أين الاحترام في بيتنا ؟
7
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم
أنا فتاة عمري 25 سنه يمكن أول ما تشوفوا عمري تقولوا فتاة عاقله وواعية  بس أنا بالحقيقة طفله ماعدا عمرها العشر سنوات ودي ليحضني ويحبني ويهتم فيني دائما بالبيت في صريخ وسب ولعن وشتم ولا أحد د يحترم احد

 حتى أمي لا أحد  يحترمها يمكن أبوي يوم يجي من العمل نحترم حالنا شوي بس شوي أما أمي فانا اشهد إننا عاقين فيها وأنا أول أخواتي مع إني حنونة جدا على أمي بس يمكن سبب عقوقي هي عصبيتي أوقات أفكر اشرب حبوب مهدءات مع إني لما اخرج برا جدا وديعة بس بيتنا مدري ليش فيه عصبيه  واصرخ ليــــش أنا عمري 25 وعندي أخت عمره 15

والله أوقات تشوفنا نحب بعض ونخاف على بعض بس لما ندخل في حوار فيه اختلاف وجهات النظر الله لا يوريك يرتفع صوتنا نقاطع بعض  نتخانق مع بعض ألين نمسك بشعور بعض والله لوجا مين ما يقدر يفكنا من بعض أقول لك بعد ما نسيب بعض نلقى نفسنا فينا دم بس ماحسينا بالجروح إلي صبتنا إلا لما نهد ونترك بعض

إحنا بالجسم واحد كل إلي يشوفونا يحسبونا بعمر واحد بالعمر والجسم حتى نشبه بعض مره  أنا جامعيه وأقول لأختي شفتي إلي يخلينا نعصب  ويرتفع صوتنا بالحوار هو اننانا مانحترم حالنا ولما وحده تتكلم الثانية ماتقاطعها ألين تخلص أنا والله أسوي معها كذا بس هي ما أتكلم كلمه إلا وتقوم وتقاطع وترفع صوتها

 يوم أقولها ليش أتقولي أنتي متكبرة وتكلميني وأنتي شايفه روحك وأنا والله يادكتور لست متكبرة ولا شيء هي نظرة عيوني كذا توحي للي أتكلم معه إني شايفه روحي وأنا غير كذا فلما تقطعني ما املك نفسي يرتفع صوتي وصوتها ويبدءا السب بخبث الدعاء أمي الله يهديها تروح تسب أختي وتقولها ياقاليلة الأدب أختك إلي اكبر منك احترميها

وأمي ما تكلمني تروح أختي تنقهر فترفع صوتها على أمي والله ببكي من حالنا أنا لا أحب كذا ودي بيت محترم فيه احترام والله أوقات أفكر انتحر حياة كلها قلت أدب وعقوق  والمشكلة بيتنا كله قنوات دينيه أبي ما عمره ضرب وحده فينا ويصلي الصلوات كلها بالمسجد ولا يدخن ولا يسكر وبيتوتي ما عنده أصحاب من عمله للبيت  

أمي تتكلم يمكن تسب بس ما تضر إخوان ما عندي غير واحد ودائما بعمله ومع أصحابه  أولا أختي ماتصلي مع أنها أبويه جاب دش راحت مسكت تبكي تقول ليش أبويه يشتري دش فيه قنوات وما بطلت بكاء إلا لما شافت إن كل القنوات دنيه فقت بس لما أقولها قومي صلي تقولي والله مافحالي  وما تحسن الضن بالناس أنا أصلي صح بس أحب ادخل دردشة بالنت

 والله أحس إن الناس إلي فيها هم إلي يفهموني  أحس بسعادة وكل كلامي محترم بس إلي يحزني أقول وقتي كله راح بلعب وضحك كيف لو موتي و ايش بتقولين لربك عمرك وين قضيتيه عندي عيب كمان بشخصيتي إني أحب انصح كثير بس مدري أنا صح ولا غلط يعني مثلا شفت شي غلط بذات أحب انصح أخواتي وأمي بس هم يكرهوني من هذا الشي

 ويوم أجي انصحهم يقلون أف أف  محاضرة اليوم وأمي يوم انصحها تروح أتقولي والله ما معقد البيت غير أنتي أنا ادري  أمي تحبيني وتغليني أوقات تقولي كذا يعني أقولها يومه قولي لأخواتي يقومون يصلون لما تقومين تصلين هم يسمعون كلامك تقولي محاد يسمع ماتقولي لهم أنتي ياكبيره يافالحه ولما أشوف أمي شوي تعصب على أبويه

 أقولها يومه يعني وقولها وجهات النظر بعد أبويه ما يمشي شخصية أمي وأبويه يعني حلوه أحس أنهم متفهمين  يمكن أنا أكون ادقق يعني أشوف احد سوه شي غلط ما اغفر على طول تعلى عدل إلي أنت عملته  أوقات اقبل عند وهذا كثير بيتنا علشان كذا تكثر المحاضرات   سوالي شلون اكسب احترام إلي أنا عيشه معاهم ؟؟؟

 شلون اعرف انصح من غير ما افرض ريي على احد ؟؟شلون أصير أكثر هدوء ورقه لني مقبله على زواج أنا من حالتي الزفت إلي بيتنا انخطبت 7 مرات كلهم رفضتهم لني أبي أول اعدل حالي بيتنا وبعدين أتزوج بس ألقيت إن العمر يجري صح شكلي كأني بنت بالخمس تعش  بس الناس لجأت تخطب تطالع بعمر الميلاد مب بعمر الشكل ؟؟؟؟

 يكيف اكونا كثر بر بآمي وانصحها من دون ما تزعل ؟؟؟ كيف اكونا كثر حنان على أخواتي وكيف اقدر إلي حوالي وشلون اعرف أجاملهم ؟؟؟
(((جزآكم الله خير والله يجعل كل حرف تكتبونه لي بموازين حسناتكم ورضئ وسعادة باالدارين آآآآآآآمين  ))

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله .

حيّاك الله أختي الكريمة وأشكر لك تواصلك معنا .

في الحقيقة رسالتك كانت تحوي العديد من العناصر والتي يحتاج كلّ منها إلى حديث خاصّ به ولكن سأحاول أن أجمل في الرد على كلّ عنصر بأمور أساسية حتى لا أطيل :

أوّلا: قضية فقدان الاحترام في منزلكم
وذلك من قولك ( أنا لا أحب كذا ودي بيت محترم فيه احترام )

أختي الحبيبة :
اسمحي لي لو قسوت عليك قليلا لكن كيف تتمنين شيئا أنت لا تبدئين به يا عزيزتي؟
إذا ما رأيك أن نبدأ ببرنامج علاجي في الاحترام أنت من تبدئين به ؟

لا تقولي لا أستطيع ..نفّذي الخطوات بإتقان وصبر وثبات وعزيمة قويّة وسترين كيف يكون لك التأثير بحول الله تعالى وتبديل هذا الوضع السيّء

الخطوات :
1-غذّي نفسك : لا أعني تغذية جسدك ..فكما أن الجسد يغذّى أيضا الروح تحتاج لتغذية
كيف؟
احرصي على اقتناء الكتب والأشرطة التي تعنى بجوانب التعامل مع الآخرين فالمكاتب بل وحتى الإنترنت يزخران بالكثير .

ستتعرّفين من خلال هذه الكتب على أساسيات التعامل مع الآخرين وكيف تتخلّصين من المواقف السلبية بحكمة وذكاء دون أن تزيدي في عمق المشكلة وغير ذلك الكثيـر .

أيضا اقرئي في سيرة الرسول صلّى الله عليه وسلّم وانظري كيف كان تعامله مع الكبير والصغير والعدوّ والصديق والجاهل والأحمق .

2-اصبري وطبّقي:
إذا وضعت هدف إرساء قواعد الاحترام في المنزل وسعيت لذلك بكلّ جدّ سترين النتائج بكلّ تأكيد وسيكون لك الأثر بعد الله عزّ وجلّ فلا تيأسي أو تستلمي .

لا أعني بهذا أنّك ستكونين الآمرة الناهية في المنزل وستفرضين احترامك بالقوّة ..لا بل طبّقي أسس الاحترام في نفسك ولا تردّي إساءاتهم إلاّ بالإحسان ولا تتعاملي مع غيرك إلاّ باحترام تام .

لا تسبّي ولا تتعاركي ولا ترفعي صوتك على والديك واخفضي لهما جناح الذلّ وصدّقيني إنّ الشخص هو الذي يفترض احترامه على الآخرين وسيحترمونه إن أتقن ذلك وأحسن احترامهم رغما عنهم لن يظهر ذلك في أوّل الأمر لكن إن تثبت على ذلك ورأوا جدّيتك سيلحقون بك لأنّهم جميعا ليسوا سعداء في هذا الوضع والكلّ يتمنّى تغييره .

أمّا عن تساؤلاتك :
""شلون اكسب احترام إلي أنا عيشه معاهم ؟؟؟
شلون اعرف انصح من غير ما افرض ريي على احد ؟؟شلون أصير أكثر هدوء ورقه ؟
يكيف اكونا كثر بر بآمي وانصحها من دون ما تزعل ؟؟؟ كيف اكونا كثر حنان على أخواتي وكيف اقدر إلي حوالي وشلون اعرف أجاملهم ؟؟؟ ""

فإليك هذا الموضوع الجميل جدّا والمفيد للتعامل مع الآخرين ياحبيبة والذي ستجدين فيه الكثير من الإجابات على تساؤلاتك في كيفية فرض الاحترام والتعامل مع الآخرين وكسبهم بالنصيحة ، وهو بعنوان : " فن التعامل مع الناس " ، وتجدينه في موقع صيد الفوائد.

وإذا أبحرت في هذا العالم من خلال الأشرطة والكتب بل وحتى المواقع المفيدة كما ذكرت لك أنا على ثقة أنّك ستستفيدين كثيرا وستستطيعين تغيير حالكم إلى الأفضل بحول الله تعالى

ثانيا: تفكيرك في الانتحار
وذلك من قولك(والله أوقات أفكر انتحر حياة كلها قلت أدب وعقوق)

أخيتي الغالية ..لا أظنّ أنّ عقلك الكبير ولا دينك الذي تربّيت عليه سيسمحان لك بهذا التصرّف الأسود ولا أظنّ أنّك تجهلين أنّ المنتحر ينتقل من عالمه الأسود إلى عالم مظلم أسوأ من الذي كان يعيشه فإن كان يعيش في ألم نفسي وحياة بائسة يائسة فهو سينتقل إلى عذاب وجحيم ونار وأهوال لايتحمّلها في الدنيا فكيف إن كانت بسبعة أضعافها؟
ولا أظنّ أنّ حكم المنتحر في ديننا وعقوبته في الآخرة تخفى عليك فاستعيذي بالله من الشيطان الرجيم واحمدي الله على النعم التي أنت فيه فأنت تعيشي بين والديك وغيرك الكثير ممن يعشن في دور للإيواء لم يذقن طعم الأمومة ولا الأبوة ولم يشعروا بروح الأسرة

واحمدي الله على الصحة التي منحك إيّاها وغيرك عاشوا سنينا من الصحة ثمّ انشلّوا شللا كاملا وربما فقدوا شيئا من حواسّهم كالسمع أو البصر وهاهم يرقدون على أسرّة المستشفيات سنيين طويلة لا يستطيعون تحريك أصبع واحد من أجسامهم

احمدي الله فلا تنظري إلى الجانب البئيس من حياتك بل انظري إلى النعم التي وهبك الله إيّاها ياحبيبة التي لا تعدّ ولا تحصى

ثالثا: صلاة أختك ودينها !
وذلك من قولك(أختي ما تصلي مع أنها أبويه جاب دش راحت مسكت تبكي تقول ليش أبويه يشتري دش فيه قنوات وما بطلت بكاء إلا لما شافت إن كل القنوات دنيه )

ما السبب الذي تعتقدينه وراء ترك أختك للصلاة؟ وكيف نوفق بين تركها للصلاة وبين بكاءها عندما أحضر والدك الدشّ ؟

أمر أختك يسير بإذن الله تعالى فهي تحتاج إلى تذكير فقط بأهميّة الصلاة وعظمها وكلّ ما عليك أن تشغّلي أمامها إذا كنتم في غرفة معا أو في السيارة دون أن تشعريها أنّك شغلته من أجلها خصوصا شريط محاضرة عن الصلاة وخطورة تركها واختاري من أسلوبه مؤثّر في هذا
في وقت لاحق أحضري معك مطوية أو افتحي في الانترنت على موضوع عن الصلاة واقرئيه معها بأسلوب لا ينفّرها وأنت بذكائك وعقلك الكبير ستتمكنين من ذلك بحول الله تعالى

أيضا اشتري لها هدية بين فترة وأخرى واكتبي لها في بطاقة أنّها أختك الصغرى والحبيبة وأنّك تتمنين لو تكون علاقتكما دائما جميلة ثمّ ذكّريها بالصلاة وأهميتها أو أرفقي مع الهدية شريطا اكتب عنده :"متى ما شعرت أنّك تريدين الراحة استمعي فقط إلى هذا الشريط"

رابعا:فكرة تأجيلك للزواج
وذلك من قولك(انخطبت 7 مرات كلهم رفضتهم لني أبي أول اعدل حالي بيتنا وبعدين أتزوج)
كما ذكرت يا غالية العمر يجري فلا تضيعي الرجل الصالح المناسب إذا تقدّم لك بسبب هذا الوضع الذي تعيشينه ويمكنك المساعدة في إصلاح وضع أهلك حتى بعد زواجك فهذا لا يمنع

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات