هل أتزوج بعد الفعلة الشنيعة ؟
22
الإستشارة:


ابعث لكم مشكلتى بكل صراحة ووضوح وارجوكم التمسو لى العذر وادعو لى بتقبل توبتى
انا فتاة ابلغ من العمر 24 عاما ومشكلتى مر عليها زمن طويل وبالتحديد قبل بلوغى فكنت امارس انا وبنت عمتى صديقتى وقتها الوحيدة والحميمة مثل اى زوجين رجل وامراة من التقبيل والملامسة الاعضاء بعضهم البعض

 ولكننى كنت اشعر دائما اننى اريد مضاجعتها اكتر  لكى اشبع الاحساس الداخلى واستمر الحال حتى انعم الله علينا وانفصلنا عن بعض ولكنى كنت  فى بعض الاحياء اشعر برغبة شديدة لا تنتهى الا بوضع الوسادة فى جزئى السفلى واستمر وقتا ليس بقصير وانتهى وبالاخص عند اتيان الدورة الشهرية فقد اتمنعت عن فعل الاشياء التى كنت بفعلها

 فلقد فهمت ما كنت افعلة وانة من اعمال قوم لوط وانى مرتكبة معصية لا يمكن الخلاص منهافانتابنى شعور الذنب والحسرة والخوف مما اثر فى نفسيتى وخلف لى شعور بعدم الثقة بالتفس وبان الله لن يقبل توبتى ابدا وانى لا اصلح لاى زوج نتيجة ما كنت افعلة
 
ارجوكم ساعدونى فانا متدمرة نفيسا وابحث عن طوق نجاةفانى اتساءل كيف اعمل كى اكفر عن معصيتى لله.؟؟
هل اصلح للزواج ام اننى لا اصلح ووهل سنكشف امرى بعد الزواج ام لا

علما بان بنت عمتى تم زواجها وانجبت طفلا
فارجوكم ساعدونى وافيدونى كى لا اظلم شابا معى فى يوم من الايام وجزاكم الله كل خير

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الكريمة :

اعلمي أن الله تعالى تواب رحيم يقبل التوبة من عباده الصالحين . عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لله أشد فرحاً بتوبة عبده من أحدكم إذا سقط عليه بعيره قد أضله بأرض فلاة   .

وأنت فتاة اعترفت بذنبك ، وسألت الله التوبة و ندمت  ما فعلت .فلعل الله تعالى قد فرح بك لأنك تائبة توبة نصوحة صادقة .بالإضافة إلى ذلك أنك عندما ارتكبت ذلك الذنب العظيم ارتكبته وأنت غير بالغة وهذا له أحكام خاصة .عن عائشة رضوان الله عليها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : رفع القلم عن ثلاثة عن النائم حتى يستيقظ ، وعن الصبي حتى يكبر وعن المجنون حتى يعقل أو يفيق   .وعن ابن عباس قال : مر علي بن أبي طالب بمجنونة بني فلان قد زنت فأمر عمر برجمها , فردها علي , وقال لعمر : يا أمير المؤمنين أترجم هذه .قال نعم .

قال أما تذكر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال رفع القلم عن ثلاثة عن المجنون المقلوب عقله وعن النائم حتى يستيقظ وعن الصبي حتى يحتلم .قال : صدقت فخلى عنها   .

وأنت عندما ارتكبت هذا الفعل كنت صغيرة لم تبلغ الحلم بعد فأرجوا أن تكون ممن رفع عنك القلم .
والله المستعان .

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات