مناقشة أورثت ضربا !
24
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
الرجاء منكم تقبل مروري على صفحتكم وطلب النصيحة العاجلة لي،،لأني اعاني من مشكلة ؟؟ وهي ضرب زوجي لي
حكايتي هي ،،،،ان زوجي قد قام بضربي لاني ناقشته في تصرفاته المشكوكة برسائل تأتيه من نساء

والغريب في هذا اني انا ورزجي قد تزوجنا على علاقة قبل الزواج اانا الان اكره كثيرااا ولا اريد ان اعيش معه ،،حتى هو بعد ماضربني اراد ان يرسلني لبيت اهلي ولكنه عدل عن ذلك بحجة الاولادافيدوني جزاكم الله خيراا،،هل اعيش مع هذا الرجل

مع العلم انه يريد ان يتزوج من الثانية؟وياترى مامصيرالمراءة الثانية؟؟؟؟شاكرة لكم كثيرااا

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


سيدتي :

من المؤلم حقا أن يلجأ الزوج إلى وسيلة الضرب لمجرد استفسار منك عن الرسائل التي تأتيه من امرأة ثانية , ولا شك أنه لم يحالفه التوفيق في ذلك وخاصة أن هناك من الوسائل الكثيرة التي من الممكن أن يلجأ إليها في التعبير عن رأيه .

ولكن من الممكن أن تكوني واجهته بهذه الرسائل كاتهام له وفي هذه الحالة يكون هو خطؤك أن تحاولي أن تستفهمي دون أن يكون في استفهامك لغة الاتهام.

كما ألاحظ أنه بعد هذه الحادثة كان يريدك الذهاب إلى أسرتك ثم عدل عن رأيه بسبب الأولاد.

أين أنت من هذا ؟؟ أين موقفك ؟ أين رأيك ؟ الموقف يحتاج منك إلى وقفة معه لأنك ككيان إنساني لك رأي .
 
ومن حقك التعبير عن رأيك .. وهل هو بهذه الصورة حل المشكلة ؟ إنه يتصور ذلك .

لذا لا بد من التحاور معه بهدوء ولطف متخلية عن أي انفعال وتتحاورين معه مبينة وجهة نظرك بأنك لا تقبلين هذه المهانة لمجرد أن تستفسري عن شيء لاحظته غريبا .

كما أوصيك أن تصبري عليه ولا تهدمي بيتك فواجبك كزوجة أن تقفي بجانبه حتى لا تتركي فرصة لهذه المرأة الثانية أن تهدم كيان أسرتك .. وإذا كانت هذه نزوة عنده فسرعان ما سيعود إلى أسرته ، ولا بد أن تفتشي عن أسباب قراره بأن يتزوج من الثانية .

فالأسباب عندك .. لا شك أن هناك أسبابا ودوافع تجعله يقبل على هذا التصرف .

وحاولي إذا لم تستطيعي التحدث معه أو تعرفي أنه لن يقبل كلاما منك فلتستعيني بأصدقائه أو معارفه ومعارفك للتحدث معه ومعرفة هذا التغيير وإقباله على أمر الزواج من امرأة ثانية.

أما عن وضعك فلتحافظي علي بيتك ولتبقي مع أولادك وتفرغي لتربيتهم مع عدم قبولك في إهانتك أو تجريحك .فأنت سيدة لك كيانك واسعي إلى ما يحافظ على كرامتك وكيانك ، واسعي إلى ما يحقق لك ذاتك مثل عمل أو دراسة أو عمل اجتماعي خيري تحققين فيه ذاتك واحترامك لنفسك .. فإن الرجل عندما يجد من المرأة الاستقلالية في فكرها وأنها تحقق ذاتها في شيء نافع لها ولأسرتها .. يحترمها ويقدر لها ذلك.

اهتمامك الأول هو بيتك ولكنه ليس الوحيد ولا تنسي نفسك من تقدير لذاتك حتى يحترمك الآخرين ولا يتجرؤون على إهانتك حتى ولو كانوا أقرب الناس إليك.

حاولي أن تشدي زوجك إليك مرة أخرى وفتشي عما ينقصك وأكمليه فيك حفاظا على كيان الأسرة.

وحاولي أن توقظي فيه الدافع الديني وذكريه بوصية رسول الله صلى الله عليه وسلم للرجال بالنساء خيرا. وهل هكذا يرعي ويحافظ على هذه الوصية .. فإن الذكري تنفع المؤمنين.

كما أوصيك بالدعاء واللجوء إلى الله بأن ينير بصيرتك ويهديك إلى سواء السبيل. وفقك الله لما فيه الخير .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات