ماحل الرهبة من الناس ؟
12
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته   أما بعد
متزوج وعمري 27سنه واعمل موظف حكومي
أشكركم على هذا البرنامج الناجح وكتب الله أجركم
عموما مشكلتي أنني أعاني مشكله نفسيه وهى  لا استطيع نقاش مع الناس خاصة أذا كانت مناقشه حادة

حتى ولو يغلط علي لا استطيع أرد عليه وارتبك ولا استطيع أن أقول كلمه واحد وبعد أن يذهب الشخص أبدء أنا بتفكير ليش ماقول كذا ليش رديت كذا يوم غلط علي  وابدأ أكلام نفسي  وهي المشكلة معي منذ صغري  وتجلس في خاطري وقت

واني لم إلى دكتور نفسي ولم استخدم إي دواء  طبي وجرعات وأحس بعدم الثقة في نفسي واني لااصلح لشئ وعندي رهبه من الناس فمثلا عندما امشي في الشارع وارى ناس  يضحكون أحس أنهم يضحكون علي أو رأى ناس يتكلمون فيني

 وعندما ادخل مجلس فيه أناس كثرون ارتبك فلا أحسن  التصرف و كذلك الكلام أغلط في الكلام كثيرا وحتى في سيارتي الخاصة عندما احد يركب معي سيارة لا أحسن القيادة وتقول هذا ما يعرف يقود السيارة

 وكذلك عندما اعمل في شيء والناس تنظر اللي ارتبك فلا أحس الشيء وأمور كثيرة لا أحصيها أتمنى اتضحت لديكم الصورة

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أخي أحمد :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أشكرك على ثقتك بالموقع . وأتمنى أن نكون عند حسن ظنك , وأشكر فيك صراحتك.

أخي أحمد : إن ما تعاني منه حسب ما ذكرت يسمى ( الرهاب الاجتماعي ) ولست وحدك من يعاني !! بل هي حالة تحدث في ما يقارب واحد من عشرة أشخاص وتؤدي إلى الخوف الشديد ويتركز الخوف في الشعور بمراقبة الناس والخوف من الانتقادات السلبية وتظن أن كلامك وأفعالك ستكون محط أنظار الآخرين وهذا الخوف بحد ذاته يسبب خوفا يصل إلى درجة العجز عن القيام بهذه الأعمال .

وسأذكر لك بعض الأسباب التي تؤدي إلى هذا الخوف ومنها :

1-أسلوب التربية في الطفولة من عدم التقدير للطفل
2-إهمال الطفل من حقه في التربية
3- التوبيخ والقسوة على الطفل
4- العناية الزائدة بالطفل ( التدليل )
5- التصورات الخاطئة عن المواد الدراسية وأنها صعبة
6- الخوف من النتائج السلبية إذا تكلمت أمام الآخرين.


ولا شك أن اللجوء إلى الله عز وجل من أعظم الأسباب المعينة على دفع الخوف ولكن لا مانع من بذل الأسباب المعينة للتخلص من الخوف :

1-أرسل رسائل ايجابية لنفسك قبل الحديث والقراءة( أنا استطيع الكلام أمام الآخرين )
2- قبل الحديث أمام الآخرين رتب في ذهنك ماذا تريد أن تقول وعن ماذا تريد أن تتحدث
3- كن واثقا من نفسك فلا تنظر إلى الآخرين بنظرة ضعف ولكن انظر إليهم بنظرة الواثق
4- درب نفسك على النقاش والتحدث مع أحد زملائك ثم كرر النقاش مع اثنين ثم مع ثلاثة إلى أن تستطيع التحدث أمام الآخرين
5- من وسائل العلاج ( الاستبصار) وهو مناقشة الأمور المسببة للقلق مع معالج نفسي لأن أكثر الذين يعانون من الخوف( الرهاب الاجتماعي) يشعرون بزوال كثير من القلق إذا ما ناقشوا مشاكلهم مع معالج نفسي يهتم بهم ويستمع إليهم وعندها يستطيع المعالج النفسي تحديد الطريقة المثلى لمواجهة الخوف مثل (التطمين التدريجي) في مواجهة المخاوف غير المعقولة و(التشجيع) لمواجهة المواقف المثيرة للقلق و(التحليل النفسي ) لمناقشة الأسباب واستخراج المشاعر المكبوتة والمتعلقة بالموقف الذي يخاف منه.

عزيزي أحمد : إن مشكلة الخوف من الكلام أمام الآخرين لا تحل بالهروب منها ب وإنما بمواجهتها وحلها بحكمة وإرادة قوية  فكن واثقاً من نفسك

وأخيراً: فإني يا أحمد : أرى في شكواك دليلا على جديتك وقدرتك على التغيير وأنت قادرة على ذلك فقط عليك بالآتي :
أولا:أكثر من دعاء الله عز وجل كما قال موسى عليه السلام ( واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي)
ثانيا: أرسل رسائل إيجابيه لنفسك بأنك قادر على التحدث أمام الآخرين
ثالثا : مارس النقاش والحوار مع الآخرين بشكل مستمر.

وختاما أسال الله أن يوفقك لكل خير .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات