اعتداء على الوافد الجديد !
15
الإستشارة:


أبني عمره سنه ونصف ولديه أخت عمرها 4أشهر  يغير منها بشكل مو طبيعي وعكس هذا على تصرفاته كثير الصراخ عصبي جداً متمرد لايخاف من أي عقاب يضربهابشكل مستمر يعضهادائماً يمط شعرها

 لاأبالغ إذا قلت في اليوم 7 مرات أو متى ماسمحت له الفرصه أمامنا أو من ورائنا إذا ضربها كأنه إنتقم يشد على أسناته وينظر ردة فعلنا ساعات أخاصمه وأحنن قلبه وساااعات أصرخ في وجهه لا أستطيع السيطره عليه وأيضاً يعض من حوله ويخمش ويضربه سوا صغير أو كبير هلكته ضرب مافاد

أندم و أبكي أخر الليل وأتمنى إني مافعلت ذلك نفسيتي تعبت أخته تخاف بمجرد وضعها على الارض
تعبت فعلاً لأنه كل يوم أسوأ من قبل             أرجوا المسااااعده

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت السائلة :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :

بارك الله لي في أطفالك وأسعدك بهم إن شاء الله وقد قرأت رسالتك وبصراحة لم أتعاطف مع شكواك بقدر ما تعاطفت مع ابنك الذي يعتدي على أخته الوافدة الجديدة التي أزاحته من دائرة اهتمامك واهتمام من حوله وجعلته في المرتبة الثانية .

 فهو محق فيما يشعر ولابد أن تقدري إحساسه بحجم ما فقد وحجم ما هو مطلوب منه الآن وهو أمر يحتاج إلى وقت واهتمام وتدريب ...فقط لابد من اقترابك من طفلك بشكل مبالغ والأكثر أنك تقضين وقتا طويلا في اللعب معه والحديث معه .

 ولابد من وجود الأب ولعبه دور إيجابي وقوي في تقويم السلوك لابنه ...واستبعدي العقاب البدني لأنه سيزيد الموقف تعقيدا ولن يفيد .....ركزي على الخروج من البيت مع أطفالك وخاصة مع طفلك الرافض لوجود أخته وخاصة في الألعاب الحركية التي تستنفذ منه جهد ....لا تتركي طفلتك بعيدا عن مجالك البصري للحرص عليها من تعرضها لأذى فالتوازن مطلوب للغاية وتنظيم وقتك وجهدك بين الطفلين واحتواء طاقة طفلك وعدوانه وأشبعيه حبا وعطفا وقربا لكي يتأكد مع الوقت أنه لم يفقد شيء. تحياتي وتقديري .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات