رسالة أمل قبل ضياع إيماني .
5
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم
أتمنى ان اكون وفقت في إختيار القسم المناسب لطرح مايضايقني.انا الآن حبيسة غرفتي منذ يوم السبت إلى الآن الثلاثاء واعتقد انني سأستمر طوال هذا الأسبوع على هذه الحال..انام نوم طووويل لايراني اهلي ولااحد..

امي تراني قليلاً واخواتي المهم..اضع رأسي على الوسادة اجد نفسي نائمة احياناً يوم كامل إلا مثلاً خمس ساعات او ست..في الفترة التي مضت امر بضغوطات رهيبة..لااستطيع ذكرها جميعاً من الأمور التي تحدث بشكل يومي مع الناس والأهل لاادري من اين ابدأ المهم

انا فتاة مثقفة مرحة احب الخير للآخرين احب الحيوانات الأطفال رحيمة اعلم ان اقبح المديح مدح الإنسان لنفسه..واعلم ان لدي عيوب كثيرة ..لكن سأكمل من اخطأ في حقي اسامحه وكأنه لم يفعل شيء ولااشعره بالحرج عندما يعتذر بأي طريقة..إنسانه لطيفة جداً مع الآخرين لااتوانا عن مساعدتهم وإدخال السرور على قلوبهم بأي شكل..الحمد لله محبوبة من الجميع العجائز الأطفال البنات الكل وهذا ن فضل ربي.

انا الآن اصبحت شريرة شرسه لم أؤذي احد لكن مشاعر اشعر بها..لااريد انا اقابل احد..إنسانه يائسه..لم اعد اشعر بطعم الحياة..بعد ان كنت متفائله وابث التفاؤل في قلوب الآخرين اليائسين اشعر بعجز شديد..

والدي إنسان طيب ويحبني لكن أسلوبه قاتل في التعامل معنا متذمر دائماً مع انه مقتدر لايعطيني المال بسهوله ولابد ان ينكد علينا مع انه يعطينا وقته في السوق مالااتوقعه يصبح كريم لكن تعبنا نفسياً منه ذا الأسلوب اشعر بتعب لنا إحتياجات كثيرة انا واخواتي دائماً ناجلها يقول انا مديون وفلان يطلبني وو من الأعذار ويرينا محفظتة انا الحمد لله راضيه بعطاء الله بقضاء الله بقدرنا ان يكون والدنا هكذا لكن لااشعر بالأمان

 اشعر بخوف اخاف من الأعياد من المناسبات لم يعد يحتمل قلبي كل هذا لماذا كل هذا اقول له وانصحه لافائده يبدوا ان هذا طبعه..المهم والدي يخالفنا دائماً واستنتجت مره من فلتات لسانه انه لايريد ان نمشي رأينا عليه مع انني امتدح في ذوقه ولانسلب اي شخص في الأسرة رأية الكل يعبر عن رأيه بأمور مثلاً تخص بناء البيت..

والدتي ..الصمت يسود علاقتنا معها مع انها متعلمة ومثقفه ولاادري اين ثقافتها معنا إن تحدثت معها نختلف كثيراً ليس لديها حكمة للأسف!!
كم عانينا بسبب سوء طريقة تفكيرها وتصرفاتها هي بالمجمل ليست سيئة ولها محاسن كثيرة لكن الأغلب انه ليس بيننا حوار إما نجلس امام التلفاز او نتحدث بشأن امور تخص بناء البيت..وتقول آراء المعذرة(غبية)وانا استحمل وحتى إخواني ضعيفة الشخصية اغلب حقوقي واخوتي انامن طالبت والدي فيها..

لن اقول الكثير فهناك الكثير مما لااستطيع قوله وتفاصيل يطول ذكرها ..إخواني الكبار المتزوجين انانيين يحبوننا لكن احد اخوتي يقول مساكين فلانه وفلانه وفلانه وهما زوجته وزجةاخي الثاني والثالث بحاجه للترفيه ونحن في البيت لانخرج اتعبناالروتين والملل مع اننا نعتني بطفله عندما يريد ان يترفه او يذهب للسوق مع زوجته نحن نحبهم للمعلومية لكنني اتضايق لماذا لايحسون فينا

إذا كان والدي لايحب الخروج فماذنبا الكل يتعذر مشغول تعبان اعلم ان هذا قضاء الله علينا لكن اشعر بتعب ولااحد يحس فينا إن ارادوا ان يغيروا جو اتوا عندنا ونسونا بعد ذلك لااحد يفكر فينا..

تخرجت والفراغ يقتلني وياليتني بليدة احب الجلوس في البيت انا إنسانه طموحه جداً لكن سبحان الله قضاء الله وقدره..شعرت بخيبات امل كثيره فأنا اريد ان اكمل دراستي يقولون لديك شهادة انا اريد المزيد مادمت قادرة والفراغ يقتلني ويسلب عمري قررت الدراسه عن بعد لكن المشكلة كل مرة يتهربون مني ويتحجج والدي بظروفه الصعبة مع ان الجامعة قريبة من حيينا وكلما اراها اتألم.

جميلة لم يتقدم لي سوى ثلاثة العمر يتقدم فيني والضغوط انتم تعرفونهاتزداد ايامي التي تضيع ولااريد ان استسلم لفكرة ان الحياة هي الزواج سأكمل دراستي وسأعيش حياتي اهلي المجتمع الكل مستغرب من تأخر زواجي الحمد لله على كل حال..امور كثيره في حياتنا انا مسؤوله عنها تعبت ويبدو انني اتعبتكم معي في القراءة.

اعلم ان مامضى من مشكلتي ليست مشكلة بل اعتقد انه وضع اعيش فيه سيذهب احد الأيام.وقضاء وقدر من الله
انا انصح الناس واواسيهم الآن لااستطيع توقف كل شيء فيني لااريد ان اتكلم مع احد.

ارجوكم ساعدوني كيف اخرج مما انا فيه اريد رسائل امل ولو عبارة اخاف ان افقد صبري ويضيع إيماني الذي اشعر بأنني بدأت افقده..

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت جمانة :

 أشكر لك طلبك للمشورة ويؤسفني ما وصلت إليه حالتك ولكن لنبدأ سويا خطوة خطوة :

 أولا : احمدي الله على ما منحك من أسرة ووالدين وأصدقاء وثقافة وعلم ووقت فراغ فأنت تملكين الكثير مما لا يملكه غيرك ومشكلتك تكمن في كيفية استثمار هذه الإمكانات العظيمة واستغلالها بما يعود عليك وعلى الآخرين بالنفع .

ثانيا : تمسكي دائما بالأمل والثقة بما تملكين ودعي الكسل والإحباط جانبا فهو لا يأتي بخير .

ثالثا : ضعي لنفسك هدفا كبيرا وحددي له عدة خطوات ممكنة التحقيق واستعيني بالله أولا ثم بالوالدين والصحبة الطيبة للتعاون على أمور الحياة ولتكن همتك عالية لتصلي للقمة ابدئي بما تستطيعين من تنمية للذات وحضور دورات أو الاشتراك بها ولو عن بعد وانشري ما تتعلمين لأخواتك وصديقاتك وكوني أداة بناء وقدوة حسنة لأسرتك واشتركي بأعمال تطوعية للجمعيات الخيرية فالأعمال أكثر من الأوقات . وفقك الله .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات