يستعمل الحشيش.. فما الحيلة ؟
26
الإستشارة:


السلام عليكم انا متزوجه من خمس سنوات وعندي ولادين الكبير عمره اربع سنوات والصغير عمره سنه
انا دائما اشعر بالوحده والملل لاهمال زوجي لنا معنويا اما ماديا لا يقصر قد مايقدر يعطينا
بس مايحب يطلعبنا ولا يمشينا حتى السفر بالاجازه الصيفيه بعد الحاح

 نطلع ثلاث ايام وهو ماخذ اجازه شهرويقضيها بنوووووم واذا قام طلع الى يجي وقت نومه بعدصلاة الفجر اوحتى الساعه عشرصباحا ازعل واروح بيت اهلي وبعدين يتعدل اسبوع اسبوعيين بالكثيرويرجع  
رتبه يخلص بسررررعه وحنا ماورانا ذيك المصاريف وانا دايم مستغربه

وفي شهر عشر اي قبل ست شهوروحده قريبه لي قصت لي حكايتها مع زوجها وكانها تتكلم عن زوجي وانها لقت السيجاره ملفوفه ببكت السجاير وانا ساكته واسمع لها
انا من بعد ماسمعت قصتها صرت افتش بالبكت حق زوجي (لانه تنطبق عليه كل اللي قالت)

فبعدمارحت البيت وهو علق ثوبه ونزل ففتحت البكت ولقيت السيجاره (الحشيش )ودخلت بالنت وقريت عن الحشيش واحس كل اثاره تكون عليه انا شخصيتي  قويه بس انهرت ودخلت غرفتي وجلست ابكي وبكااااائي استمراسبوع وهو بدا يلاحظ ومستغرب
بس ما سألن هذا طبعه وصار يرجع بدري واظنه بطله لانه تعدل وصار ونعم الزوج

ولكن له شهر رجع زي اول عموما انا ماقلت له(هو مايدري اني عارفه) ولا قلت لاحدمحتااااره وخااااايفه بنفس الوقتصرت اخاف منه وانا قلت خليني ساكته لين يكبر ولدي الصغير وبعدين اتطلق لاني دخلت كم موقع اسأل واتحطم لأته ماراح يقدر يتركه الااذا هو عنده اراده

انتم املي الوحيد بعد الله انقذوا حياتي وحياة اطفالي اجمل طفلين وزوجي وهو غالي على لكن انا مصدومه

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت أم محمد : وفقها الله وأصلح لها زوجها .

هدف العلاقة الزوجية أن يعمل كل طرف على إسعاد الطرف الآخر، وفي الغالب عندما يحدث خلاف ذلك لا يمكن أن يرجع لسبب واحد وإنما لعدد من الأسباب، فسلوكيات زوجك لا يمكن إرجاعها فقط إلى استخدامه للحشيش. والسؤال المهم لمعرفة الأسباب متى بدأ باستخدامه قبل الزواج أو بعده وإذا كان بعد الزواج فمتى في السنة الأولى أو مؤخراً. وقد يكون زوجك يعاني من مشكلات لا تعلميها في أسرته أو معك أو مع نفسه أو ماله مثل وجود خسائر بسبب الأسهم ...الخ

وهناك نقطتان جيدتان ذكرتهما: أن شخصيتك قوية وأن زوجك مهتم حيث يحاول تغيير سلوكه عندما يراك قد تأثرت.

وعليه أرى أن تصارحيه وتتعرفي على الأسباب وتقفي بجانبه ليقلع عما اعتاد عليه وأن يعمل على تغيير وتطوير ذاته وأسرته.

ثم لا أرى أن تفكري بالطلاق لأن التفكير به يؤثر على جهدك في إصلاح زوجك، بل قرري وبإصرار أن تغيري زوجك. ولا تفكري بالخيارات المستقبلية إلى أن تأتي مناسبتها.

أرى أيضاً عندما تنتظرين زوجك في يوم من الأيام أن تستدعي إحدى صديقاتك المتميزات وتسأليها كيف تراك كزوجة تنتظر زوجها هل مظهرك وملبسك مناسبين. وأرى أن تكون هذه الصديقة ممن تعرف بالشياكة وحسن المظهر ولديها وعي في هذا الجانب لأن بعض النساء تجامل فلو رأتك في حال غير جيدة لمدحتك ولقالت يحمد ربه أنه آخذك.
أيضا حافظي على قوتك فلا تضعفي ولا يؤثر على نفسيتك وتصرفاتك لأنه تأثرك سوف يؤثر على الحالة النفسية والاجتماعية للأسرة وسوف يؤثر على قدرتك في التعامل مع المشكلة وبالتالي حلها.

ثم لا تدخلي أطراف في المشكلة إلا عند الضرورة وبعد استنفاذ الوسائل الأخرى لأن الستر على الزوج مطلب .
 
أسأل الله لك التوفيق والسداد .

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات