كيف أقول لها : لاأريدك .
45
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسال الله أن يبارك في جهوكم في هذا الموقع المستشار وأن يجعله مفاتيح للخير ومفاليق للشر ..
أنا شاب عمري 27 سنه متخرج من الجامعة واعمل في القطاع الخاص ومشكلتي أو أريد توجيه والنصيحة منكم في هذه المشكله والتي تعبتني في كل وقتي ..

وقت دراستي تعرفت على فتاة عن طريق النت وزاد العلاقة بينا حتى وصلت اللي المسنجر واللي تلفون والجوال وحتى تواصلت اكثر من خمس سنوات وهي علاقتنا مستمره وحتى يومنا هذا ..

وكل ما افكر اني اتركها اغيب عنها كم يوم ورجع لها ما اقدر تعلمت عليها يعني (أحبك وهي على كلامه تحبني وتريد نتزوج ) ولكن أنتم تعلمون ان مثل هذه العلاقات لاتستمر بسبب الشك والتفكير ..

ولان بصراحه اريد اتركها وارتاح لحياتي الجديدة ولكن ما عرف كيف اقول لها ما اريدك خايف اسبب لها مرض ولا شئ ..لان فترة جلست تقريب اسبوعين ما كلمتها ولا شئ ارسلت لي رساله انها نومت في المستشفى بسببي لاتاكل ولا تشرب ..

وكيف اذا قلت لها ما اريدك ؟؟اريد حل لو سمحتو ؟؟
وشكرا لكم حتى والله اني ادعو الله ان يصرفها عني وان يرزقها بزوج .. ولكن سبحان الله يتقدم لها كم شخص ويتم الرفض . وقولها لي تقول على شانك ..؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه. أما بعد.

فأشكر الأخ المستشير على ثقته وثنائه على هذا الموقع كما أشكر الأخوة القائمين عليه على إتاحة الفرصة لتقديم استشارة نافعة بإذن الله تعالى. فأقول وبالله التوفيق.

أولا : أشكر الأخ المستشير على مشاعره الصادقة والتي تدل وتنبئ عن نفس راجعة إلى الله تعالى وتائبة وهكذا المسلم تواب إلى الله تعالى {إن الله يحب التوابين} وأبشر -أخي الكريم- ما دمت أحسست بالندم على علاقتك السابقة.

كما أني أشعر برأفتك وشفقتك على هذه الفتاة يظهر ذلك جليا في خوفك على صحتها ودعائك لها وهذا في نظري بداية التصحيح للمسار.

ثانيا: أتمنى من كل من يقرأ هذه الاستشارة أن يأخذ منها العظة والعبرة سواء من الرجال أو من النساء فانظر إلى هذا الشاب الذي يتقطع ألما لحال تلك الفتاة.. وانظر إلى تلك الفتاة وهي تتجرع آلام الفراق وقد ردت الخطاب الذين تقدموا لها ترقبا لفارس أحلامها الذي كونت معه علاقة أكثر من خمس سنين في حين تجده يتردد في تحويل تلك العلاقة المحرمة إلى علاقة شرعية من خلال الزواج؛ والسبب أنها ليست محل الثقة الكاملة لديه!! فهل من معتبر؟

ثالثا : الحل في نظري لا يخرج عن أحد أمرين:
1- أن تتقدم للزواج منها وما ذكرته من ( من قيام هذه العلاقة على الشك والتفكير ) أمر وارد لكن يمكن أن تتخلص من ذلك كله بما يظهر لك من صدق علاقتها معك وأنها صادقة في حبك وأنها لم تكون علاقة مع غيرك وأنت أعرف بهذا من غيرك!
2- أو أن تتركها-فتقطع كل وسائل الاتصال بها فتغير رقم جوالك وهاتفك.. الخ- وما يحصل لها من تعب أو مرض أمر طبعي فالفراق له آلامه وآثاره.. لكن لابد للعلاج من تحمل الآلام. وإذا كان الطبيب يبتر جزء من الجسد ليحافظ على بقيته فكذلك العلاج في مثل تلك الحالات.. ولكن عليك أن تستمر في الترك بدون تفكير في رجعة لأن الرجوع يزيد في المشكلة لاسيما إذا لم يكن لك رغبة في الزواج منها.

وإذا كانت المرأة تتصبر على فراق زوجها -بالوفاة أو الطلاق- مع ما حصل بينهما من العشرة.. فمن باب أولى أن تتحمل هذه الفتاة ألم الفراق لعلاقة عن طريق الهاتف.

رابعا : أخوفك بالله تعالى أن تستمر في هذه العلاقة وتجعل هذه الفتاة معلقة لا تتزوج بها ولاتتركها. وأخشى عليك إن فعلت ذلك من عقوبة الله تعالى لك في الدنيا قبل الآخرة.

خامسا : استمر في الدعاء لك ولها أن يغفر الله لكما.

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات