرى تجعلك منشغلا عن أخذها إلى هناك . أمّا إن كان السكن قريبا جدّا وهي تستطيع أن تصل إلى هناك متى شاءت ....فهل تعتقد أنّك لو بعّدت المسافة قليلا لتسكن في حيّ أبعد سيصعب الأمر عليها وستقلّ زياراتها؟

5-إن وجدت أنّ كلّ تلك الأساليب لم تجد نفعا ومازالت تصرّفاتها تهدد استقرارك الأسريّ وقد تتسبّب في الطلاق فهل يمكنك النظر في فكرة الانتقال من هذه المدينة؟ ولو إلى مدينة قريبة؟
لاتتثاقل الأمر ..فالحفاظ على استقرار أسرتك يستحقّ التضحية ولكن لاتصل إلى هذا الأمر حتى ترى أنّك استنفدت كلّ طاقتك في الحلول السابقة وأنّها لم تجد أيّ نفع .

هذا والله أعلم .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات