أخاف ألا أرفع رأسه .
16
الإستشارة:


السلام عليكم
أشكركم على الموقع أما بعد فمشكلتي هي أنني أخاف و أقلق من أن أفشل في الدراسة مستقبلا لأن أوضاعي في الدراسة ممتازة و الحمد لله و ما يقلقني هو أن أبي يعتمد علي في أن أرفع رأسه و ليفخر بي و بنجاحي و أمله متعلق فيني لأن أخوتي غير ناجحين مثلي

 و أخاف أن يأتي يوم من الأيام و أفشل فأخيب ظنه و هذا ما يقلقني بشدة. فما الحل مع العلم أن في نهاية السنة لدي امتحان و أخاف أن لا أنال المعدل الذي ينتظر مني؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الفاضلة:

سلام الله عليك ورحمته وبركاته .

أشكرك على حرصك وعلى رغبتك في الاستمرار في التفوق وعلى ثقتك ومدحك للموقع. وبعد :

فمشكلة القلق لديك لا تشكل خطورة عليك لأن القلق نوعان :

 أحدهما إيجابي : وهو القلق الدافعي وهو لابد منه لدفع الإنسان نحو مزيد من العمل والحرص على النجاح وهو موجود حتى لدى الكائنات الحية الأخرى في شكل الدافع للمحافظة على الحياة.

أما الآخر فهو القلق السلبي الذي يشكل خطورة ويحبط من الإنسان لأنه يعوقه عن الأداء الجيد وهو عنصر أساس في الأمراض النفسية وسوء مستوى الصحة النفسية.

فما عليك إذن إلا : التوكل على الله والاستعانة به والدعاء إليه أن يديم عليك نعمة وفضل هذا النجاح مع الأخذ بالأسباب وأنت قد أخذت بها من فبل وبالتالي تفوقت ونلت ثقة ورضاء والديك وهو أمر جيد إذن استمري وحافظي على ذلك ببذل الجهد وعدم التواني والتقرب إلى الله وهو لن يضيعك أبدا وثقي في ذلك وحاولي أن تطوري من نفسك وقدراتك دائما بمزيد من العمل الجاد ومزيد من الثقافة والاستفادة من كل مصادر العلم والمعرفة....واعملي على مزيد من رضا ودعاء الوالدين. وأنا على ثقة بأن الله سيوفقك وستتقدمين للأمام دائما.

وفقك الله ورعاك .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات