علاج الهلع والحمل .
11
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة اله وبركاته
في البداية أشكرم على هذا الموقع الرائع بالنسبة لمشكلة القلق فقد  بدأت منذ سنة ونصف أول نوبة من نوبات القلق .في البداية راجعت أطباء باطنيةلكن دون فائدة وبعدها ذهبت الى طبيبه نفسيه وقد شخصت الحالة بأنها قلق نفسي

واعطتني تركيب من الدواء خليط من التوفرانيل 35 ملغم والليبريوم 10 ملغم والانديرال 15 وكانت 3 كبسولات في اليوم ثم اثنين والان اخذ كبسولة واحدة سؤالي هو كيف تختفي الأعراض نهائيا فالخوف من الموت ينتابني من حين لاخر واشعر دائما بأني في عالم غريب وأنظر بأستغراب لكل من حولي

واقل ألم اشعر به اعتقد انها نهايتي صدقوني اني مواظبة على صلاتي والحمد لله وأخاف الله جدا  كيف اتغلب على هذه الأعراض وخصوصا اني أريد ترك الدواء لكي أستطيع الحمل أن شاء الله

 لأن الدواء يؤثر على الحمل خصوصا التوفرانيل صدقوني أتألم جدا لهذه الأعراض وخصوصا شعوري في عالم غريب وخوفي من الموت. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .

أشكرك أختي الفاضلة على اختيارك الموقع لطرح استشارتك وأقدر ما تعانينه ومما ينتابك من نوبات والتي تعرف بأنها نوبات هلع والتي عادة تكون مصاحبه لأعراض القلق والتوتر
0
أختي الفاضلة :  يفضل متخصصو الطب النفسي عدم استخدام عدة أدوية لعلاج مرض معين إلا عند الضرورة بالإضافة إلى أنه عند استخدام دواء معين يجب استخدامه بجرعات جيده قبل التفكير في تغييره أو إضافة دواء آخر له, وقد ذكرت بأنك تستخدمين 3 أنواع من الأدوية فمثلا التوفرانيل 35 ملغ هي جرعه بسيطة جدا لعلاج أمراض القلق .

 وبالنسبة للانديرال فعادة يوصف لاستخدامه عند الحاجة مثل توقع ظهور أعراض القلق في موقف معين فيستخدم قبله ليخفف من أعراض الخفقان والرجفة وزيادة التعرق .

 وبالنسبة لعلاج الليبريوم فهو يساعد في حالات القلق ولكن يفضل عدم استخدامه لمده طويلة,كما ألاحظ أنه في ظل استخدامك لهذه الأدوية مازلت تعانين من أعراض ولم تحددي مدى استفادتك من استخدامها ولا أدري متى كانت آخر زيارة لطبيبك المعالج ولا أدري هل تم عمل تحاليل طبية عند تشخيص الحالة وأهمها هرمون الغدة الدرقية ونسبة الهيموجلوبين بالدم
0
بالنسبة لنوبات الهلع وأعراض القلق عادة ما يتم علاجها الدوائي بأحد أدويه مجموعه تسمى (SSRI) وتكون أعراضها الجانبية أقل من الأدوية التي ذكرتها .

 أنصحك أختي الفاضلة بزيارة طبيب آخر لتقييم الحالة ووصف العلاج المناسب الأكثر نفعا والأقل ضررا0

أختي الفاضلة :  أما فيما يخص التفكير بالحمل في ظل استخدام العلاج الدوائي فهو يعتمد على تقييم الطبيب المعالج للأعراض الموجودة ومدى حدتها ومناقشة ذلك مع الطبيب وخاصة استخدام العلاج في الأشهر الأولى من الحمل كما أود الاستفسار هل قمت بأي جلسات نفسيه مثل جلسات للاسترخاء أو العلاج السلوكي المعرفي وعادة ما تكون عند أخصائي نفسي فذلك يفيد كثيرا في مثل حالتك وفي بعض الأحيان قد يغني عن العلاج الدوائي وخاصة في فترة الحمل إذا كانت استجابة المريض جيدة لهذه الجلسات, ويمكن تعلم جلسات الاسترخاء عن طريق البحث بالانترنت أو قراءة بعض الكتب المتخصصة في ذلك في حالة تعثر ذهابك إلى أخصائية نفسية 0

وفي النهاية أسأل الله العظيم رب العرش العظيم بأن يشفيك مما تعانين منه 0والله ولي التوفيق .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات