وبقي الحب بعد الفسخ !
12
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
انا كنت مخطوبه وتم فسخ الخطبه وما زلت احب دلك الشخص وابكي من اجله هل ادعو الله ان يعود لي رغم الماضي السيى له ولو دعوت الله ان يهديه اعلم ان الله قريب وسوف يستجيب لي وان كان انساه كيف لي ان اتخلص من حبه وانساه وجزاكم الله كل خير

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


عزيزتي :
 
أسأل الله أن يفرج عنك ويشرح صدرك .
 
كتبت في رسالتك أمرين يثيران التساؤل :
 
الأول : تم فسخ الخطبة فهل كان قرار الفسخ من أهلك أم منه أم منكما معًا .
والثاني :أن ماضيه سيء وأنك ستدعين الله أن يهديه وهذا يدل على أنه مستمر في سوء أفعاله .

وفي جميع الأحوال سواء كان قرار الفسخ صادر منك أو من غيرك فالمهم أنه تحقق بفضل من الله عليك بدلا من المجازفة على أمل أن يتغير لأنك مهما حاولت تغييره فإنه لن يتغير إذا لم يرد التغيير بنفسه فالله سبحانه يقول ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) ولذلك فإن قرار فسخ الخطوبة كان سليمًا ولا تفكري بالعودة إليه وبإذن الله سيعوضك الله خيرا منه .

ومن الطبيعي أن تبكي نتيجة هذا القرار وتحني إليه لأن المرأة بطبيعتها عاطفية وسريعة التعلق ولكن حاولي أن تساعدي نفسك على الخروج من هذه الأزمة وتجاوز تأثيرها عليك من خلال :

1- اللجوء إلى الله بالدعاء والتقرب إليه
2- تذكر سلبيات ها الرجل إذا شعرت بالحنين إليه
3- قطع التفكير فيه وعدم الاستغراق لأن هذا يثير مشاعر الحزن والحنين إليه .
4- اختيار شخص تثقين برأيه تلجئين إليه للحديث عن مشاعرك ومشكلتك ليخفف عنك ويشجعك على المضي قدمًا ونسيان هذا الشخص
5- الانشغال وتجنب الفراغ لأنه يزيد من تفكيرك في الموضوع

أخيرًا : بنيتي : ستمر هذه العقبة من حياتك بأمان وستتجاوزينها بّإذن الله , ولكن طول الوقت لتجاوزها أو قصره أنت من يحدده .

وفقك الله ويسر أمرك .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات