كيف أعيش وقد مللتها جنسيا ؟
5
الإستشارة:


انا رجل عمرى 35 سنه دكتور جامعى متدين و ملتزم اعانى من مشكله لا ادرى لها حلا
فانا متزوج من زوجه مهمله و غير مرتبه الا اننى لا اجد اثاره جنسيه معها الا كل وقت طويل (كل اسبوعين او 10 ايام)

وكنت قد تزوجت من اخرى منذ سنتين فاحسست بتجديد فى حباتى و كنت ارجع من عندها مثارا جدا و اجامع زوجتى الاولى و لظروف ما انفصلنا (انا و الزوجه الثانيه) و عدت الى سابق عهدى البرود الشديد و الحاجه لممارسه الجنس مع غيرها و خصوصا بعد معاشرتى لها انا متازم جدا ولا اشعر بطعم السعاده واشعر بالاكتئاب

وانا دائم البحث عن زوجه ثانيه لاننى مللت منها جنسيا و لا استطيع ان اعيش حياه طبيعيه معها بغير زوجه اخرى...هل هذا مرض او فراغه عين انا تعبت ودائم الغضب و اشعر بكبت شديد واشعر اننى غير متزوج

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .

الأخ الدكتور نور الدين :
 
اطلعت على المشكلة التي تعاني منها وأحب أن أقول لك أن مجرد طلب استشارة بحد ذاته هو إدراك لحجم المشكلة وأيضا استيعابك لخطورة الإقدام على اتخاذ قرار قد تندم عليه واستيعابك مخاطر زواجك الثاني الذي لم تدخل بتفصيلاته ومن ميزات طاب الاستشارة أيضا واضعا في الاعتبار مصلحة أبنائك .

وضع مصلحة الأطفال والإيجابية الأخرى العشرة الطويلة لشريكة الحياة وضبابية من هو المتسبب بالفراق والعزلة الزوجية والفوارق الثقافية قال تعالى في سورة النساء " وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا (19 )

والزوج قد يكره زوجته لعيوب فيها كان لن تكون غير مثيرة جنسية أو كثيرة الطلبات أو عديمة الاهتمام بزينتها أمام زوجها وإن كانت ذات دين وخلق وعفة ولكن القرآن الكريم قدم لك الحل المناسب وهو المعاشرة بالمعروف والاستمرار في ذلك والصبر على إمساكها عسى أن يجعل الله في ذلك الإمساك خيرا كثيرا، ومن تأمل طبيعة البشر وجد أن لكل إنسان مزايا وعيوب وحسنات وسيئات .

وهناك سبب آخر هوالاختلاف الشاسع في المستوى الفكري والعلمي بينكما وهذا من شأنه أن يخلق هوة في التواصل بينكما وفي عملية خلق الأفكار المشتركة
الحقيقة  فأنت حين تزوجتها لم تعرف بإهمالها وتركتها دون تعديل وهناك الأبناء  وإذا استمر الزوجان وسط هذا الجو المشحون بالخلافات فيجب أن تكون لديكما القدرة الكافية على التحمل دون أن نحمّل الأبناء ذنب التضحية ولكن في ظل وجود الخلافات يفتقد الأبناء القدوة مما يؤثر في صحتهم النفسية وقد يصاب أبناؤكم بانطواء نفسي، اكتئاب أو انحراف وقد تؤثر هذه الخلافات في المستوى الدراسي يجعلهم متأخرين عن أقرانهم ولذلك يجب عليك لكي تنقذ زواجك ومصير أطفالك من الضياع  ما يلي :

1:الفات نظر زوجتك وبتأني إلى أوجه الإهمال والقصور وخاصة ما يخص العلاقة العاطفية فتحاول الوصول إلى ما يريد حتى تنال رضاه .
2-   المشاركة معها في الاهتمام في شؤون الأبناء وبعض أمور المنزل
 3:أن تخفف من الانتقاد المستمر لطريقة حياتها حتى لاتشعر بالنقص واعتماد أسلوب التوعية لكي تساعدها في التخلص من الإهمال وبذلك تستطيع خلق حياة سعيدة وبنفس الوقت ينصب اهتمامك على إكمال دراستك إن شاء الله وبدوره تنعكس مكاسبها على أطفالك وزوجتك .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات