بعد موت أخي لم نعد كما كنا .
48
الإستشارة:

بعد ان توفى اخي فجأة بحادث أليم وبعد انقضاء اسبوعين على العزى اشعر وكأني اصبحت مسؤلة أكثر عن امي وابي اللذين فقدا ولدهما الكبير فنحن اسرة مكونه من ثلاث بنات وثلاثة اولاد وانا البنت الثانية واخي يرحمة الله هو الثالث بعدي لنا اخت كبرى منذ ان كانت صغيرة وهي مضطربه نفسيا في علاقتها مع امي فهي تظن ان امي تكرهها وامي بالعكس تحبها كثيرا اختي هذه تغار مني حتى في اتفه الاسباب بعدما توفي اخي زادت غيرتها مني لقربي من والدتي

فانا التي اواسيها واصبرها على فقد اخي واختي كانت متأثرة لموته فهي كانت لاتكلمه فهي مخاصمته لشيء تافه وهي تهدد كل من لايخضع لرغباتها بالخصام فهذا طبعها وانا بعد موت اخي اصبحت عصابيه نوع ما فلا اعرف كيف اعود كما كنت سابقا لااستطيع العوده الى لبس الملابس الملونه ولا الى المكياج ولا الى اي نوع من انواع الفرح وانا مؤمنه بقضاء الله وقدره ولكن يؤلمني العوده لها واخي غير موجود فهو مات في نفس الاسبوع الذي تخرج فيه من الثانويه وله من العمر17 سنه وكنت في يوم تخرجه اشد الناس فرحا فانا عمري 21 سنه وهو اصغر مني واقرب اخوتي الي

اصبحت في تعاملي مع الناس عصبيه لااتحمل كلمه نقد موجهه الي قررت ان اقطع دراستي ولكني تراجعت من اجل امي فهي مابها من هموم تكفيهاواختي تزود هموم والدتي بعلاقتها معها فهي تدخل على والدتي وتقول لها انتي لاتحبيني انت تكرهيني انا لست ابنتكم وبدأت تفضح اسرار البيت عند الجميع وجاء يوم من الايام وقالت لي انت لااريد ان اكلمك دون سبب فهي هكذا قبل وبعد موت اخي انا لااريد ان افقد علاقتي بها وبباقي اخوتي اذا اصبح بيتنا مفكك امي وابي وانا واخويي الصغار نعيش بمحبه لباقياختيي ةلكنهما كونتا جبهه لهما محايده عنا اختي الكبيره هي المتحكمة والصغيره محايده لنا ولها فهي في عمر المراهقه المتوسطه 16 عاما

انا اريد حل لي فانا اصبحت ارى الناس على حقيقتهم اقاربي خالاتي بناتهن اصبحوا يأتون لبيتنا لتقضية الوقت وليس لمواساة امي لذمنا وذم اخي المتوفي مع العلم انه لاعيب فيه فهو كان رجل بمعنى الكلمه تحمل كل المسئوليات من صغره صار عونا لابي ولكننا فقدناه اصبحوا ياتون الينا لاخذ المال فقط لالمحبة فينا عندما توفي اخي بعد ايام من عزاه تزوج ابناء خالتي التي تقول انها لاتريد العيش والفرح بعد موت اخي اتت الينا في الصباح تبكي عليه ةتنوح وفي الليل ذهبت متزينه فرحه بابنائها هم هكذا منافقون اريد حل لي لحياتي بعد اخي لعلاقتي باختي الكبيره كيف اعيش لاعيم امي وابي فانا قررت ان لااتزوج من اجلهما لاساعدهما هما ليسا كبيران في السن امي عمرها 39-41 وابي من 55-59 ولكنهما احس بانهما في حاجتي ارجوكم بعد الله ان تساعدوني  

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختى الحيبية : اقّدر مشاعرك وحزنك بعد وفاة أخيك المقّرب ِالى نفسك ، وهذا قدر الله وله فى ذلك حكمة لاتدركينها. وإذا كنت مؤمنه بقضاء الله كما تقولين فليس لك إلا التسليم والرضا والدعاء له بالرحمة والمغفرة ، ثم التركيز على دورك ورسالتك التي كلفك الله بها كخليفة له فى الأرض ومسلمة فعالة ومجتهدة فى رفع مستواها العلمى وخدمة أمتها الإسلامية من خلال البناء والعمل الجاد والمحافطة على تماسك أسرتك وإشاعة روح التعاون والبهجه يين أفراد الأسرة .

عزيزتى : الحياة لا تتوقف بعد وفاة الأحبة وأفضل عمل يسعدهم هو أن تعيشي حياتك بنجاح وتوفيق . أقاربك ليسوا منافقين ولكنه دولاب الحياة ولكل مقام مقال .
ليس من شرع الإسلام أن تقاطعى الناس والفرح . ولا تتركي دراستك فهذا من وسوسة الشيطان ولا أظنك بتاركة له الفرصة ليضيع جهدك فى الدنيا والآخرة . إذا كنت مؤمنة حقا فشمري عن ساعديك وجهدك ومواهبك فى إصلاح حال الأسرة والاجتهاد فى دراستك فتفرحى أنت وأهلك .
 
ثم حاولي التقرب من أختك الكبيرة وعرضها على طبيب متخصص يعالج  حالتها فتصبح أكثر تعاونا وانسجاما مع أفراد الأسرة. افرحي وأدخلي الفرح إلى بيتكم
 وليس هناك داع لأن تتفرغي لوالديك فهما ليسا بعجزة خاصة أن الحالة المادية للأسرة ممتازة .

وفقك الله لما يحبه ويرضاه .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات