هل أنسحب بعد صفحات الشذوذ ؟
19
الإستشارة:


السلام عليكم
مشكلتي تتلخص عندما وجدت في كمبيوتر زوجي صفحات لمواقع شذوذ  دخل لها وتصفحهاعلما بان علاقتنا الخاصه متوسطه متزوجين من 3 سنين وهو انسان طبيعي يصلي الصلوات في اوقاتها وانسان ناجح جدا في عمله لم الحظ تصرفات مريبه اطلاقا

وابحث عن دليل لان الشكوك سوف تقتلني واعيش بدوامه
هل اطلب الطلاق من الان بدون وجود دليل وانسحب بكل هدوءمالعمل ارشدوني لاني على حافة الانهيار

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. وبعد :

حسناً ما قمت به من الاستشارة قبل اتخاذ القرار أو القيام بأي تصرف قد يضر . وهكذا المسلم والإنسان الناجح يفكر قبل أن يعمل ، ويستشير قبل أن يتصرف .

وقد أعجبني في سؤالك أنك كنت منصفة وعادلة في تقييم شخصية زوجك ، فقد ذكرت الإيجابيات والحسنات ، كما ذكرت وقوعه في هذا الخطأ السلوكي .

كما أعجبني أنك صريحة في قولك ( علاقتنا الخاصة متوسطة )

ولم يعجبني في سؤالك أنك الآن تبحثين عن دليل وإثباتات أخرى ، وأنك سارعت في التفكير في الطلاق والانسحاب .

أختي الفاضلة .

أ?)ما قام به زوجك من الدخول إلى مواقع إباحية هذا خطأ ، ومنكر لا يرضاه دين ولا خُلق .
ب?)لا أنصح بالانفصال والطلاق لمجرد وقوع الزوج في بعض المعاصي والمخالفات الشرعية ، ولو أن كل زوجة رأت زوجها في مخالفات وأخطاء طلبت الطلاق لهُدم المجتمع وكثر البلاء .
ت?)كما أطلب منك عدم التفتيش والبحث وراء أدلة أو شواهد تدين الزوج ، فلا تقومين بالملاحقة والمتابعة له ، فإن هذا يضرك أكثر مما ينفعك ، فقد تقعين على ما لا يُحمد ولا يسر .
ث?)اطردي الشك والقلق تجاه علاقتك بزوجك .

وما دام الزوج ( إنسان طبيعي ويحافظ على الصلاة وإنسان ناجح ) كما تقولين في سؤالك فإنني أقترح عليك ما يلي :

1)عدم إخبار شخص خارجي بذلك الأمر مهما كان قريباً إلى قلبك .
2)الاهتمام بالقرب من الزوج وفهم نفسيته وإشباع حاجاته ولا سيما الإشباع العاطفي والجنسي ، والعناية والتجديد في ذلك .
3)عدم مواجهة الزوج ومصارحته بهذا الأمر ـــــ كمرة أولى ـــــ بل الأفضل التعريض له عن طريق عرض المشكلة كمشكلة لصديقة تطلب حلاً سريعاً .لأن المصارحة تكسر حاجز الستر والسرية ، فإذا علم الزوج انك تعلمين بما يقوم به من أعمال غير لائقة  فإنه ربما تمادى أو احتال واحتاط في المرات القادمة .
4)شاركيه في اهتماماته وميوله ، وشاركيه في الانترنت إن رغب بذلك .
5)احرصي على شغل الوقت معه بالنافع المفيد ( محاضرات ، برامج ، دورات ، كتب ، أشرطة )  .
6)ذكريه بالله ومراقبته وانه يعلم السر وأخفى ، عن طريق الحوار بينكما والقصص الجميلة .
7)أكثري له من الدعاء في ظهر الغيب بصلاح الحال والبال .
8)كوني هادئة متوازنة في التعامل مع مواقف الحياة المختلفة .

وأخيراً . اعلمي أن الإنسان حتماً يخطئ ، ويقع في الذنب ، والأفضل أن نفكر في إنقاذه وتخليصه من ثقل المعصية ، لا أن نقرعه ونلاحقه وندينه ونعين الشيطان عليه .
أسعدك الله في الدنيا والآخرة  .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات