سبورة جنسية بذيئة !
42
الإستشارة:


لدي مشكلة بين طالبتان في الصف السادس وطالبات الفصل فالفصل يشكي من أفعال هاتان الطالبتان فهن يرسمن على السبورة الأعضاء التناسليةلكل من الجل والمرأة  ويكتبن كلام بذيئ ويستهزئن بزميلاتهن

والأعظم أنهن يقمن بمعانقة وتقبيل طالبتين من الصف الثاني فلقد لاحظت أن الطالبة الصغيرة تعودت أنها عندما تخرج للفرصة تركض لتعانق هاتان الطالبتان

الطالبة الرئيسية أهلها ملتزمون وليس عندهم غير قناة المجد والأخرى تابعة لها وتفعل ماتمليه عليهاأرجو توضيح كيف نتعامل مع هذا الموقف أرجو الرد سريعا رعاكم الله

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

في البداية أقدم الشكر والتقدير على ثقتكم بهذا الموقع المميز ، وثقتكم بمستشاريه .

وللإجابة على استفسارك أختي الكريمة لا بد من بيان أن  السلوك البذيء ( رسم أعضاء تناسلية ، كلام بذيء ، استهزاء ) هو سلوك ينم عن عدم احترام أو عن تمني الأذى أو قدح أو شتم واستهزاء لزميلاتهن الطالبات في الفصل . ولذا نجد أن بعض الطلبة يعتاد كتابة أو استخدام الكلام البذيء كجزء من مفردات لغته ويعتاد أن يسيء لفظيا لمن حوله .

ولعلاج مثل هذه السلوكيات لا بد من معرفة أسبابها .

* قد يستخدم بعض الأطفال السلوك البذيء ( كلام ، رسومات ، استهزاء ... الخ ) للفت النظر .
* قد يستخدم تلك السلوكيات تقليدا للكبار الذين يستخدمونها أمام الأطفال .
* بعض الأطفال يلجأ إلى مثل هذه السلوكيات تفريغا لانفعالات سلبية في داخلهم .
  ولذا ستجدين أختي الفاضلة أن هاتين الطالبتين يبدو عليهن الغضب  تارة ، وقد يبدو عليهن الإعجاب بأنفسهن عند سلوك تلك التصرفات تارة أخرى .

 وبعد معرفة بعض الأسباب  يمكن الانتقال إلى علاج لمثل هذه السلوكيات الخاطئة :

* على المعلمة ألا تبدي تأثرها من سماع الكلام البذيء وتمسك بزمام نفسها وتسعى لمعرفة السبب من وراء الرسم أو هذا الكلام والاستهزاء .
 - إذا كان السبب هو تقليد الكبار عليها تنبيه أشخاص البيئة من حول الطفل إلى أهمية العمل على سماعه ما هو لطيف والتصرف أمامه بكل لباقة واحترام وتهذيب .
 - إذا كان السبب هو الغضب فعلى المعلمة أن تهدئ من روع الطفل وتفهمه أنها تفهم غضبه وأنه من الأفضل أن يعبر عن غضبه بكلام آخر وبتصرف آخر.
 - وهنا دور هام على المعلمة القيام به وهو تعزيز هاتين الطالبتين لدى امتناعهن ولو بعض الوقت عن استخدام هذه الرسومات وهذا الكلام البذيء

وأود أن نلفت عناية الأخت الكريمة إلى أن من الأخطاء الشائعة في علاج مثل هذه السلوكيات هو معاقبة الطفل الذي يستخدم الكلام البذيء  وإهمال مثل هذه السلوكيات والألفاظ البذيئة .

وفقك الله يا أختي الكريمة  ولا تنسينا من صالح دعائكم والله يرعاكم .

مقال المشرف

الأسرة ورؤيتنا الوطنية

( هدفنا: هو تعزيز مبادئ الرعاية الاجتماعية وتطويرها، لبناء مجتمع قوي ومنتج، من خلال تعزيز دور الأسرة...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات