رجفة المخالطة .
11
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله جزاكم الله كل خير على جهودكم المبذوله بالنسبه لمشكلتي لا أعرف أهي مرض أم لا!!
أولا .. الثقه أحس ان ثقتي شبه معدومه أنا أدرس في الجامعه وعندي مشروع في هذا الترم لا أستطيع المناقشه والمشاركه يتغير صوتي ونبضات قلبي تزداد بشده وتبدأ يداي بالرررررجفه أيضا

 لا أستطيع أن أشارك في القاعه وأحل على السبوره الرجفه تحرجني لدرجه فظيعه أنا أحيانا ألزم نفسي وأجبرها لأتخطى هذه المشكله لكن لولا الرجفه لاني أنحرج منها جدا
أريد حلا لمشكلة الرررجفه أنا بحاجه له أكثر من حاجتي لحل مشكله الثقه تعبت منها جدا..أريد أن أكون هادئه ومرتاحه نفسيا..
 
بمجرد ماأعلم أن هناك حل تمارين أو مناقشه تضطرب نفسيتي بسبب الثقه والرجفه..أيضا عندما ألتقى بناس مثلا لم أعتد عليهم في اجتماع كبير وان لم يكن كبير ايضا أرتجف بدرجه

 ملحوظه في ملكة أختي كان هناك 7 نساء لم أستطع أن أقدم لهم القهوة من الرجفه وقد لاحظ الجميع ذلك هذه مشكلتي الاساسيه.أنا بانتظاركم وجزاكم الله كل خير..أعتذر على الاسلوب والاطاله..

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت ملكة :

 واضح من رسالتك بأنك تعاني من مخاوف اجتماعية شديدة التي يحس بها المراهقين وتظهر في المواقف الاجتماعية والمناسبات وفي مواقف الحوار والخطابة والمواجهة وقد تسقط الأشياء من اليد أو تظهر علامات الحياء علي وجه المراهقين أو التعثر في الكلام أو تظهر علامات الخوف في المواقف الاجتماعية كاحمرار الوجه أو تصبب العرق أو رجفة في الجسم كما هو الحال عندك الآن أوقد يحدث رفض المواجهة والانسحاب وعلاج المخاوف الاجتماعية يتمثل في الأتي :

وقبل أن أبدأ الحديث عن علاج المخاوف الاجتماعية أحب أن أشير إليك بأنها تعتبر من أسهل الأمراض النفسية علاجا
- التعرف علي مصادر وأسباب المخاوف وعلاجها بشكل معرفي عقلاني ويجب تدخل شخص عزيز للمساعدة في التخلص منها
-استخدام أسلوب المواجهة في مواقف أقل اجتماعية ثم مواقف أكثر فأكثر بمعني أن تحاولي أن تتحدثي مع شخص ثم أمام شخصين ثم أمام ثلاث وهكذا بشكل مستمر
- تعويد الذات علي المواجهة مهما كانت النتائج لان النفس كالطفل كما تعوديها تلين
- أسلوب القدوة ومحاولة تقليد من هم أشجع منك وأكثر مواجهة مع الآخرين
- التدريب على تمارين الالتقاء البصري مع من تتحدثين معه بمعنى لا تحاولي وضع وجهك أسفل عند الحديث مع الآخرين
- توزيع الابتسامة على الآخرين أي محاولة إيجاد النكتة والفكاهة
- استخدام تمارين الاسترخاء يوميا وهي عبارة عن شد جميع عضلات الجسم بشدة ثم استرخائها ببطء عدة مرات كل يوم
- التدريب على الإلقاء بصوت عالي أمام صديق أقريب أو أمام المرآة
- القيام بالرياضة الخفيفة في الصباح
- التنفس بعمق قبل المواجهة أو بداية الحديث
- عدم التركيز علي ذاتك وماذا سيحدث قبل المواجهة
- التفكير بأن ما يحدث ليس أسوء ممن أنا عليه الآن من ضعف للشخصية وضياع كثير من حقوقي بسبب عدم القدرة علي المواجهة
- العلاج هذا يستغرق وقت طويل فأرجو المداومة عليه

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات