الشخصية المتفجرة .
19
الإستشارة:

 
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.سؤالي عن الشخصية المتفجرة,ماهي احسن طريقة للتعامل مع شخص ذو شخصية متفجرة من اجل تجنب الوقوع في الخلافات والمشاكل؟وفي حالة حدوث مشاكل كيف يمكن حلها بطريقة تسمح بحفظ كرامة الطرفين؟وفقكم الله ,والسلام عليكم ورحمته تعالى وبركاته.

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


نوبات الهياج والعنف اللفظي والفعلي نتيجة عدم القدرة علي السيطرة علي الانفعال عادة ما يكون المسبب لا يتناسب مع درجة الانفعال. بعض هؤلاء الأفراد يشعر بالراحة بعد انتهاء  النوبة الانفجارية مباشرة ولكن عندما يهدأ يشعر بالندم وتأنيب الضمير.
هذا الوصف كان يسمي بالشخصية الانفجارية في تصنيف منظمة الصحة العالمية المراجعة التاسعة ولكن في المراجعة الأخيرة ( العاشرة ) هي جزء من ما يسمي الشخصية غير المستقرة انفعاليا أو عاطفيا .

هذا الوصف أيضا ينطبق علي ما يسمي الاضطراب الانفجاري العرضي المتكرر علي حسب التصنيف الأمريكي المراجعة الرابعة.
هناك حالات كثيرة من الاضطراب النفسي قد تظهر في شكل نوبة انفجارية وعليه يجب التفريق بينها لان كل حالة لها علاجها المختلف وهذا ما يقوم به الطبيب النفسي والحالات هي :-

• الفصام العقلي .
• نوبات الهوس .
• اضطراب الشخصية المستهينة بالمجتمع ( السايكوباتية) .
• التسمم الكحولي أو أي عقاقير أخرى .
• الجناح لدي اليافعين والمراهقين .
• صرع الفص الصدغي .

اضطراب الشخصية الانفجارية أو الاضطراب الانفجاري العرضي المتكرر يحدث في نهاية فترة المراهقة أو بداية سن الرشد ويحدث أكثر بين الرجال ويصيب بعض النساء خلال فترة ما قبل نزول الدورة الشهرية .
العلاج إما أن يكون بالعقاقير أو علاج نفسي ( جمعي أو أسري ) أو الاثنين معا . والجمع بين العلاج بالأدوية والعلاج النفسي يعطي نتائج أفضل .

أرجو أن تكون هذه النبذة المختصرة قد أجابت علي تساؤلات الأخت صاحبة السؤال . إذا كانت الحالة بسيطة والنوبات متباعدة ولا تنتهي بأذى جسيم أو تكسير الممتلكات فيمكن التعامل برفق مع مثل هذا الشخص وعدم إثارته أو القيام بأي فعل عرف بأنه يؤدي إلي إثارته وإيجاد العذر له وقبول اعتذاره لأنه عادة ما يكون الانفعال خارج عن إرادته . أما إذا كانت النوبات متكررة وعنيفة فأنصح بعرضه علي الطبيب النفسي .

ولك مني أطيب تحية .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات