كراهيتي لهذا الرجل أتعبتني !
11
الإستشارة:


مشكلتي كانت في البدايه اسريه ثم تفاقمت
شقيق زوجتي الأصغر منذ ان تزوجت اخته كان يسبب لى المشاكل في البدايه كانوا يقولون يغار كونك تزوجت أخته الكبري ثم مع الأيام زادت مشاكله معي حاولت كسبه بالهدايه والتقرب منه لكن كان عبث ذلك
أنا مقيم مع زوجتي في بلد أخر وعند سفرنا لبلدهم نقيم عندهم بعض الايام

في اخر مره زادت العلاقات توتر بيننا و ذلك لأني اسديت له نصيحه على بعض الأمور وذلك في جلسه خاصه بييننالكن صاحبنا اعتبرها اهانه علما انني انهيت الحوار بمجرد ماشاهدت الأنزعاج على وجهه

أخبر والديه وأخوته بالأمر على طريقته الخاصه(كانت الكذبه كبيره لا يمكن ان تتقبل من ضيف ) وتحزبوا ضدي حاولت أنا وزجتي تهدأت الأمور لكنها تحولت إلى جمره تحت الرماد كشفتها الأحداث بعد سفري

المهم انا اليوم أكره ذلك الرجل وبشده قاطعت أهل زوجتي لفتره ولكن لم أمنعها عنهم واليوم تريد مني ان أعود معها لهم لعل المواضيع بعد زواجه وستقراره تتغير

كراهيتى له تمتد إلى ذلك الجنين الذي تحمله زوجته واتمنى له أحيانا الموت قبل ان يولد أو حتى أن يأتي بأعاقه وذلك لأن ما فعله جعل من أولادي منبوذين عند اقاربهم وانا أتحاشي ان ألتقي احد من عائلة زوجتي لأني اشعر انني قد شوهت في نظرهم

المهم كراهتي له أتعبتني فأنا دائما أنتظر أن أسمع عنه خبر يعني لي العقاب الرباني على ماقدمت يداه بحقي من أفتراء وزيف ماذا افعل لتجاوز هذه الكراهيه الغير موجوده بطبعي

 وكيف أتعامل مع هذا الأنسان ثم كيف أتخلص من كل الأفكار السلبيه التى أراها في مستقبل اي علاقه بيننا   ولكم جزيل الشكر

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخ الكريم :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :

أشكرك جزيل الشكر على صراحتك الجميلة ورغبتك في مواجهة مشاعرك تجاه شخص آخر وقدرتك على تحديد وتجسيد مشاعرك والتعبير عنها بصراحة ووضوح والأهم هو التعبير عن كراهيتك لهذا الشخص من خلال توقع حدوث مكروه له ....المهم هذا شيء إيجابي جدا جدا.
 
وأريد أن أخبرك بحديث الرسول الكريم حينما قال إن الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تنافر منها اختلف ونحن و نملك أن نحب من نكره أو ان نكره من نحب بل أننا لا نستطيع ان نمنع أنفسنا من أن نحب شخص أو نكره شخص.

مشاعرك طبيعية طالما كانت مبررة وطالما أنها لا تخرج بشكل غير مقبول اجتماعيا فكل كراهيتك تدور في خيالك وهي لا ضرر منها طالما أنها لا تخرج إلى حيز الواقع...المهم هو محاول الاحتفاظ بعلاقتك الطيبة بزوجتك ومراعاة مشاعرها تجاه أهلها.

لا أريدك أن تحزن أو تتأثر بمشاعرك هذه لأنها مشاعر إنسانية طبيعية وستظل كذلك إن شاء الله طالما كنت مسيطر عليها .

الأخ الكريم :
تجنب هذا الشخص وأبعده عن دائرة اهتماماتك وتفكيرك ولا تحاول الاجتماع معه في أي مكان حتى اللحظة التي يتقرب هو منك فيها ...تجنبه وتجنب الحديث عنه مع زوجتك ولا تدع له يفسد عليك حياتك ...أكرهه في خيالك كيفما شئت فالله لا يعاقبنا على ما يدور في نفوسنا تجاه المحيطين  بنا
وفقك الله ورعاك  .

تحياتي وتقديري .

مقال المشرف

في العيد .. كيف الصحة؟

عيدكم مبارك .. وأسأل الله تعالى لي ولكم ولحجاج بيته القبول..
كلنا ننتظر ابتسامات أحبابنا في الع...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات