عدائي نخاف منه وعليه .
12
الإستشارة:


طبيعة المشكلة , حول أخي الأكبر فإنه يعاني من حالة نفسية غريبة , فلقد كان طبيعيا ًًقبل سفرة لدراسة خارج البلاد.وحين عودته من الخارج حاملا ً شهادة جامعية من احد الجامعات البريطانية اصبح لا يريد الذهاب الى عملة تطورت حالته شيئا فشيئا حتى اصيب بتوهمات منها :

 ان جميع الناس اعداءه - يطلب سلاح في بعض الاحيان لأنه يعتقد ان هناك فئه معينه تريد ايذاءه - حين يكون في مكان عام ويسمع حديثا يظن ان الحديث يدور حوله وكذلك حين يكون على سيارته غبار يجد كتابه ( انت تعلم ان بعض الاطفال يحبون العبث والكتابه على السيارات اذا وجد عليها غبار) يظن ان هذا الشي مقصود مع العلم انه طبيعي والكل يجده.

كثيرا ما يكون عدئيا ولا يتقبل الاراء فهو في طبعه عنيد بعض الشي لكنه اصبح في الاونه الاخيره لايتقبل رأي اي شخص ولم يعد يستيطع ان يقابل اي شخص سواء من الاقارب او الاصدقاء واصبح في عزله ومنطوي ٍعلى نفسه , تفاجأت بالامس انه يخبرني ان احداً يتكلم عنه , طبعا لا ادري اذا كان يسمع اصواتا او لا,

 لا اخفيكم سرا بإن علاقتي معه انقطعت لأكثر من سنة ونصف لوجود مشاكل بيننا وقد إستطعت الان أن ارجع العلاقة محاولا ًبالتدرج معه لأستيطع ان اساعده ولو قليلا.

اخي يا سعادة الدكتور متعلم وذكي وكان المتفوقين بالمملكة ويستيطع تحليل الامور بشكل جيد وهو رزين جدا, لكن يا سيدي الفاضل اصبح الان الوضع في المنزل لايطاق, بحيث اننا لانستطيع تركه مع اخوتي الصغار خوفا عليهم , يا دكتور لقد اصبح عدئيا ووضعه لا يطاق ,

 يا دكتور لقد حاول جاهدا والدي (اطال الله في عمره) , في البحث المستمر عن علاج وعن مساعدته والدي ارقته الاحوال المزمنة المستمره من حوله, فهو كبير في سنة, ووالدتي اصبحت كارهه للوضع , يا سعادة الدكتور انا شاب مجتهد في عملي تطور وضعي الوظيفي بحكم هوايتي وإنشغالي بالكمبيوتر وشبكة الإنترنت ,

وألآن بعد رجوع العلاقة مع أخي وإحسآسي بالتقصير وبعدي عن الوضع في المنزل بدأت حالتي النفسية تتدهور , يا دكتور أخي لم يعد معقولا وحين يتملكه الغضب يخرج كليا عن السيطرة ويصبح اي شخص له خلاف معه في وضع غير آمن. يا سعادة الدكتور لقد حاولنا جاهدين انا ووالدي التوفيق بين وجهات النظر في محاولة عرضه على اطباء, يا سيدي لم يعد يريد الذهاب الى اي طبيب , محاولا الهرب بوضعه.

 وبعد عمل غرفة مستقله له أصبح جالسا فيها وأغلب الأحيان نائم, في افضل حالاته يستيقض بأوقات متأخره من الليل ويتابع التلفاز, لا يريد الخروج من المنزل ابدا, ويعتذر بأعذار مثل (تعبان - مشغول - مالي نفس ).

اخي يا دكتور مر بحالات كثيره في حياته منذ الطفولة , فهو حساس جدا, لا القي اللوم على احد وانما على نفسي وعلى والدي واخوتي , لم نكن لنعلم عن وضعه النفسي , اصبحت اخاف يا دكتور من افقده , فهو والله توأمي مع أنه اكبر مني بأكثر من سنه ونصف. يا دكتور حينما نعرض عليه ان يذهب الى طبيب يرفض, وكانت المحاولات بشتى الوسائل.

لم نستطع ان نخبر اقاربنا, خوفا على حالته النفسية بحيث انه حريص على ان لا احد يعرف, مع العلم ان اقاربنا لا يرضون لنا الخير ابدا بسبب بعض الخلافات القديمة بين والدي وبينهم, لم نستطع طلب المساعدة او الشور من احد لهذا السبب.

اخي اصبح بالفتره الاخيره يظن ان الجميع يعلمون عن حالته, واصبح وضعنا الاجتماعي لا يطاق , ماذا فعل اخوك في عمله هل ذهب ام ما زال عاطل عن العمل !! وانا لا استطيع ان اخبرهم من باب ثقة اخي في, اخي من الشباب السعودي اللذي نفتخر فيه فعلا لو اكمل حياته بشكل طبيعي. نحاول قدر المستطاع ان نجعل حياته ميسره,

اخي لم يكن بهذا الشكل من قبل لكن خلال 3 سنين اصبح مريضا بشكل سريع وتطور ملحوظ بشكل سلبي. يعتمد على نفسه في كل شي حتى في اعمال السباكة, هو ملم بالثقافة بشكل عام ويتحدث الانجليزية بطلاقة ولكنه منذو طفولته يحب الهدوء والتوازن ومع العلم بإنه متحفظ اجتماعيا ولكنه الان يخاف الاجتماعات العائلية بحيث انه اذا كان لدينا وليمة عشاء يخرج من المنزل. اصبحنا نخاف من خروجه ودخوله الى المنزل.

 اخي يعتمد على نفسه كثيرا سابقا والان لم يعد يستطيع بحيث انه لا يستيطع حتى التسوق ونخاف من ان يعمل اي مشكله بالخارج. اخي قبل سفرة كان في مجتمع نقي فهو محافظ على صلاته ولم يكن ليعرف عن الانحراف في السلوك سواء الاسري او الاجتماعي. ولكن بعد سفرة وبما اخبرني عنه حين عودته الى الوطن في الاجازات, فهمت ان مجتمعه وبيئته من ابناء البلد المبتعثين معه غير سويين اخلاقيا سواء بالتعامل او المباديء.

مع العلم إنه بعد عرضه على أطباء شخصت حالته على أنها إكتئاب. ولكنه من غير المعقول ان يكون الاكتئاب ليسبب بعض الاعراض مثل خروجه عن وعيه وتلفظه بألفاظ سوقيه على الوالده أو تهجمه على أفراد الأسره وخاصة أختي الأصغر , مع العلم أن التهجم بدون أي سبب. وكذلك إعتداءه على أحد العمالة بالمنزل بدون سبب يجدر بي ذكره.

 يظن ان كل شي يدور من حوله يختص به وأن كل الاشخاص يحاولون إيذاءه. أملي الاخير بعد الله أن تساعدني ولو بشور منك لعل ان تكون بداية خير لنا ولكم.

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخ الكريم :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

يتضح لي أن أخاك يعاني من اضطراب ذهاني والدليل يمكن تلخيصه من سردك للحالة:

•الحالة بدأت بعد عودته من الخارج بصورة متدرجة ومتدهورة  وربما تكون الأعراض بدأت معه أثناء تواجده بالخارج  ويوجد احتمال تعرضه لتعاطي مخدرات (وبيئته من أبناء البلد المبتعثين معه غير سويين أخلاقيا سواء بالتعامل أو المبادئ.) والغربة في حد ذاتها قد يكون لها دور في ظهور أعراض ذهانية للمهيئين لذلك.

•تنحصر الأعراض الذهانية في الآتي:-

•اعتقاده أن جميع الناس أعداءه وأن هناك فئة معينه تريد إيذاءه
•يطلب سلاح في بعض الأحيان لأنه يعتقد أن هناك فئة معينه تريد إيذاءه
•حين يكون في مكان عام ويسمع حديثا يظن أن الحديث يدور حوله
• احتمال وجود هلاوس سمعية حسب إفادتك (تفاجئك انه يخبرك أن أحدا يتكلم عنه )
• حين يتملكه الغضب يخرج كليا عن السيطرة ويصبح أي شخص له خلاف معه في وضع غير آمن.
•خروجه عن وعيه وتلفظه بألفاظ سوقيه على والده أو تهجمه على أفراد الأسرة وخاصة أخته الأصغر.
•لا تستطيعون تركه مع إخوته الصغار خوفا عليهم  
 
و أيضا التدهور الاجتماعي الذي يتضح في الآتي:-

•الانطواء وعدم العمل أو البحث عن عمل
•أصبح لا يستطيع خدمة نفسه ( لا يستطيع التسوق )
•لم يعد يستطيع أن يقابل أي شخص سواء من الأقارب أو الأصدقاء
•الآن يخاف الاجتماعات العائلية بحيث انه إذا كان لديكم وليمة عشاء يخرج من المنزل.

لكل ما ذكر أعلاه يحتاج أخوك  إعادة العرض علي طبيب نفسي وعلي وجه السرعة حماية له والآخرين وإجراء الفحص النفسي الدقيق والفحوص اللازمة لتحديد تشخيص الحالة ويبدأ العلاج قبل أن تتفاقم وتتدهور حالته ومثل هذه الحالات الذهانية يكون المريض غير مستبصر بحالته وحكمه وتقديره للأمور مضطرب والعلاج مسئولية أهله وقد يحتاج الأمر لأخذه للعلاج بالحيلة أو غصبا عليه .

مع خالص أمنياتي له بالشفاء العاجل .

مقال المشرف

في العيد .. كيف الصحة؟

عيدكم مبارك .. وأسأل الله تعالى لي ولكم ولحجاج بيته القبول..
كلنا ننتظر ابتسامات أحبابنا في الع...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات