ما نهاية تجربة الحب ؟
26
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اسعد الله مساكم جميعا ًإخواتي ارشدوني الله يخليكم
انا بنت جامعيه متخرجه من الشريعه ..على قدر من الالتزام  عمري 24..قدر الله ان يتصل على جوالي شاب بالخطأ وبعدها اعتذر ..وشيئأ فشيئاً استمرت بيننا المكالمات ..اقسم بالله كلامنا بري جدا وليس فيه قلة حيا

وادري ان السلوك عيب من الاساس ..لكن ليس فيه انسان معصوم من الخطأ ..لا ابالغ اذا قلت لكم ان الشاب على قدر من الوعي الديني نوعا ما  واهله معروفين  بالالتزام ..ووعمره  في بداية الثلاثينات  بعد سنة حب صادق بينناوست شهور  فاتحني بموضوع الزواج فرفضت رفضا تااااما لانه رجل اعمال كبير ومن عائله ثريه جدا ..بينما عائلتي متواضعه

حاول اقناعي ..لكني رفضت ..واستمرينا على المكالمات وعرفني على والدته بالتلفون  وهي كبيره في السن اخبرها اني اخت صديق له ..وليس بيننا اي علاقه ..والدته احبتني وتقبلتني كثيرا ..واصبحت تكلمني من فتره الى اخرى باذنه طبعاً لانها كبيره في السن ولا تعرف ارقامي

وبعدها بشهور ..اخبرني انه يرغب في الزواج مني ..وينظر لي اني على جانب من الاخلاق ..استخرت الله اياما طويله  وهو كذلك هو يقول اني مرتاح  جدا ..لكن انا لم يتبين معي شي والدين ..ومن عائله متدينه وانا احبه كثيرا واتمنى ان تنتهي علاقتنا بالزواج ..وهو يحبني ومتأكده من ذلك ..ولا اريد فراقه

بعدما اقنعني انه سوف يخطبني من والدي وافقت ..وبعدها بايام اتصلت اخته الكبيره على منزلنا وكلمت امي بموضوع الخطبه ..دون ان يشعر اهله او اهلي ان هناك سابق معرفه بيننا
علما انه في منطقه الرياض وانا في احدى المحافظات

وفي اليوم الثاني اتى هو الى والدي  بنفسه واثنين من اخوانه ..وتم التعارف بينه وبين والدي في منزلنا
وكان جريا واثقا من نفسه ..فاستقبله والدي احسن استقبال ورحب به ..وتم السؤال عنه هذه الايام ..ووجدوه اهلي بعد السؤال من احسن الناس اخلاقا ومعامله وبارا بوالديه..ومحافظا على صلاته ..على حسب ما ذكر عنه

واتى والدي واقنعني بالزواج منه بعد ان استخااار كثيرا ..علما باني رفضت الكثير من الخطاب ..اما لنقص في وظائفهم ..او في مستوى تعليمهم  مما سبب ازمه لدى والدي ,, ..
وحين تقدم لي هذا الجامعي المقتدر الخلوق ..سوف يحسب علي  انني رفضته ..واتوقع لو رفضته سوف اجبر بالزواج من شخص لا ارضى مؤهلاته

 اهلي وافقو عليه واعمامي امتدحوه كثيرا ..لكنهم لا يعلمون ما كان بيننا من علاقه ..
انا مبدئيا وافقت عليه ..ووصل خبر موافقتي لاهله حين كلمت اخته امي ..واخذت الرد منها
واعطيت والدي الكلمه الاخيره انني موافقه ..والان لم يتبق سوى الفحص

ولكني الان حائره ..لانني كلمته قبل الزواج سنه ونصف واحببته كثيرا وهو كذلك ..فهل هناك تجارب حب انتهت بزواج موفق ام ان مثل هذه الاشياء لا تنتهي بالتوفيق ..انا نادمه لاني كلمته ..ونادمه لاني اعطيته الضوء الاخضر ليتقدم لي ..

فهل تتوقعون انني ساصبح سعيده معه ..ام خلاف ذلك لان الامر مسبوق بحب قبل الزواج ارجووووكم احكو لي عن تجارب وانصحوني فأنا حائره ..ابنتكم

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .


أختي الكريمة فاتن :  بارك الله فيك .


أولا : أختي الفاضلة ما أجمل الزواج  بناء على حب خاصة بالطريقة المعتادة . وحسب شرع الله ثم تقبل المجتمع لبعض الحب قبل الزواج .

وقد ورد في الحديث عن ابن عباس رضي الله عنه و أرضاه قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-: "لم نرَ للمتحابين مثل النكاح"

قال الألباني: الحديث أخرجه ابن ماجه والحاكم والبيهقي والطبراني وغيرهم، وقال الحاكم: صحيح على شرط مسلم، ولم يخرجاه.

والحقيقة أختي الكريمة أنه من حقك أن تخافي على مستقبل الزواج بشخص هو بذاته كانت لك علاقة به هاتفية .

كما أن رفضه بداعي الخوف من الفشل بناء على أن العلاقة لم تكن بالطريق السليم .  هو بذاته مشكلة أخرى . أي أن الرفض أيضا مشكلة أخرى لا تقل عن الأولى . فليس الرفض فقط هو نهاية المطاف وانقطاع العلاقة بينكما . لأنه أظن أن الحب بينكما ربما يستمر وتستمر أيضا المكالمات الهاتفية . وهنا الخطورة لأن تلك العلاقة لابد أن تنتهي بمسار شرعي وهو الزواج أو تنتهي بقطع العلاقة تماما . وإلا لكانت العلاقة نوعا من استنزاف المشاعر والعواطف وقبل ذلك استنزاف للإيمان بالله بفعل معصية شرعية .

أما وقد حصلت تلك العلاقة وارتأيت أن تنهى بالعلاقة الشرعية الزوجية فإن مدى نجاحها يتوقف على مدى العلاقة السابقة .

ولذلك أنت من تستطيعين الإجابة الصحيحة . حسب نوع علاقتكم السابقة .

فمثلا إذا كانت العلاقة بينكما فقط مجرد حب و تعلق عاطفي و مكالمات هاتفية ولم يكن بها استنزاف للمشاعر وكلام بذيء وجرأة وتصريح بالجنس أو كشف لك منكم عن صورة أخرى له .  فإن الزواج ربما يزيد الحب بينكما بإذن الله .

وحسب حالتك وما ذكرت فإني أنصحك بالموافقة عليه وخاصة أنكم قمتم بالسؤال عنه جيدا وكان من صفاه المحافظة على الصلاة . و الأخلاق الفاضلة .

أما إذا كانت العلاقة تطورت باللقاء معه أو الخروج معه أو الخلوة أو المكالمات البذيئة الصريحة فأني أنصحك بعدم الزواج كما أيضا أنصحك بقطع العلاقة عنه تماما حتى يتفرغ قلبك من حبه وتكونين متهيئة لحب زوج آخر . وبإمكانك أختي الكريمة بالرجوع لأرشيف الاستشارات الموجهة إلي ففيها توضيح لهذا النوع الأخير من العلاقة التي تطورت .

والله الموفق والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات