كشفت سره، فكيف أنصحه ؟
17
الإستشارة:


السلام عليكم اشكركم على الخدمات التي تقدمونها مقدرة لكم جهودكم وفقكم الله
عموما أنا فتاة عمري 22 سنه أخي الكبير يبلغ من العمر 25 سنه طيب معنا وعلاقتي به اكثر من جيده
أخي خاطب ( مملك ) وزواجه بعد 8 شهور ويكلم خطيبته ويزورها باستمرار وعلاقتهم جيده

خطيبة اخي هي صديقتي وقريبه لنا ( من العائله ) بالبدايه انا من حدثت اخي عنها وطلب مني اخي ان اكلمها في الموضوع قبل ان يتقدم واخبرتها واخبرتها بالحقيقه ان اخي انسان طيب ورائع بمعنى الكلمه وكنت صادقه في هذا الكلام وتقدم لها ووافقت

المشكله ليست هنا اخي مع خطيبته حياتهم سعيده والله يوفقهم المشكله حدثت منذ الإسبوع الفائت ذهب اخي لصلاة الجمعه ونسي جواله بالمنزل فتحت الأستديو لأرى الصور وجلست اقلب جواله فصدمت .. بل ذهلت رأيت صور ومقاطع فيديو اباحيه بمعنى الكلمه

اول مقطع رأيته ما توقعت اخي يشوف هذه الأشياء وبعدها صرت اشوف بس العناوين وانصدم اكثر واكثر
واللي زاد الصدمه اني لقيته يكلم بنات ووجدت رسائل مرسله منه لبنات ووجدت بنات مرسلات له وينادونه باسمه

ارتبكت وقلت يمكن انهم اصدقائه ويمزحون مع بعض بس قبل لا اسكر الجهاز اخذت الرقمين وقلت اتأكد قبل هل هم بنات واللا لا مع ان الرساله كانت وحده تقول انا فلانه بصراحه احس بتأنيب ضمير كبيييير وش ذنب خطيبته الحين فيه

المشكله يادكتور ان اخي قلبه طيب جدا جدا جدا وطبيعته انه انسان هاديء جدا بالعكس انا كنت اشقى منه بكثيير ورحيم جدا وعلاقته معنا جدا ممتازه بل اني كنت اعتبره اقرب شخص لي ودايم لو صارت لي مشاكل اتوجه له

والمشكله انه كان يكلمني عن واحد يقربلنا انه قليل ادب وانه يكلم بنات وانه وانه وانه وكان يستحقره
يطلع اخوي مثله ؟؟واللي يحسسني بالذنب زوجته انا اللي رحت كلمتها وانا اللي مدحته لها وانا والله ما كنت اكذب عليها كنت صادقه

يعني الحين لو تزوجته وانا ادري عنه انه كذا واكتشفته بيصير ذنب علي وبكون سبب في الدمار بينهم
افكر في عدة حلول
1- اواجه اخوي واكلمه وعندي المقدره  اني اواجهه بس كيف ابدا معه هل ابدا معه بعتاب او استحقره او هل اذكر له موقف مشابه مثلا بعدين لو ابدا رايه اقوله اني شفت جهازه

2- اكلم زوجته واقولها تراني اعتبرك مثل اختي وبقولك الصراحه وبقول لها ترا اخوي فيه كذا وكذا وكذا عشان ارتاح ؟
3- اكلم البنات اللي مرسلات الرقم واقولهم انه اخوي واطلب منهم بهدوء انهم يبتعدون عنه واذكرهم بالله ؟؟

امي انسانه شخصيتها ما تتحمل المشاكل لو اي مشكله بسيطه تجلس تفكر فيها وتهتم وماابيها تهتم
ابوي ما عنده اسلوب لو بقوله عن اخوي ما راح يتفهم ولو اقوله احس ان اخوي راح يزعل علي

نسيت اقولك اخوي هو اكبر ولد في العائله وانااللي بعده مباشره اعذرني على لغتي لكن الأمل في الله ثم فيكم لان والله محتاااره مره وهالأيام كل ما اشوف اخوي احس في داخلي حقد له مع اني اضحك واسولف معه عادي
فيه بس موقف قبل لا انهي المشكله

انا طالبة حاسب ودايم اشتغل على الجهاز , قبل فتره جاني اخوي وطلب مني احمل له برنامج البالتوك , قلتله بس البالتوك فيه قلة ادب ومو حلو قالي انه يعرف هالشي بس فيه روم للمغني ... واخوياه كلهم يدخلون هناك وهو بيدخل معهم

قلتله اوكي ( هالكلام كان قبل لا ادري وقبل لا اشوف جواله) لكن الحين احس انه راح يدخل ويشوف هالوساخات دامه شافها في جواله والله ان صورته اهتززت قدامي بعد ما كنت اشوفه اطيب قلب واعظم شخص
اسفه طولت بس من جد راح اكون شاكره لكم لو ساعدتوني

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

سؤال قبل ما أبدأ .

كيف عرفت أن البالتوك فيه قلة أدب وليس حلوا مثل ما قلت وأن فيه وصاخات حسب كلامك ؟؟؟

أليس معنى كلامك أنك أنت شفت أو عرفت عن البالتوك حتى لو بالسماع عن تلك النشاطات التي ذكرتها أنت حسب رأيك ؟؟؟

لن أدافع عن البالتوك إنما للمعلومية هو وسيلة مثله مثل السيارة التي يستطيع البعض استخدامها في نقل المخدرات أو حتى أن يجعل منها سلاحا يقتل بها البشر أو أن يستخدمها الآخرون للذهاب للمسجد أو للحرمين أو لعمل خير بنقل ماطاب من البضائع والأرزاق وخلافه إذا ليس الأمر سيئا بالمطلق , وهناك غرف دينية وتثقيفية بالبالتوك .

وكل إنسان له ماله وعليه ماعليه , ولو أراد طريق الخير فهو بين ولو أراد طريق الشر فهو بين
ولا مانع من اجتناب الشبهات لو ثبت أن هناك شبهة .

دعيني أذكرك ياسيدتي بأن هناك آية في القرآن ذكرها المولى عز وجل كنهج سلوكي لمواقف يمر بها البشر وهو سبحانه وتعالى أعلم (لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم )

وأنت ياسيدتي قد تدخلت وتجسست على أخيك ولو بحثت في تاريخ وسير وأغراض وخصوصيات الناس بل وأقرب الأقربين لك لوجدت بأن لكل منهم أسراره .

نعم أسراره التي قد لا نطيق معرفتها أحيانا , وهنا تأتي الحكمة , ولا ننسى بأن الصلاح هو التوجه الذي تتوق إليه النفس والنفس مفطورة على الخير بإذن الله .

وهناك الكثير ممن ابتلاهم الله بأعمال وأفكار ومن ثم تابوا وأصلحوا وكانوا ومازالوا من أفضل العباد ولا نزكيهم على الله فهو أعلم .

أختي الكريمة ذكرت أنت في رسالتك كلمات تركت فينا أثرا غير مرضي وجعلت منا ننظر إلى شخصك الكريم إن شاء الله بشيء وكأنك تعتقدين بأنك بعيدة عن الخطأ وكأن من يخطئ في نظرك يستحق العقاب المباشر الصريح دون استخدام الحكمة .

سيدتي أنت قلت بأنك ستواجهينه وهذا أمر لا أنصحك بفعله فكسرك وفضحك له سيؤجج نار العزة بالإثم فيه وحينها لن يقبل بكلامك فهو أولا أكبر منك سنا وثانيا فأنت قد تطفلت على خصوصياته وأسراره وثالثا أنت اطلعت على ما لا يرغب في أن يعرفه إلا من أراده أن يعرف وبالتأكيد أنت آخر من يرغب أخوك في أن تعرفي عنه ذلك .  

أما رأيك بأن تتصلي على خطيبته فهذه أعظم والله فكيف تهدمي ثقتها فيه بهذه الطريقة ؟ وكيف تفضحيه أمامها بخصوص أمر تتمنى ربما موتها قبل أن تعرف بأن حليلها وحبيبها ومستقبلها له هذه السقطة التي ستؤرق منامها ولو بعد مائة عام .

أما اتصالك بالبنات اللاتي على اتصال بأخيك فلا تتوقعي ياسيدتي بأنهن أطفالا ستضمنين ألا يتحدثن إلى أخوك لتكون نفس النتيجة التي لو واجهته أنت بدلا من الالتفاف والتحدث مع من له علاقة بها بالإضافة بأنهن سيجبنك بأن أخاك هو المسئول وصاحب القرار وستدخلين حينها في مهاترات ليس لها أول من آخر .

كلمتك أنك حاقدة أنا أعلم أنها كلمة نطقتها أنت وكتبتها وأنت لا تعنين معنى الحقد إنما هي كلمة مجازية ولو عنيت معنى الحقد فحينها سأقول بأنك وبكل صراحة إنسانة غير متزنة في سلوكياتك وردود أفعالك وسأشك في حكمتك التي جعلتك تكتبي لنا في هذا المنتدى المبارك عن الوضع الذي حصل من أخوك , ولا أظن أنك كذلك , فمن الواضح أنك تودين الإصلاح وترغبين الخير بأنواعه لأخيك وليس على ذلك عليك من غبار

نصيحتي بأن تتحدثي معه بشكل عام وكأن الموضوع حديث ودي بين أخت محبة تحترم وتقدر أخاها وتتمنى له الخير من كل قلبها ( الغير حاقد طبعا ) والتي تود أن تخرجه من مأزقه السلوكي دون لمس مشاعره أو محاولة النظر بفوقية لما تم منه .

ابدئي سيدتي الكريمة بتفعيل الجانب العقلاني للموضوع بحيث أنك الإنسانة التي تعرف عن أخيك مالم يتمنى أن يعرفه أي شخص وهنا تكمن خطورة دخولك إلى عالمه الخاص به وفي هذه الحالة يجب أن تكوني حذرة أشد الحذر بألا توجهي اتهاما واضحا أو كلاما صريحا عما بدر منه إنما بالتوجيه والتذكير والتحدث العام وفتح مواضيع مثل كيف ترى مستقبلك مع فلانة أو ما رأيك في العلاقات قبل الزواج أو كيف هو تخطيطك لبدء حفظ حقوق الله مع الزوجة أو ما هي مفاهيمك تجاه الأنثى وتربطي كل هذا بآية من القرآن قولي له بأنك قرأتها وأثرت فيك وأن هناك قصة ما للسلف تودين أن يطلع عليها لتتركي الأثر دون لمس وتصلي إلى هدفك وهو الإصلاح دون تجريح ولا تنسي الدعاء له في صلاتك ولا تنسي الدعاء لنفسك ولنا أيضا وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .


تحياتي .

مقال المشرف

في العيد .. كيف الصحة؟

عيدكم مبارك .. وأسأل الله تعالى لي ولكم ولحجاج بيته القبول..
كلنا ننتظر ابتسامات أحبابنا في الع...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات