ماحالي لو تركني عشيقي ؟
41
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة...
مشكلتي بنظري مشكلة صعبه فكل بنت لها الحق بأن تحلم وتبني مستقبلهابداية أنا من مستخدمي عالم الأنترنت بأدمان وبرامج المحادثة الماسنجر لم تكن نيتي للتعرف على شخص ما ولاكان قلبي همة الحب وغيرة ولم أكن أقتنع أن هذا شي يوجد على العالم المجهول خلف شاشة الكمبيوتر

 جائتني أضافه من أيميل يشبة أيميلي وقد أستقبلت لأني كنت أفكر أنه شخص من أقاربي يريد أن يكلمني والمفاجأه شخص ضافني لدية بالصدفه ومع الأيام أصبحت أكلمة من خلال النت وعلاقتنا علاقة أخ واخته والأحترام بيننا ولم أكن أعرف ولاهو أن ممكن يوصل الحال بينا أن كل واحد يتعلق بالأخر وتكون العلاقه ألى حب ..

تعلقت فيه واصبحت أعشقة ووصلت الى أني أكلمة بالجوال يكلمني بشكل يومي وأسلوبة معي جعلني أثق فيه يخاف علي وعلى مصلحتي ووصلت جرأتي الى أني اقابله بمكان عام وأرسلت له هدية مني رغم الظروف الي اواجهها من ناحية الأهل وتشددهم معي وألتزامهم شديد حاولت ألى ان قدرت أوصل للي أبيه وزاد تعلقه بي

وانا ايضااحببتة لأني وجدت فيه شئ لم أجده بالأخرين وعشت معه لحظات من عمري وكانت أجمل اللحظات لمن أكلمة أحس بالراحه النفسية بالأمان والحنان ألي افتقده كثيرا من أمي الغالية ودائما يصارحني بالحقيقة والواقع أن لابد يجي يوم ونفترق وكل واحد يعيش حياتة حقيقة صعبه ومرة

لاكني أنا أصبحت مجنونة فيه لاأستطيع أن أتخيل حياتي بدونة خصوصا أنه عوضني عن أشياء كثيرة وحسسني بالأمان ويخاف علي مثل مايخاف على خواتة وأكثر بعد وهذا زاد الثقة بينا..دائما اتخيل اني ملكه وحده اتخيل هو ملكي لي انا اعيش معه وحدي واتمنى انه حتى يصبح زوجي والظروف هي السبب انا انسانة لاأطمع الكثير وامنيتي هي العيش مع انسان احبه

المشكله هي انه صارحني بقرار وضايقني كثيرا بأنة قرر الزواج لأن اهله وجدو له الأنسانه الي تشاركة في حياتة ونصفه الثاني وكان يكلمني عن البنت وكأنة شايفها من ناحية الجمال والجسم والشكل والشخصية وهاذا حطمني كثير لأنة لم يراعي مشاعري وأحساسي سمعت صوتة يشكيلي همة بأنه مايقدر يتصرف ويخطب البنت لظروف مادية فرحت له كثير لأنة قرر الزواج

 لاكني تضايقت اكثر واكثر احساس صعب وقاسي انك تفقد شخص عايش بالدنيا نفسيا تعبت وصرت اتمنى الموت  وعلاقتي معه وصلت لمرحله الجرأة بينا لدرجه أصبحنا نتكلم عن مواضيع جريئة جدا ومايحتاج أوضح أكثر من كيذامااقدر أتخيل حياتي دونة لأني أعشقة ولاأعرف الحل ولاأدري كيف حالي أذا تركني وتزوج رجاء ساعدوني

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت الكريمة :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

لقد قرأت رسالتك بعناية ، وتبين منها الأمور التالية :

•حرصك على بناء مستقبلك .
•إدمان عالم الانترنت .
•فقدان العطف والحنان داخل الأسرة .
•الثقة في شخص  غريب والتواصل معه ومقابلته والوقوع في محبته وعشقه!!

وبناء على ذلك فيمكن الإجابة على رسالتك بما يلي :

أولاً : الحرص على بناء المستقبل صفة طيبة لأنّ المسلمة الحصيفة هي التي تحاول بناء مستقبلها بناء سليماً على أسس شرعية وعلمية سليمة تقودها إلى بر الأمان والنجاح في الدنيا والآخرة ... ولكن إذا أخطأت الطريق الصحيح فإن ذلك قد يؤدي إلى هدم المستقبل ، وهذا الذي يبدو أنك سرت فيه دون قصد منك ... ولكن لا يزال الطريق أمامك لتصحيح مسارك فبناء المستقبل يكون بالسير على منهج الإسلام الصحيح الذي يكفل للمسلمة النجاح ويحفظ لها حقوقها وعفافها ، ويسهم في بناء بيتها بناء سليما حتى تكوّن أسرة صالحة وأولاداً صالحين.
ثانياً : مشكلتك ليست صعبة بالقدر الذي تشعرين به ، فالحل بيدك إذا عزمت على الخروج منها . ويكون ذلك بإتباع ما يلي :
1-أن تعلمي أن محادثتك لهذا الشاب ومقابلته يدخل في دائرة المحرمات التي نهى الله عز وجل لما فيها من الخلوة  ، ولأنها تدعو إلى ارتكاب الفواحش والذنوب العظيمة .كما قال الشاعر :
   نظرة فابتسامة فسلام
   فكلام فموعد فلقاء
وما فعلته مناف للآداب والقيم والأخلاق الإسلامية ولو كان بحسن نية منك . ولذا يجب عليك التوبة إلى الله بصدق وعزيمة .
2-يجب أن تعلمي أن الرجل بصفة عامة لا يحبذ الزواج ممن تبذل نفسها وعفتها وتتعرف عليه عن طريق المحادثات والمواعيد واللقاءات والعلاقات المحرمة ، ولو كان هو منحرفاً في بعض سلوكياته ، لأنه يرغب أن تكون أم أولاده عفيفة طاهرة يأمنها على تربية أولاده وحفظ كرامته وبيته وماله .
وهذا الشاب الذي تعرفت عليه يفكر بنفس التفكير ، ويريد أن يقضي معك أوقات فراغه ويستمتع بحديثك ومقابلتك وغير ذلك ...  ، والدليل على ذلك أنه لم يختارك زوجة له ، ولم يراع حتى مشاعرك وأحاسيسك !!!!
ولذا ينبغي أن تقطعي علاقاتك معه عاجلاً دون تردد ، والبعد عنه تماماً ولو سبب لك الضجر والضيق حتى تنالي الأجر والتوفيق من الله في حياتك كلها .
3-الابتعاد عن عالم الانترنت إلا للضرورة القصوى ، وإذا كان لديك بريد إلكتروني فاعملي على تغييره ، وتغيير رقم الجوال .
4- تحملي الألم في سبيل إنقاذ حياتك مما وقعت فيه ، وحاولي إشغال وقتك بما يفيدك من الدراسة والالتحاق بالدور النسائية المفيدة ، مثل حلقات تحفيظ القرآن الكريم ونحوها .
5- فقدان حنان الوالدين أو أحدهما من أسباب بحث الأولاد عن الحنان في أماكن أخرى ، ولذا فعلى الوالدين أن يتنبها لمثل هذه الجوانب لدى أولادهما ، ويحاولا أن يتلمسا حاجياتهما ويشبعا تلك الرغبات بقدر المستطاع ، ولكن  ليس ذلك مبرراً لأن تبحث البنت عن شخص تعشقه وتقع في المحرمات وتفقد بسبب ذلك حياتها وعفتها ومستقبلها ... ، ولذا فعليك أن تقتربي من أمك وبث مشاعرك لها فلعلها تراعي ظروفك وأحاسيسك .
6-كوني عفيفة يعفك الله ، واطلبي من الله المغفرة وتوبي مما وقعت فيه ، وأكثري من الدعاء واللجوء إلى الله وسيفرج الله عنك كربتك إن شاء الله ، وإذا تقدّم لك شاب يخاف الله يتصف بالصفات الحميدة فتوكلي على الله ، فالزواج علاج نافع  وحصن حصين من الوقوع في المحرمات .
 
وفقك الله وأعانك .

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات