سيطرة السحر الوهمي ( 2/3)
13
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكر لك حسن اطلاعك على مشكلتي وحسن ردك الواضح  والذي  هوو الحمد لله ما اردت ان اوصله لك من مشاكل  وآلام اعانيها مع زوجي دكتور  كنت قد سالتني  سؤالا في استشارتي الاولى  :
لو كان زوجك هو من يعرض المشكلة هنا فكيف سيكون الأسلوب

وقد  توقفت قليلا  بيني وبين نفسي  لارد  وبكل  امانه  وأقول  لك لو كان زوجي   هو من يسال  فسيقول : ارجوكم انقذوني   كنت  احب  خطيبتي  واعشقها بجنون   وحمد الله  ليل  نهار  ان ارسلها لي زوجه  صالحه طيبه  محبه للخير وتدفعني له  لكن  منذ ان تزوجنا  اصبت بالسحر وانقلبت حياتي راسا على عقب

 وانا الان لا اشعر باني  احبها  ولا اكرهها  بل في الواقع  لا اشعر  باي مشاعر  بيني وبينها  
لا اريد ان اتذكر ما بنيناه  سويه  لانه مؤلم لقلبي  ونفسي  ان ابكي  على مامضى  اتمنى ان اشتري  لها الهدايا  واتمنى ان اذهب معها  واتمشى معها  وامسك بيدها   لكن   في داخلي  شيء  يمنعني   ولا استطيع  

اتمنى ان اعيش  حياة زوجيه  مستقره  ان استمتع بحياتي  معها  كما  يرضاه الله    لكن  لا استطيع  لاني مسحور .هذا كلام  زوجي  الذي تحدث به  لأخي  او بعضا منه بالنسبه للخطوه الاولى التي ذكرتها لي فانا اعمل  عليها  منذ فتره طويله   لانني تركت النقاشات والحوار معه باقناعه بانه ليس مسحورا  
واحاول ان لا اتطرق لاي  موضوع يخص تعامله معي  على انه مسحور  

لكن المشكله في زوجي  انه  هو  من يربط كل ما يحدث بيننا  من سلبيات بسبب السحر  وانا  حينها اتوقف  عن  استكمال النقاش  الذي لن يصل بنا  الا  لما  يريده  هو  ومعتقتاده  وإن  انا اخبرته  ياحبيبي  هذا كله يمكن لأنك اليوم تعبان ومرهق من العمل يقول لي لا هذا بسبب السحر والمرض  فهو  لايدع  لي باب الا  ويقفله في جهي .

والان  صارت  كل مشاكلنا  بدون  ذكر  موضوع السحر  او التطرق  اليه الا ما ندر
التطور في حالة زوجي  انه  بدا يتكلم معي  ان  سالته  ولا يطنشني  ولكن  كلمه ورد  غطاها في الايام العاديه وفي  الايام التي  يكون  فيها  مبسوط  ومرتاح  (ويريد النوم معي )

 يتكلم ويضحك واحيانا اشعر  ببعض الحنان  في كلامه وبدا يدخل البيت  الساعه 12 باليل   بدل من الساعه 2 فجرا   وبدأ  يوافق أن  ياخذني  عند  اختي  الوحيده  في جده  باستمرار والحمد لله  وهو  والحمد لله  يتصدق دائما  ويصلي  الفروض باستمرار  وهو بشكل عام  طيب القلب ليس  خبيثا ابدا .

اريد منك  ان توجهني  كيف اتعامل  معه   لاني بصراحه اريد  منه حقوقي  كامله   في السلام والكلام  والحب  والهدوء  لا اريد ان  اكون انا الطالبه  وهو الاستاذ   إن رضي لي الكلام  تكلمت  وإن  رفضه  سكتت  والا غضب ولا اريد ان يعاملني بالمختصر المفيد  فقط

 اشعر ايضا انه يريد فقط ان يدخل المنزل لينام  وليس للكلام  ويفضل أن لا اتحدث معه الا اذا هو كان راغبا بالكلام  وعندما  احاوره   بهدوء   وبدون انفعال   باخطائه ( وبطريقه غير مباشره)  يثور بسرعه ويغطي راسه  (وخلاص انتهى الكلام )  
ووالله ان بكيت امامه  او من وراءه   ولا حتى ياتيني  او يراضيني  

 واقول في نفسي  ربما لم يراني   او يشعر بي    فآتي عنده  واقول له  انا  تعبانه  انا  نفسياتي  مريضه   وابكي قليلا  وراسه  تحت الغطاء  الذي سينام  فيه   وكانه  لم يسمع  ما اقوله   وان  غضبت انا  او انفعلت اكثر   سيثور علي  وينتهي الخلاف بالضرب وهو يقول  قدري وضعي  انا  تعبان  اريد  ان ارتاح  من عناء اليوم

  وهو والله لا يجلس  معي  الا   ساعه  ونص  او ساعتين  بالاكثر  وطول  باقي الوقت  نائم   في البيت  او  خارج البيت  وهو ماشاء الله عليه  ممتاز في الحوار  الطويل   ويقول لي  انا  اعيش  على حسب  هواكي   ومهمل حالتي ونفسي  لاجلك  وكل  هذا   وتطالبينني  بالمزيد ؟!!!   وكانني  اطلب  منه  لبن العصفور

ويقول لي  انتي  حقوده  ويجب ان تراعي حالتي انتي زوجتي  يجب ان تراعيني اكثر  .  
وعندما اساله  في ماذا  انا مقصره   معك  اخبرني   ماذا  تريد ان  افعل لك  وساقوم  به   هل انا  مقصره  بواجباتك  ؟

 والله  اخبرني  لاني  لا ارى ماهي  اخطائي تجاهك
احيانا  يكون جوابه   خليني  ساكت
واحيانا  يقول   لا اريد  منك  أي شيء   شكرا
اسفه  لاني   اطلت بكلامي  وارجوك  ارشدني  كيف اكسب زوجي واجعله يحبني وجزاك الله الف خير عني

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


حياكم الله أختي الفاضلة وأشكر لكم تواصلكم مع الموقع والذي يمثل إشراقة في عالم الأسرة المسلمة وتنميتها .

سعدت ببعض التقدم المحرز في العلاقة والتعامل الزوجي بينك وبين زوجك وما أكثر أمثلته حسب ما ذكرتم أعلاه .

كم هو جميل تقمصك لدور زوجك وبثك معاناته وبث همومه وأفكاره " ولكن تذكري إنما كانت همومك وما يشغلك أنت وهو ما يتوافق ما ظاهر سلوك زوجك ولا نعلم إن كانت هي القوى الحقيقية الداخلية والخارجية الدافعة له أم لا ... " ولتتذكري أنها حروف كتبت بفيض من عقلك وقلبك .

أختي سيكون التركيز هنا عليك أنت وليس على زوجك .

حتى نبني علاقة أكثر إيجابية مع الزوج علينا ما يلي :

1- تقبل الزوج بكل ما فيه فيكفي أنه زوجي الذي أحبه ويحبني " وإن اختلفت الكمية والنوعية بين الطرفين وأساليب إبرازها "، وحتى يتحقق ذلك لا بد أن أعود نفسي على ألا اشترط منه سلوكا أو تعاملا معينا وليكن حرصي على أن هذا زوجي مهما حصل أتقبله بكل ما فيه ليس من أجل التقبل فقط وإنما لأنطلق معه في القادم من الأيام لمرحلة أكثر تطورا في حياتنا الأسرية .

2- قبول جوانبه المشرقة وإيجابياته من سلوكيات وأحاسيس ومشاعر طيبة .. وهذا يتطلب مني رصد كل ما فيه من نقاط إيجابية ، وعدم التركيز على جوانبه السلبية واستخدام المجهر لتكبيرها وإعلائها لتكون الصورة المهيمنة على رؤيتي لزوجي ... وهذه من أعظم مشكلات الفرقة وانخفاض مستوى التعامل الإيجابي بين الزوجين .. وعلى النقيض من ذلك علي كزوجة ساعية لتغيير أسرتي إلى الأفضل أن احرص على اكتشاف كل عمل إيجابي وتدعيمه بكافة الوسائل .

3- تقدير ذلك لزوجي وإعلاء منزلته مما يسهم في انشغالكما في كيفية الإكثار من الجوانب الإيجابية في حياتكما الأسرية .. والبعد عن الانخراط في مناقشة سلبيات كل منكما ... واحد يعرض النواقص والسلبيات والثاني يركلها إلى ملعب الآخر وهكذا .

4- احرصي أختي على تدوين خصائص شخصية زوجك واستغليها أحسن استغلال .. تلمسي لحظات بهجته وانبساطه وتداولي معه الحديث .. كوني أكثر ذكاء في تعاملك الوجداني معه بما ينمي لديه إحساسك به وتفاعلك مع وجدانياته وحالاته الانفعالية والفكرية والمسلكية بما يعزز العلاقة الأسرية .. تجنبي الضغط عليه بشيء لا يرغبه فقد يعود سلبا عليك وعليه .

5- تلمسي الأعذار لزوجك وراجعي سلوكياتك معه فإن كانت سليمة تعزز تقديرك لذاتك بأنك زوجة صالحة .. وإن وجدتها غير ذلك قومتها وعدلتها بما يعود على حياتكما الزوجية بالخير الكبير بإذن الله سبحانه وتعالى .

6- طلبي ثم طلبك لشخصك الفاضل أن تزيلي فكرة الطالب والأستاذ من قاموس تعاملك من زوجك فهي بحد ذاتها عائق تواصل وتفاعل إيجابي بينك وبين زوجك .. استبدليها بحرصك على جني أكبر قدر من الحسنات والأجر العظيم بإطاعة زوجك وكسب رضا ربك من خلاله فهو وسيلة رائعة لذلك وبنك فياض إن أحسنت التعامل معه .

وفقك الله في حياتك وأسعدك مع زوجك .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات