لاراحة حتى يرضى الخصوم !
19
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا  لاأدري كيف أصنف مشكلتي ....ولكن كتبت
أنا دائمة أحس بتأنيب الضمير على كل صغيرة وكبيرة سواء تستحق أن أندم عليها أو لا ..وكذلك أحس بتعب وثقل شديد على قلبي من شدة التأنيب ...ويزداد إذا تخاصمت مع إي أحد سواء كان هذا الخصام بسيط أولا ...أرتاح أن رضي خصمي عني سواء إن كان هو المخطئ أولا ...

لا أحب أن يغضب أحد مني حتى أختي الصغيرة إذا تشاجرت معها وغضبت..أخس بتأنيب الضمير ولا أرتاح إلا إذا رأيت خصمي قد رضى .دائما أعتب على نفسي وألومها بشدة وأحس دائما أني أنا المخطئة في كل شيء إلا في أمور العبادة ولله الحمد ..لا أحب الحديث في مجلس عام بشكل رسمي بل إني أفضل الحديث الجانبي ...

دائماً أسمع ممن حولي أني شديدة في تعاملي ليس أني حارة أو قاسية لا أدي لماذا وهذا يتعبني ...وكذلك منذ فترة بدأت أسيئ الظن بالأخرين ولكن لا أظهر الإسأةلأي أحد بل أني أتعوذ من الشيطان لكن أحيانا أتثبت من الأمر بنفسي ...انا جدا دقيقه وحريصة وأخاف دائما أن بحدث شيئا ما..تجدني حريصة على أخوتي على نفسي وكذلك أدقق على تصرفات الخادمة ...

أحينا يحدث بيني وبين الخادمة سوء تفاهم فتغضب هي وتقاطعني بعدها أحس بتأنيب ضمير لا يعلمه إلا الله أحس أني ظلمتها ثم أدقق بالحديث الذي دار بيني وبينها أجد اني لم أقل شيء خطا ولكن لايزال التأنيب والضيق حتى أرها تتكلم ليس حبا لها ولكن أخشى أني ظلمتها وكذلك أخشى من  الله ...دائما تقول لي هي أنى قلبي قلبي شيطان أتعبتني هذه الكلمة جدا .....

والله أني أكتب وأنا متالمة جدا من حالي دائما ألوم نفسي كيف يكون تصرفاتك هكذا من سوء ظن وغيرة وأنت تحفضين كتاب الله كيف يكون تصرفاتك مخالفة لأقوالك ....دائما يقال لي أن شخصيتك سخصية قيادية وأنا أقول في نفسي لو تعلمون من أنا حقبقة أنا لست مسالمة ولكن فيني بعض من الشدة ...أنقذوني وفرجوا عني فرج الله عنكم ......

     

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

بداية أهنئك بحفظ كتاب الله وأسأل الله أن يرفعك به .

لايوجد لديك مشكلة ولله الحمد فالأمر يسير وستجدين في مستقبلك خيرا بإذن الله تعالى
كل ما لديك هو تردد ناتج عن عدم ثقتك بقراراتك وبالتالي توكيد ذاتك وليس الأمر بذاك العمق ولله الحمد .

أتمنى أن تقرئي هذه الخطوات جيدا :

- أكثري من ذكري الله تعالى والاستغفار والاستعاذة من الشيطان الرجيم
- تذكري جيدا أن كل ابن آدم خطاء
عند اتخاذك قرارا لأجل التربية أو تصحيح خطأ سلوكي فتذكري أن قدوتك محمدا صلى الله عليه وسلم فكوني رفيقة
- كرري هذه العبارة قبل النوم بعد الاسترخاء التام
أنا أثق بنفسي
أنا أحسن التصرف
أنا أعرف كيف اتخذ قراراتي
أنا أحسن الظن بالآخرين
هذه العبارات رددي كل واحدة منها خمس مرات وبين كل واحدة والأخرى خذي نفسا عميقا من الأنف ثم أخرجيه من الفم ببطء ثلاث مرات متتالية .

احرصي على الالتحاق بدورة في فن التعامل مع الآخرين أو توكيد الذات وتقدير الذات وستجدين خيرا بإذن الله تعالى .

أتمنى لك التوفيق والسداد .

عذرا على التأخير فلم أكن في المملكة ولم يتوفر لدي نت في الفترة الماضية .

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات