الخوف من الفرو !
12
الإستشارة:


مساء النور والسرور
أنا من المعجبات بهذا الموقع الراقي المفيد وأتمنى لكم المزيد من التقدم والنجاح
أعاني من مشكلة مذ كان عمري 3 سنوات وهي خوفي الشديد والذي لايمكن وصفه من الريش والفراء والحيوانات..

فعندما كنت في ذلك العمر كنت أحلم دائما ان العصافير والريش الأسود من حولي وكنت أستيقظ وانا أصرخ وبقي معي ذلك الخوف حتى الآن.. يعني لايمكنني أرتدي معظف عليه فراء أو ألمس دمية عليها ريش لأني أشعر بالرعب وهذا يؤثر على حياتي خصوصا اني أخاف جداجدا من القطط وعندما أرى قطة او صورتها أشعر بشئ يسير في إصبعي (السبابة) فأعضها بقوةوانا امام الناس..

كذلك أشعر في تنميل في عنقي من الخلف ويقشعريرة في جسدي..فما الحل وهل سابقى هكذا طوال حياتي أتمنى تساعدوني.. فكرت في زيارة طبيب نفسي لكني فكرت بطريقة العلاج يعني كيف سيعالجني أتمنى تشرحوا لي وأكون شاكرة لكم طوال حياتي

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


حياك الله ابنتنا الفاضلة هندية .

إن ما تشعرين به يسمى بالفوبيا .. وما لديك يعتبر نوع من أنواع التعميم.. وهو على جميع أنواع الفرو .. والسبب والله اعلم كان في الصغر من حيوان ذا فرو ...

إن زيارة الأخصائي النفسي الذي يعالج بالجلسات المعرفية السلوكية أفضل وليس الطبيب النفسي الذي يعالج بالأدوية .. فلا أنصحك بذلك.

وسأعطيك طريقة سهلة ..الأفضل أن تشاركك بها أختك أو أخوك أو أحد أفراد عائلتك  وهي ما تسمى بالكف المتبادل وهي طريقة سلوكية قوية بإذن الله ..

أريد أن تصلي إلى حد الجوع الشديد .. لا أكل .. ثم يقدم لك أفضل أكل تحبينه .. ثم وأثناء الآكل .. يجعلونك تنظرين لشيء ذي فرو ولكن من بعيد .. وتستمرين في النظر إليه وأنت تأكلين .. ولا تقلقي لذلك فالأمر يعتبر طبيعي ... فبمصادمة المشاعر ( الجوع والخوف ) ينتج حالة حيادية .. ثم إذا شعرت بالوضع طبيعي يتم تقريب هذا الشيء .. ولكن لا يقترب أكثر .. وطبقي الطريقة في المرة القادمة بشكل أقرب .. وهكذا .. وستجدين بإذن الله أن الأمر يتحسن وتشعرين بالوضع تغير .

أسأل الله العظيم أن يعافيك ابنتي ويحقق أمانيك .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات