هل أقبله ولم تكمل مواصفاته ؟
20
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم
أنا فتاة عزباء أبلغ من العمر 22 سنة ,أحببت أخذ رأيكم في موضوعي وهو أني مخطوبة الان من شاب على خلق عالي ودين والجميع يشهد له بذلك إلا أنني تأتيني فترات أحس بأني غير متقبلة له ولا أريدة وأحيانا اخرى أحس باني راضية عن الموضوع تماما ,

عندما تقدم لخطبتي لم أكن راضية ربما لم يكن به مواصفات الزوج الذي أحلم به حيث كنت أحلم بزوج ذو وظيفة مرموقة ومرتب عال جدا ومن عائلة ثرية وفي نفس الوقت شاب وسيم وطيب وذو خلق ودين ,كما أحببت ان يكون من خارج عائلتنا,ولكن الشخص الذي تقدم لخطبتي هو من نفس عائلتنا وقريب لنا وهو وسيم وخلوق ووظيفتة متوسطة

 ولكن له مستقبل ,ترددت كثيرا لأن أهلي كانوا يريدونه خاصة بعدما سألوا عنه والكل إمتدحه، ترددت لأن الشخص ليس فيه عيب يذكر ولكن أنا كانت لي مواصفات محددة لزوج المستقبل ,خفت كثيرا أن أضيع هذا الشاب ولا يتقدم لي شخص أفضل منه ولكن أحيانا يقول لي عقلي بان من أريد سيأتي ,  لم أكن أحس بأن هذا هو زوجي ,خفت أن يضيعني تفكيري وأندم ,إستخرت كثيرا,وفي يوم وافقت عليه وكنت راضية تمام الرضا وسعيدة جدا,والان بعدما إنتشر خبر خطبتي والكل بدأ يبارك لي بدأ يأتيني التفكير القديم,رأيي يتغير في اليوم الواحدألف مرة,أحيانا

 عندما أتذكر الموضوع أكتئب وأحيانا أكون سعيدة ,أحيانا أشعر باني أحبه وأحيانا أكرهه,لاأعلم ما حقيقة مشاعري هذه هل هي طبيعية أم هل أرفضه؟هل أفاتح أهلي بالموضوع؟ماذا أفعل؟؟أرشدوني فأنا تائهه...

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:

إلى الأخت نوف :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :

إن الزواج مؤسسة شرعية سنها الله لخلقه، لحكم عديدة منها: الشعور بالسكن والمودة والأنس لقوله تعالى )وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (الروم: 21. والسكن هو شعور بالراحة وإحساس بالأماني والاستقرار.

وقد أو ضح رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم الحكمة من نظر الخاطب لمخطوبته وذلك ليشعر كليهما بمدى التوافق والارتياح مع الآخر بقوله صلى الله عليه وسلم(الأرواح جنود مجندة , فما تعارف منها ائتلف, وما تناكر منها اختلف) رواة مسلم. وبما انك لم توضحي عن هذا الخاطب إلا كل صفة حميدة وخلق حسن، فأنت في هذا الموقف أقدر من يحكم على هذا الشخص ومدى استعدادك للتوافق والعيش معه في مسيرة الحياة أو لا !!!

عزيزتي: كوني صريحة وصادقة مع نفسك أولا وحددي ماذا تريدين من هذا الزواج، هل هو الزوج نفسه! أم الزواج فقط؟!

وتذكري أن الحياة والزواج بشكل خاص ليس لعبة أو حلوى نجربها وإن لم تعجبنا رميناها واستبدلنا ما هو أفضل منها. بل نحن محاسبون على كل خطوة نخطوها اتجاه أنفسنا أو الآخرين، فلا تظلمين نفسك ولا تظلمي هذا الرجل الصادق معك .

أنصحك أخيراً بأن تستخيري الله مرات ومرات وأن تناجينه وتلجئين إليه في كل الأوقات ليدلك على ما فيه خيرك في الدنيا والآخرة .

والله يحفظك ويرعاك .

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات