العيش في سجن الوسوسة .
12
الإستشارة:


السلام عليكم وحمة الله وبركاته المستشار الفاضل
انا طالبه في الجامعه وعمري 21 ولله الحمد انا ملتزمه ومحافظه على صلواتي ولكن مشكلتي يادكتور بدات منذ عدة اشهر بدايتها كانت عندما تعرضت مثانتي لاضرابات بحيث لااستطيع التبول بشكل مريح
وانا حاليا اتعالج من هذا الامر

من هنا بدات معي الوساوس اصبحت اشك في ملابسي انه قدا اصابها بعض من البول مع اني اضع مايمنع وصولها
بعدها انتقلت الوسوسه للصلاه هل انا صليت ام لا
والان انتقلت الوسوسه عندما اخرج من الحمام هل انا غسلت النجاسه ام لا

تعبت كثير يادكتور واصبحت لا اشعر بطعم الحياه واصبحت اعيش في سجن الوسوسه احيان اتغلب عليه بالاستغفار والدعاء واحيان هو يتغلب علي اصبحت اصدع كثير يادكتور واهمل في دراستي لا اشعر براحه الا عند النوم يادكتور اشعر انني زهره ذابله

ابكي من شدة الاذى النفسي الي اشعر به انا الحمدلله اتعالج حاليا وفي تحسن من ناحية البول ولكن اشعر ان وساوس تنتهي وتبدا اخرى اتمنى ان تدعي لي يادكتور وترشدني الى الخطوات التي تعينني على قتل هذه الوساوس

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


شفاك الله وعافاك يا ربا

أما الأعراض التي ذكرتها ما هي إلا وسوسة وقلق سببها الحالة المرضية التي تعانين منها وإن شاء الله تزول بزوالها,وكون هذه الوساوس متغيرة وغير ثابتة فهذه علامة جيدة على الشفاء منها إن شاء الله .

العلاج النفسي :
1-الاستمرار في علاج اضطراب المثانة
2-شغل أوقات الفراغ بأعمال مفيدة
3-إذا استمرت أعراض الوسوسة بعد التخلص من أعراض توتر المثانة هنا يمكن مراجعة الطبيب النفسي .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات