أخطأت معه فهل أتزوجه ؟
24
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أكتب لكم والألم يعتصر قلبي لأنني اخطأت في حق نفسي خطأ لايغفر ولكن اسأل الله ان يغفر لي
ومشكلتي هي أنني اخطأت مع شاب الخطأ الاكيد الوقوع مع اثنان والشيطان ثالثهما ولم افق من ذلك الخطأ الا بعد فوات الاوان .

فلقد ادركت الان وبعد ان من الله علي ان هذا الشاب لا يصلح ان يكون زوج ابدا علما بأنه تقدم لي وسؤالي هنا هل اقبل به ؟؟ فقط لأنني اخطأت معه؟
اعلم اني استحق ماهو اسوأ من ذلك لكن الله غفور رحيم أنا فعلا في حيرة من أمري ولقد لجأت اليكم بعد الله لأجد لديكم النصح والارشاد..

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي العزيزة :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

مشكلتك أخذت مني أياما وليالي للتفكير والوصول إلى رأي رشيد .

منذ أن قرأتها  ملكت رأيا مباشرا  كي ترتاحي من عبء الذنب الذي ارتكبته  وهو أن تقبلي بهذا الرجل الذي ارتكبت معه المحرم .

سؤالك الوحيد  هل أقبل به فقط لأني أخطأت معه ؟ كنت أردده بيني وبين نفسي بصوت مسموع لأجد نفسي أرد عليه  وأين كان إيمانك وخوفك من الله عند ارتكاب هذا الخطأ الشنيع ؟  هو ليس خطأ فقط  بل معصية وكبيره من الكبائر . لكن باب التوبة مفتوح لمن يطرقه وبصدق وأمانة لك ولمن  شاركك هذا الإثم. هاهو  يتقدم لخطبتك ولعل ذلك  لتصحيح الخطأ وللستر عليك .
هناك عواقب لما فعلتماه :أنتما لم تفكرا بها وقت المتعة  ولعل أولها الحمل السفاح من شاب  أدركت بعده أنه لايصلح أن يكون زوجك ..وكيف استطعت أن تقيسي ذلك ؟وأين كان هذا الرأي عندما كنت معه والشيطان ثالثكما ؟

المهم أن الله تاب عليكما ورحمته واسعة وأنت بدأت الطريق  وعليك أن تكمليه بالتوبة النصوحة والزواج منه ومساعدته على الهداية (إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء ) ادعي لنفسك وله بالهدايه والصلاح . لعل هذا هو قدرك ونصيبك .

إن وجدت نفسك غير قادرة على القبول به فأنت ستبقين حاملة وزرا كبيرا لا تستطيعين الخلاص منه . وربما لن تستطيعي الزواج من آخر كونك فقدت عذريتك . لعل هذا ما تفكرين به أحيانا .

أرجو أن تلجئي إلى الله بالتوبة النصوحة والدعاء لهذا الشاب والقبول به زوجا. أعانك الله .  

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات