خوف ركوب السيارة .
4
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 آنا اكتب لكم معاناتي مع الرهاب انا من قبل 3 سنوات جاءتني حالة خوف ونزول الضغظ ودوار وخوف من الخروج للناس وعندما اركب السياره احس بإغماء وكأني روحي سوف تخرج من جسدي وبعد علاج مع المستوصفات تبين كل شي سليم

 فأشاروا الي للذهاب لدكتور نفسي فذهبت للدكتور ...في مستشفى ... بالاحساء فأعطاني سيروكسات لمدة 6 شهوور كل يوم حبه وزالت الاعراض لكن لم استطيع السفر خارج الاحساء لأني احس بخوف شديد وبعدها زاد الجرعة الى حبتين يوميا لمدة 6 شهوور وبعدها جعلها حبه واحده  

السنه هذي وانا مازلت على استعمال سيروكسات يوم ورا يوم حبه رجعت لي الاعراض من جديد ولي شهر حبيسة المنزل لااخرج حتى بناتي حبستهم معي لخوفي الشديد من ركوب السياره فقام الدكتور بتغير الدواء الى فروزاك وارجعت لي الانتكاسه من جديد واصبحت مكتأبه ولااكل ممافقدت 7 كيلو في خلال اسبوعين

واعلمناالدكتور فأرجعني الى سيروكسات كل يوم حبه لي الآن من رجعت له 12 يوم لكن مازال الخوف فيني وعندما اركب السياره احس بتعب شديد مماجعلني لاأخرج ولااذهب الى إي اجتماع نسائي حتى بيت اهل زوجي لي شهر لم أذهب اليهم ارجوكم ساعدوني ماذا افعل انصحوني لاتقولي قوي من نفسك فانا حاولت كثير

 على انني كنت من قبل هذه الثلاث سنوات اللي تعبت فيها احب السفروالخرووج من المنزل لكن قدر الله وماشاء فعل انصحوني انا اكتبها لكم وانا دموعي على الكيبورد من حرقة فؤادي على نفسي واذا كان فيه دكتور افضل في الاحساء فأخبروني

بشرط ان يكون شفيت على يده حالات مثلي ويفضل أن يكون خاص ليس في مستشفى الصحة النفسيه لانا لااريد ان يعلم احد بمرضي جوزيتم خيرا لاتنسوني اعتبروني بنت لكم واخت الله يجزيكم خيروينولكم ماتريدون آمين

 

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي العزيزة :
 
شفاك الله وعافاك مما ابتلاك به ولكن اعلمي أن المؤمن يبتلى على قدر دينه فاصبري واحتسبي
أما عن مشكلة الخوف من ركوب السيارة وتطورها إلى أن تمنعي أولادك أيضا من ركوبها فأنت بذلك تزيدين من همك وهم أولادك .

لي تعليق على ما كتبته في رسالتك .

أولا: أنت لم تكتبي في رسالتك كيف بدأ المرض وهل خوفك من السيارة خوف الموت ؟
ثانيا : لم نعرف من رسالتك ما التاريخ المرضي لك ؟

ثالثا : لماذا ترفضين العلاج في المستشفى عندنا ؟ هل خوفك من المستشفى وفضح أمرك (كما تتصورين) يكون حلا ؟!لا يا أختي الدنيا الآن اختلفت واختلف نظر الناس للمرض النفسي ثم بجلوسك في البيت ليس حلا .

ولذا أرى أن تذهبي إلى مستشفانا النفسية بالإحساء أولا أو مستشفى الدمام فحالتك تحتاج الحضور لعدة أسباب تحتاجين إلى تشخيص على أرض الواقع لمعرفة تثبيت الدواء معك أو تغييره إلى مثلا faverien

كما تحتاجين إلى علاج سلوكي للخوف ومتابعة الحالة معك أولا بأول مع الأخصائي النفسي الاكلينكي بالمستشفى ومن هنا استعيني بالله أولا وأرجو الحضور إلى المستشفى ولا تخافي الناس فما خلق الله داء  إلى جعل له دواء .
شفاك الله وعافاك .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات