المذاكرة مكثفة والنتائج مخيبة !
11
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
اشكركم على جهودكم الخيره جزيتم خيراً
مشكلتي ان لا احصل على درجات او علامات جيده في الاختبار رغم مذاكرتي المكثفه و امثالي ياتون باعلى الدرجات دون بذله حتى نصف او ربع جهدي

ادخل الاختبار و انا متاكد اني سااتي باعلى الدرجات و اخرج حزينناًلا اعلم لماذا اذا استلمت الورقه لا يبقى بذهني اي معلومه او حتى اذا بدائت الحل اكتشف اني اتيت بنصفه او اتيت به ناقصاً

هذه المشكله تجعلني اشعر في كثير من الاحيان اني غبي
و تسبب لي الاحراج مع الاساتذه حيث يتهمونني دائماً بالتقصير رغم اني ابذل الكثير من الجهد

اقراني و اصدقائي اقسم انهم ياتون الاختبار دون مذاكره و هم يجتازون الماده و انا اسقط فيها
فارجوكم ان تاتوني بالحل و السلام عليكم

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


إذا كانت مشكلتك أيها الأخ الفاضل محمد تتلخص في حصولك على نتائج غير مطمئنة في الاختبارات، رغم مثابرتك ومواظبتك المنتظمة على التحصيل والمذاكرة، وبالتالي شعورك بالحرج أمام زملائك وأساتذتك ثم الحكم على نفسك بعدم الفطنة والذكاء...إلخ، فالراجح أن حالتك لا تبعث على كل هذا القلق لأنك تواجه :

* إما مشكلة من مشاكل استرجاع المعلومات المحصلة والمعارف المحفوظة في الذاكرة أثناء الاختبار وذلك بفعل النسيان الذي يشكل أحد المظاهر الكابتة والمعطلة للاشتغال الطبيعي للذاكرة الإنسانية، سواء خلال التعلم والتحصيل أو أثناء ممارسة أي نشاط آخر.

* وإما الخوف الحاد الذي ينتابك كلما واجهت تجربة الامتحان والتقويم، حيث يؤدي بك هذا الخوف إلى نسيان كل شيء وتصبح ذاكرتك متوقفة وغير قابلة لاسترجاع المعلومات والمعارف المخزَّنة فيها. وظاهرة الخوف هاته هي ظاهرة طبيعية قد يواجهها أي إنسان، غير أنها كلما زادت عن حدها الطبيعي، كما هو الأمر في حالتك ربما، إلا وأصبحت ظاهرة سلبية تكبت وتعطل نشاط الذاكرة وعملها العادي في الاشتغال والاسترجاع والتذكر...إلخ.

 ما هو الحل إذن لمشكلتك؟

 أعتقد أن الحل لا يخرج عن واحد من الأمرين التاليين:

 * المطلوب منك أن تتحقق بنفسك مما إذا كان الأمر يتعلق بالنسيان السابق الذكر، على أساس أن تمارس على نفسك في البيت ولمرات متعددة تجربة استرجاع ما راجعته وحفظته من معلومات ومعارف استظهارا وكتابة في نفس الوقت. وهذه التجربة ستوضح لك بعض الأشياء بخصوص طريقة اشتغال ذاكرتك ومكانة النسيان في هذا الاشتغال.

* في حالة ما إذا كانت نتيجة تجربتك السابقة إيجابية بحيث تستذكر كل ما حفظته دون أي نسيان، فالأكيد أن مشكلتك تكمن ربما في الخوف الذي يسيطر عليك أثناء الامتحان. ولهذا يتوجب عليك مواجهة هذا الخوف بإرادة وحزم مع مراجعتك بطبيعة الحال لأخصائي نفسي يهتم بمواجهة المشاكل بما فيها المخاوف من الامتحان.

 وعلى أمل تجاوزك لهذه المشكلة التي قد يواجهها أي شاب مثلك، أرجو أن أسمع عنك كل خير بإذن الله .        

مقال المشرف

في العيد .. كيف الصحة؟

عيدكم مبارك .. وأسأل الله تعالى لي ولكم ولحجاج بيته القبول..
كلنا ننتظر ابتسامات أحبابنا في الع...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات