حلم متصل ونوم متقطع .
11
الإستشارة:


السلام عليكم
اولا مشكلتي بدات من تقريبا خمسة سنين من يوم ما سافرت بعيدا عن وطني وهي زهق كثير واضطراب في النوم وبعد سنتين استشرت طبيب نفسي ووصف حالتي بانها اكتئاب واعطاني دواء اسمه ساروتين لمده 3 اشهر ومن ثم 6 اشهر المهم حالتي تحسنت بعد اكلمت العلاج ( لمدة 9 اشهر متواصلة )

 ولكن حاليا ظهرت معاي مشكلة تاني وهي تقريبا نفس النهج و عند النوم بحلم دائما كل ما اضع راسي على المخده وانوم الا واحلم واصحى من النوم ومعاي صداع وانوم وهكذا طوال الليل تقريبا اكترمن عشرين مرة وبعد مده قررت ان اتناول الساروتين مرة تاني بدون استشارة الطبيب لانوالطبيب في بلد وانا في بلد تاني

 المهم حالتي تحسنت مع الساروتين والاحلام قلت او انعدمت تقريبا ولكن لماابطل الساروتين ارجع تاني لنفس الحالة وهي الاحلام مع العلم انها كتير بتكون احلام عادية ولكن المشكلة في اني ما بقدر انام لاكثر من ربع ساعه او 10 دقائق متواصلة ارجو الافادة انا تعبان هل استمر في استعمال الدواء ام ماذا

افيدوني هل هذا يؤدي الى الجنون ام ماذا وحتى مع استعمال الدواء ( ساروتين ) لا استطيع الان ان انام نوم متواصل ارجو الاجابة انا تعبان جدا وخائف ...
* معلومة انا مغترب عن بلدي بس برجع كل سنة تقريبا

 

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليكم . أهلاً بك :

سأبدأ من تقريرك واعترافك (بعد مدة قررت أن أتناول الساروتين مرة ثانية بدون استشارة الطبيب) وبصرف النظر أن من وصف العقار ذا التأثير النفساني في بلد وأنت في بلد آخر فلا يجوز إطلاقاً التوقف عن العلاج الدوائي أو البدء فيه هكذا دون مراجعة أو فحص طبي، الدواء النفسي يعمل على المخ، على كيمياء المخ العصبية (يعني كأنه الزيت لمحرك السيارة) أي  لعب فيه يسبب اضطراباً شديداً، ولك أن تعلم أنه لا يجوز لأي طبيب أن يشخص أو يعالج أو يعلق على تشخيص أو مرض أو علاج بعينه دون رؤية المريض لذلك سأكون لك مرشداً في حدود المسموح به علمياً وأدبياً وأخلاقياً.

بداية   لكل دواء اسم علمي Generic Name  وهذا ما يعرف به في كل أنحاء العالم واسم تجاري تسميه به كل شركة منتجة له على هواها، فأنا لا أعرف ماهو الساروتين وأنت كنت أحس أنه ربما يكون عقار مضاد للقلق والاكتئاب اسمه العملي Paroxetine .

مشكلتك بدأت بعدما ابتعدت عن وطنك وزهقت واضطربت في نومك وشخصت على أنك تعاني من الاكتئاب (هل هو حياتي وجودي بسبب ظروف هجرتك المؤقتة أم هو مرضي كامن في أعماقك – سؤال مهم – يجب الإجابة عليه).

أخذته لمدة 3 أشهر ثم تكرر حتى 6 أشهر ثم فهمت أنه توقف بعد أن تحسنت حالتك (بعد 9 أشهر كاملة) لم تذكر لي بعد كم شهر بدأت الأعراض التي ذكرتها (النهج – الحلم عند النوم – تصحى – صداع – نوم...... وهكذا طوال الليل تقريباً ولحوالي 20 مرة) هذه أعراض انسحاب وتوقف عن العقار لأن العقاقير ذات التأثير النفساني خاصة بعض مضادات الاكتئاب تعمل على نوعية النوم وتغير من نشاطه خاصة بالليل وبالتالي فعند التوقف عن تناولها تحدث ردة فعل عكسية كالتي شرحتها ولذلك تحسنت حالتك بعدما عُدت إلى الدواء (بمزاجك ودون استشارة أحد) يؤكد على شرحي السابق وتفسيري لحالتك أن تلك الأعراض تعود كلما توقفت على الدواء لأنك اعتمدت عليه (كيمائياً).

أرجوا أن تراجع أي طبيب نفسي في مكان عملك، لن تؤدي تلك الأعراض إلى الجنون، لكنك تحتاج إلى (مثبتات للوجدان) وإلى عقار آخر لا تكون له خاصة التعود والاعتمادية التي يفسرها بعض الأطباء أنها حالة مخففة من الإدمان.

أتمنى لك الشفاء وطمئنا عليك.

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات