هل أقبل مكلم النساء ؟
11
الإستشارة:


السلام عليكم
قبل مده 7 اشهر تعرفت على شخص في الشات او بمعنى اخر تكلمت معه في الشات لاني لا اعرفه ولا يعرفني ولكن كان يساعدني كثيرا في كل مجال وكان يتكلم معي بمواضيع كنت بحاجه اليها كثيرا وكنت اقرا كتب كثيره لاتعلم جزأ مما يعرفه هذا الشخص ولاكن عندما تكلمت معه تركت كل الكتب وبقيت استمع اليه فقط لان في كلامه حكمه رائعه
 
بقيت اتكلم معه واساعده ويساعدني في كل مشاكلي حتي انه ساعدني بان اترك الشات الذي كان الشات بالنسبه لي اكبر مشكله  كنت اكرهه ولاكن لا استطيع ان اتركه ولاكن هذا الشخص ساعدني على تركه وانا ايضا ساعدته ليترك الشات وتركه

كان يتكلم معي بكل صراحه وصدق وكنت اعتبره اغلى صديق لانه كان يمتلك شروط الصداقه وكان موضع ثقه اكثر من غيره.كنت اذا لم اتكلم معه كل يوم اتالم واحس نفسي وحيده فقد اعتدت عليه وبدأت احبه واحسست بانه الشخص الذي استطيع ان اسلم له قلبي وحياتي ومستقبلي.

فقد كنت اغار عليه كثيرا عندما اراه يتكلم مع بنات اخريات في الايميل ولاكن لا استطيع ان اقول له شئ لاني لا اعرف بانه يحبني ام لا؟ حتى انه في مره بالصدفه حدث خطأ في الايميل وأُرسلت له جميع الايميلات لموجوده في ايميلي دون علمي اخبرني بهذا الشي وطلبت منه ان يحذف كل الايميلات التي حدث بالصدفه عنده واقسمت عليه ان يحذفها وحذفها كلها

 ولاكن احدى صديقاتي تكلمت معه لتعرف من هو وهو ايضا صار يتكلم معها ولاكن لم يتعرف عليها وكان يخبرني بكل الكلام الذي يحدث بينهم كنت اتعذب كثيرا لاني احبه ولا استطيع ان اراه يتكلم مع غيري ومع هذا لا استطيع ان امنعه الى ان سألني في يوم وقال لي:هل انا بالنسبه لكي أخ ام صديق ام زميل ام  ماذا؟؟

واصر عليه بان اعطيه الجواب وانا كنت قد تعلمت منه الصدق فبعد الخجل قلت له بانه الحبيب فأخبرني بانه ايضا يحبني ولكن كان يخفي هذا الشئ لاجلي فبعد هذا طلبت منه بان نبقى نتكلم مع بعض كأصدقاء ولايتغير كلامنا ولا تصرفاتنا
 
استمر هذا الشئ بيننا ولكن كان من الصعب بان نحب بعض ونتعامل كأخوه واصدقاء فتحول كلامنا وتصرفاتنا من الاصدقاء الى الاحباب ومازال يساعدني واساعده في كل شئ وكان يعلمني اشياء كثيره ويعطيني حل لكل مشكله بصوره رائعه

بعد مده اخبرته باني لا احب ان يتكلم مع فتاة غيري سواء في الشات او النت او الخارج فقد وافق على هذا الشئ في الاول ولكن بعد مده اخبرني بانه يتكلم مع صديقتي وزوجه خالها في الهاتف

تألمت كثيرا واخبرته باني لا اتحمل هذا الشئ ولكنه قال لي بانه يتكلم معهم فقط ليساعدهم ويساعدونه ويتعلم وقال لي بان غيرتي عليه غيره عمياء لان احدى اطباعه ان يتكلم مع الكل بنت او ولد على حد سواء ولا يستطيع احد ان يصل الي قلبه غيري

اقنعني بكلامه وكان منطقيا ولكني مازلت اتألم عندما اراه يتكلم مع غيري.....اخبرت والدتي باني احب شخص  وهو ايضا اخبر اهله بانه يحبني فهو كان رجلا فقيرا ويتيما ووالده شهيد ومستواه الدراسي ثانويه حتى مضهره الخارجي كان لايختلف عن غيره و رآيته عده مرات مع اهلي

مع انه لم يشبه فارس احلامي لامن المظهر ولا من المستوى الدراسي ولكن اخلاقه كانت رائعه وصراحته وصدقه في كل شئ.طلب مني ان افكر في موضوع الارتباط بيننا واخبرني عن اخلاقه واطباعه بكل صراحه وصدق واحدى اطباعه مثلما قلت لكم سابقا يتكلم مع الكل ولايفرق بينهم

اخبرته باني لا اتحمل هذا الشئ بانه يتكلم مع اخريات في الهاتف او النت او خارج المنزل
ولكن قال لي انه يتكلم معهم فقط ليساعدهم ولاينظر لهم نظره اخرى وان هذا الشئ من طبعه ومن الصعب ان تتغير الاطباع

استشرت الكثير حول هذا الموضوع ولكن الكل لايتحمل بان يرى المحبوب يتكلم مع فتيات اخريات اخبرته بهذا الشئ فقال لي انه اخبرني بكل شئ بصدق حتى لا اتألم في المستقبل وافكر جيدا بهذا الموضوع
والان اطلب منكم المساعده على هذا الشئ واختيار هذا الشخص ك زوج لي انتظر مساعدتكم وشكرا لكم

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الكريمة :

السلام عليك ورحمة الله وبركاته .

قرأت سطورك مرارا ، وفي كل مرة أشعر بنبض كلماتك تعلقا وولها ، لكن حقا  يا عزيزتي  بأمر ما قد يحجبنا عن رؤية التفاصيل التي نحتاجها للحكم الصحيح .
 
قد يكون هذا الإنسان رائعا فعلا كما استنتجت من المعطيات الناقصة التي لديك ، لأن العلاقة عبر الشات تظل منقوصة ، لا نستطيع أن نصدر من خلالها حكما واضحا ، مهما استبدت بنا مشاعرنا ، مشاعر القرب، التي يعين عليها السحر الالكتروني ، وما يهذبه فينا من ردود أفعال ، وما ينقله إلينا من إحساس بالتوحد مع الطرف الآخر ، والاكتمال معه .

أقول لك ذلك لتعيدي التفكير بالأمر بتأن ، الفرق التعليمي الذي بينكما ألن يشكل حاجزا ما بينك وبينه ، عدم قبولك النفسي التام  لمظهره ألن يشكل حاجزا آخر ، سبعة أشهر في علاقة منقوصة كهذه ، ويغلفها السحر ، هل يمكن أن تكون كافية للحكم على حقيقة ارتباطنا بالشخص الذي نتواصل معه ، الأمر ليس متعلقا هنا بصدقه أو كونه إنسانا جيدا ، بقدر ما هو مرتبط بحقيقة مشاعرنا نحوه ، هذه الحقيقة لن نكتشفها ولن نختبرها إلا بالتواصل المباشر ، في ظل علاقة لها شرعيتها ، لأن الحياة الواقعية بتفاصيلها الحقيقية هي التي تجعلنا أكثر قدرة على فهم أنفسنا ومن ثم الحكم على علاقتنا بالطرف الآخر .

إذن المشكلة ليست فقط في كونه متعدد العلاقات ، هذا جزء من المشكلة ، وهذا الجزء ليس يسيرا ، والأمر لا علاقة له بالطبع ، وإنما يرتبط بسلوك ، لا أجد أنه من الصعب التخلي عنه ، لأجل علاقة مرضية للطرف الآخر ، هناك فرق بين مساعدة عابرة تطلبها زميلة أو قريبة ، وبين علاقة وثيقة فيها الكثير من القرب ، ومع شخصيات نسائية متعددة ، من حقك تماما أن تصري على رفض هذا الأمر ، إذا كنت مدركة أنك لن تستطيعي تقبله ، كما من حقه أن يصر على نمط الحياة الذي يراه أصلح له ، لكن حينها ستكتشفان أنكما رغم توافقكما في الكثير من الأمور ، هناك أمور أساسية في قناعات كل منكما لا تلتقيان فيها ، وهذا يحتاج منكما إلى تبين لهذه الأمور ، وما مدى مساحتها ، وما مدى استعدادكما للوصول إلى حل وسط ، يكفل الاستقرار النفسي لكل منكما في الحياة الجديدة .

أمر آخر هو لا تجعلي خطبته لك ، الدليل الوحيد لك على مناسبته لك ، لأن الصدق وحده لا يكفي رغم أهميته ، ادرسي علاقتكما جيدا في ضوء المعطيات الواقعية الجديدة ، وادرسي أيضا رأي من تثقين بحكمته من أهلك ، الأمر كما تعلمين متعلق بحياة كاملة ستعيشينها مع هذا الشخص، فلا تخوضيها إلا وأنت على بصيرة كاملة عقلا وقلبا .

التعجيل بالخطوبة مهم ، لأن استمرار العلاقة هكذا ، يزيد من عدم قدرتكما على تبين أحدكما للآخر وفقا للواقع الحقيقي، فضلا عن ما يمكن أن يكون فيها من محظور شرعي .

 وفقك الله وفتح عليك وسددك ، استخيري كثيرا ، واسألي الله كمال السداد في رضاه وعافيته ، وتابعينا بأخبارك .

مقال المشرف

العيد .. وكِسرةُ الفرح

يبتسم العيد في جميع الوجوه بلا تفريق، حينها تلتفت إليه جميعها؛ لا يتخلف منها أحد، فبعضها يبادله ابتس...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات