أرهقنا بهلوسته واتهامه .
24
الإستشارة:


كان هو الصغير بعد ان انتهيت من دراستى الجامعيه وكان عمره عاما واحدا كنت احمله واداعبه ولم يخطر ببالى يوما ان يكون هذا الطفل مصدر عناء وتعب لنا كلنا من ابيه الذى  تعدى السبعين عاما الى والدته وكل اخوته0المهم الحمد لله على كل حال00

دخل المدرسه الابتدائيه ثم الاعداديه وفى نهاية المرحلة الاعداديه تعلم تدخين السجائر من اصدقائه واهمل فى صلاته0ثم دخل المرحلة الثانويه وتغيب بعض الايام عن المنزل لاندرى اين كان ولا ماذا حدث له 00وعاد للمنزل بشخصية جديده تقريبا شبه مجنون مقطع الثياب يتكلم كثيرااا ويهذى

00المهم ذهبنا به للاطباء وبدأ رحلة العلاج وقالوا انه يعانى من اضطراب وجدانى مزمن ثم دخل مستشفى للامراض العصبيه والنفسيه وتم علاجه بجلسات الكهرباء  واقراص بيريانيل واحيانا حقن تسمى كلوبوكسيل ديبوت تقريبا ثم هدأ ورجع لحالته الطبيعيه ويظل عليها فتره قد تطول الى العام والعامين ثم يبدأ الدوره من جديد

 يهلوس فى الكلام ويسب ويصرخ ويحكى اشياء من الماضى وكأنه يكرهنا جميعا واننا سبب مرضه ثم نرجع للاطباء  ويبدأ العلاج ثم يهدألفتره نلتقط فيها انفاسنا ثم تبدأ الدوره والدكتور المعالج يغير له الادويه كل فتره وكأنه يجرب الدواء ثم استمر الهدوء مايقرب من عامين فقلنا نزوجه ونستريح لعل ذلك يساعد فى العلاج

 وأقدمنا على زواجه وكلنا خوف من هذا  الامر ثم تزوج واذا به فقط بعد شهرين من الزواج تعاوده الحاله وتفاجأ زوجته بذلك طبعا ونحن كنا اشرنا لها بانه كان مريض نفسى ويعالج ولكن لم تكن تتصور الوضع هذاواذا به يسبها ويتهمها بأشياء هى منها بريئه ويسبنا جميعا ونحن الان مع الدكتور المعالج هذا من اكثر سبع سنوات

 يغير الحقن ثم يغير الدواء ثم احيانا يستعمل الجلسات الكهربيه حتى ضقنا ذرعا بهذا الوضع الذى لايبدو له نهايه وتعطلت مصالحنا وأعمالنا واصبحنا نخاف على اولادنا من عمهم هذا الذى لاندرى متى يتم شفائه ولا متى تنتهى هذه الحاله ولا ندرى اين نذهب به ؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .

أخي الفاضل : شفا الله أخاك وعافاه مما فيه وخفف همك وأجرتم على تعبكم معه وعسى أن يحشركم الله في قوله "وبشر الصابرين " وبعــــد :
   
أخوك يعانى من مرض يسمى اضطراب وجداني والحالة التي تأتيه حالة هوس وهى التي يقوم فيها بإيذاء الآخرين ويصير عنده في بعض الشغب وعدم الاستقرار النفسي .

المشكلة الثانية أن حالة الهوس معها بعض الشكوك"البارانويا" فهو يشك في زوجته وفيكم وهذه مصيبة كبري فأرجو بداية ألا يصدقه احد فيها واصبروا عليه لأنه مريض وأبشركم أن هذا المرض يعالج لكنه يحتاج إلى صبر ووقت .

لكن ما لم أحبذه منكم إنكم زوجتموه دون  أن يكتمل علاجه وهذا أمر خطير لأنه زاد الطين بله وبدا يشك في زوجه والأخطر من ذلك  لم توضحوا للعروس حالته بالضبط وأراه "غش في عقد الزواج" .
فأرجو أن توضحوا الأمر لزوجته وعليها أن تختار في الصبر والعيش معه أو الفراق عنه .

أما عن الأدوية التي يعطيها الطبيب فأكيد هو يلم بالحالة أكثر ولذا أرى أن سبب الانتكاسة التي عنده الاحتمال الأكبر هو عدم انتظامه في أخذ الأدوية فاحرصوا على الأدوية جيدا .

أما إذا كان منتظما في أخذ الأدوية فلكم أن تغيبوا البيب المشرف عليه لعل الله أن يعجل بشفائه .
ماذا أنتم فاعلون :

عليكم في البداية بكثرة الدعاء والصبر والمحافظة على أن يتناول الأدوية في مواعيدها
مناقشة الزوجة في الانفصال أو البقاء معه وهذا أراه حقا وأرى أن تستفتوا علماءنا الفضلاء في مشيخة الأزهر عن ذلك بماذا تفعلوا . يمكنكم تحويل علاجه إلى طبيب آخر إذ لم تحسن الحالة.

التنويم له مهم في لحالات الخطرة , شفاه الله .

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات