كيف أتخلص من رجفة الرهاب ؟
18
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اتمنى مساعدتي بمشكلة اعاني منهامن 4سنوات ذهبت الى اطباء نفسيين ولكن لاجدوى الحال يزداواسوءا كل فترة انااعاني من الرهاب الاجتماعي عندالذهاب للناس في مجال عمل تيبني رجفة ورجفةفي راسي حتى الشخص الذي امامي يلاحظها

ولااستطيع ان اكل اوشرب الااتت في راسي رجفة بسيطة اتضايق منهاواشعربالاحراج لان الاخرين يلاحظونها
اصبحت ابعدعن الاجتماعات والان متعبة لان كل عام يزيدالحال ولااستطيع ان اقدم الشاي اوالقهوة للاخرين اخاف

اتمنى ان تساعدووني اتمنى ان اتخلص من الرجفة التي تمتلكني لاني متعبة ولكم مني الشكرالجزيل والدعاء

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي زهرة :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أشكرك على ثقتك بالموقع . وأتمنى أن نكون عند حسن ظنك , وأشكر فيك صراحتك.

أختي زهرة : إن ما تعاني منه حسب ما ذكرت يسمى ( الرهاب الاجتماعي ) ولست وحدك من يعاني !! بل هي حالة تحدث في ما يقارب واحد من عشرة أشخاص وتؤدي إلى الخوف الشديد ويتركز الخوف في الشعور بمراقبة الناس والخوف من الانتقادات السلبية وتظن أن كلامك وأفعالك ستكون محط أنظار الآخرين وهذا الخوف بحد ذاته يسبب خوفا يصل إلى درجة العجز عن القيام بهذه الأعمال  ويسبب رعشة ,  ويجب أن تعلمي أن الرجفة التي تشعرين بها سببها الشعور بالخوف والرهبة من الآخرين .

ولا شك أن اللجوء إلى الله عز وجل من أعظم الأسباب المعينة على دفع الخوف ولكن لا مانع من بذل الأسباب المعينة للتخلص من الخوف المسبب للرجفة :

1-أرسلي رسائل ايجابية لنفسك قبل مقابلة الآخرين( أنا استطيع مقابلة الآخرين وبدون رجفة )
2- كوني واثقة من نفسك فلا تنظري إلى الآخرين بنظرة ضعف ولكن انظر إليهم بنظرة الواثقة
3- دربي نفسك على تقديم القهوة والشاي في عدم وجود أحد ثم كرري ذلك عند أهلك ثم عند الآخرين المقربين لك عندها ستجدين نفسك تقدمين القهوة والشاي بدون رجفة.
6- من وسائل العلاج ( الاستبصار) وهو مناقشة الأمور المسببة للقلق مع معالج نفسي لأن أكثر الذين يعانون من الخوف( الرهاب الاجتماعي) يشعرون بزوال كثير من القلق إذا ما ناقشوا مشاكلهم مع معالج نفسي يهتم بهم ويستمع إليهم وعندها يستطيع المعالج النفسي تحديد الطريقة المثلى لمواجهة الخوف مثل (التطمين التدريجي) في مواجهة المخاوف غير المعقولة و(التشجيع) لمواجهة المواقف المثيرة للقلق و(التحليل النفسي ) لمناقشة الأسباب واستخراج المشاعر المكبوتة والمتعلقة بالموقف الذي يخاف منه.

عزيزتي زهرة : إن مشكلة الرهاب الاجتماعي والرعشة أمام الآخرين لا تحل بالهروب منها وإنما بمواجهتها وحلها بحكمة وإرادة قوية فكوني واثقة من نفسك .

وأخيراً: فإني يا زهرة : أرى في شكواك دليلا على جديتك وقدرتك على التغيير وأنت قادرة على ذلك فقط عليك بالآتي :

أولا:أكثري من دعاء الله عز وجل
ثانيا: أرسلي رسائل إيجابيه لنفسك بأنك قادر على مقابلة الآخرين
ثالثا : دربي نفسك بشكل مستمر .

وختاما أسال الله أن يوفقك لكل خير .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات