زوجتي تختلق المشكلات .
15
الإستشارة:

لايمر اسبوع بدون خلق مشكلة منها
1- المعاشرة الزوجية
2- طلب الخروج من المنزل بحجةالتمشية
3- ايام المناسبات خروج للسوق بشكل متكرر
4- النظر للغير في طلب السفر
5- صوت مرتفع مع الاطفال تصل الى تسميتهم باسماء حيوانات
6- خلال سنتين ثلاث شغالات لايتممن فترة عملهن
تصلي ومؤمنة بقدر كبير ربة منزل العمر 40 لاترفض طلب تحسن العمل الشاق وقت حصول المشكلة
لي الان اكثر من شهرين بدون حديث معهاولامعاشرة
الاطفال 4 بنتان وولدان

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


إلى الأستاذ السائل : أتعجب لهذا الكم من المشاكل المتكررة في حياتك ولماذا لم تقف وقفة عندها ؟ وماهي الأسباب التي أدت إلى ظهورها بهذا الشكل المتكرر ؟ هل هذا كان طبيعة فيها أم أن سلوكياتك معها دفعتها لأن تريد أن تطلب وتنال ما تطلبه أم أنها إنسانة لا تسعد إلا إذا أثارت مشاكل متكررة ولم تعمل حسابا لأسرة ولأطفال لا بد من تنميتهم في جو أسري مترابط ؟

بالطبع إذا كنت أنت بسلوكياتك تحقق ما تطلبه فلتقف وقفة معها بالتدريج متحججا بأسباب حتي لا تتعود أن تنال ما تطلبه بسهولة.

أما فيما يتعلق بالوضع الحالي الذي يعطينا صورة عن إنسانة كثيرة المشاكل والنكد من سماتها .. لذا لا بد من التحاور معها بهدوء وتوجيهها أن ما تفعله سيكون دافعا لخلق موقف عصيب معك وسيؤدي إلى انهيار الأسرة مما سيؤثر علي تربية الأطفال
مع توجيهها إلى مفاهيم الزوجة الصالحة وبناء الأسرة السليمة من خلال القرآن والسنة وإرشادها إلى أن ما تفعله لا يرضي الله ورسوله وخاصة في موضوع المعاشرة الزوجية حيث تلعنها الملائكة في كل مرة تسبب مثل هذه المشاكل وأنه حق عليها طاعة زوجها كما يجب توضيح أن صفة النكد المستمرة ستؤدي إلى هروبك من البيت ومحاولة انشغالك عنها وستندم في وقت لا ينفع الندم.

وبادر بإعطائها فرصة جديدة ونسيان ما مضى وفتح صفحة جديدة في حياتكما تنطوي علي الاحترام والتقدير والحرص علي بناء حياة آمنة مطمئنة ومحاولة الارتفاع فوق الصغائر.

كما اقترح عليك أن تستعين في اقناعها بمن تثق فيه وأن يكون الحوار هادئا ومريحا واذا شكت منك في بعض التصرفات فلتتحملها محاولا علاج ما ادى بحياتكما إلى مثل هذا الوضع من الحياة الخالية من الاستقرار والهدوء والتوازن النفسي .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات