تنام معي ويدها على خدي !
4
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لدي بنت عمرها 4 سنوات ونصف في kg1 وبنتي الوحيدة فليس لدي أطفال غيرها ولدي مشكلتان :
الأولى : أنها ما زالت تريدني أنام بجوارها وإن نمت بعيداً عنها تقوم ليلاً وتناديني لكي أنام معها وأحيانا تقوم وهي تبكي لأنها لم تجدني بجانبها ونحن عادة في فصل الشتاء ننام أنا ووالدها معها في غرفتها ولكن في سرير منفصل

 وعندما يأتي فصل الصيف ننام في غرفتنا وهي في أوقات كثيرة تستيقظ ليلاً وتناديني لأنام معها وغالبا تبكي وهذا يسبب لي أرق وتعب لأنني لا أستطيع النوم بجانب زوجي أوقات طويلة .

الثانية : أنا لدي شامة في خدي ومنذ صغرها وهي تحب أن تنام وهي واضعة يدها على هذه الشامة وتلعب فيها بإصبعها وعندما كبرت قليلاً قلت لها أن الدكتور قال لي أن الشامة التهبت ولا ينفع أن تضعي يدك عليها بعد ذلك ولكنها دائماً ما تريد وضع يدها

 وأقوم بإنزالها والآن أصبحت تضع يدها على خدي الآخر الذي ليس به شامة وتلعب فيه أيضا وكأن به شامة المهم أنها تحب أن تنام وهي واضعة يدها على خدي فماذا أفعل تجاه هاتين المشكلتين ؟وجزاكم الله خيراً

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت الفاضلة : أم شهد .
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
 
بداية أود أن أحملك مسئولية وجود عادات شرطية أو مقرونة بنوم ابنتك وهي أن تضع يدها على تلك الشامة ،فلابد لكل أم ألا تربط بين نوم الطفل وبين أي عادة أخرى حيث إن الطفلة ارتبطت في نومها بذلك .

حل هذه المشكلة يبدأ بتعويد الطفلة بالنوم منفصلة عنك ولكن بالتدريج وحاولي أن تجعلي ألعابها الخاصة في تلك الغرفة المخصصة لها وان يكون الجلوس بهذه الغرفة وان تلعبي معها بنفس الغرفة المخصصة لنومها حتى تعتاد الجلوس في هذه الغرفة وترتبط بها ارتباط شرطي آخر وهو اللعب وبالتالي نحاول القضاء علي الارتباط بين نومها والعادات التي اكتسبتها .

يمكنك تعزيز وتشجيع سلوك ابنتك في حال نومها وحيدة بألعاب تحبها . وأيضا لا مانع من أن تنام فترات خلال اليوم في تلك الغرفة المخصصة لها , ابدئي أنت فقط بالنوم معها بالغرفة الخاصة بها حتى يختفي وجود الأب أثناء نومها وبعد فترات استغراق في النوم اتركيها شيئا فشيئا وانتقلي لغرفتك ولكن بدون عنف أو قسوة .واعلمي أن هذا الأمر يستغرق وقتا فلاداعي للملل أو الضجر , وفقكم الله .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات