تعيرني بعدم الزواج !
23
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
انا فتاه ابلغ من العمر 26 سنه علما بانه يكبرني اخ واخت وهي متزوجه وتصغرني بنتان وكذالك متزوجات قريبا مشكلتي ان اختي الكبرى دائما تقول لي بانني انسى كثير بسبب انشغالي في التفكير بالزواج وانني مقهوره منهم لانهم تزوجوا قبلي

 وهذه ليست المره الاولي في المره الثانيه كنت اضع كريمات تبييض وتقشير فسالتني اختي الصغرى لماذا تهتميين بنفسك فردت اختي الكبرى من اجل ان تتجمل لكي يخطبوها الناس يعني ودها تتزوج وهنا انقهرت وبعدين طلبت مني شغله ولم انفذها فقالت احسن يامي ادعي عليها عشان كذا مااتزوجت

 وانا انقهرت ورديت عليها بكلام جارح على الرغم من انه مادودي اجرحها بس هي قهرتني فما الحل هل انا انسانه حساسه او اختي كلامها جارح

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله .

حيّاك الله أختي الحبيبة وأشكر لك تواصلك معنا .

أرى أنّ مشكلتك غاليتي تعتمد على أصل معيّن وهو استغلال أخواتك لظرف عدم زواجك حتى الآن لتعييرك والسخرية بك , دعينا قبل أن نخوض في عمق المسألة نسأل سؤالا :

ما الذي يدفعهم أصلا للسخرية منك أو تعييرك ! بصورة أخرى : لو افترضنا أنّهن غير متزوجات هل سيبحثن عن أمر آخر يعيّرونك به؟
وهذا التساؤل يصحبنا لسؤال أهم : كيف كانت علاقتك معهنّ قبل زواجهنّ؟

إن كانت العلاقات قبل زواجهنّ متوتّرة وترين أنّ تعاملهنّ معك لم يكن مقبولا قبل ذلك فهذا يعني أنّ هناك سببا معيّنا لسوء علاقاتكنّ بعيدا عن قضيّة كونك متزوجة مثلهنّ أم لا

أمّا إن كانت العلاقات طيّبه وممتازة كأي أخوات يحببن بعضهنّ ولايشعرن بالغيرة من بعضهنّ على أتفه الأمور فهذا يعني أن الخلل في نفوسهنّ وأسلوب تفكيرهنّ

إذا ملخّص القول أن القضيّة هي إحدى أمرين:

1-العلاقات متوترة أصلا وعدم زواجك ليس سببا في هذه الاختلافات وإنّما هو مركب لتمرير مافي نفوسهنّ
2-العلاقات كانت طيّبه وغير متوترة قبل زواجهنّ ثمّ تغيّرت وأصبحن يرين عدم زواجي نقصا بي

وعلى هذا دعينا نأخذ الاحتمالين بالتحليل والعلاج :
1-إذا كانت العلاقات قبل زواجهنّ متوترّة وغير طيّبة فلنبحث عن سبب هذا الأمر فعدم زواجك ليس سبب إطلاقا لتغيّرهن عليك .

ما هي أسباب اختلافكنّ في السابق وما هي دوافعها؟ هل هي الغيرة؟ بحيث تفوقينهنّ في أمر معيّن؟ أم هو اختلاف طبيعتك عنهنّ جميعا؟

مثلا اختلاف ميولك واهتماماتك عنهنّ أو اختلاف شخصيتك بحيث أنّك لاتنسجمي معهنّ
أم أنّ هناك أمور أخرى كبغضهنّ لبعض أساليب تعاملك معهن قد لاتلحظينها في نفسك والآن استغللن الفرصة لردّها عليك باستغلال ظرف عدم زواجك أم أنّ والديك أو أحدهما كانت يسيء معاملتك أمامهنّ ويقلّل من شأنك ممّا أدى لفقدك احترامهنّ

ابحثي عن سبب الخلاف الأصلي وأزيلي من ذهنك فكرة أنّك غير متزوجة فكما قلت لك هذا مركب استغلّوه لتمرير مافي نفوسهنّ ثمّ حاولي تجاوزه وعلاجه بذكائك وسترين كيف سيتغيّرن وينقطعن عن الحديث عن مسألة عدم زواجك واستهزائهن بك لأنهن لن يجدن سببا لفعل هذا الأمر بك


2- أمّا إن كانت العلاقات قبل ذلك طيّبه ثمّ أصبحن يسخرن من عدم زواجك وغير ذلك فاعلمي حبيبتي أن أفكارهنّ هي المريضة وهي التي تحتاج إلى علاج لكن قد تكونين أنت سبب في هذا الأمر بتصرفات تتصرفينها قد تثيرهنّ وتدفعهنّ لهذا الأمر

الأمر غاليتي الأصل فيه المحبّة بينكنّ مهما حصل فابحثي عن السبب الذي غشّى قليلا على هذه المحبّة فأثار هذه المشاكل بينكنّ

وإليك خطوات علاجيّة سريعة لكلا الحالتين:

1-أحسني تعاملك معهنّ أكثر
2-أمسكي غضبك عندما يحاولن استفزازك ولاتردّي عليهنّ بأي كلمة أو نظرة ومرريها كأن لم تسمعيها فهذا أفضل ردّ على الأساليب الاستفزازية لأنّهن سيكررنها عدّة مرّات ثمّ سيسأمن ولن يكررنها
3-لاتدعي الابتسامة تفارق وجهك أمامهنّ وأشعريهنّ بأنّك سعيدة ومرتاحة فليس هناك مايضايقك
4-إذا تكلمن عن قضيّة الزواج فأجيبي أنا ولله الحمد مرتاحة في وضعي هذا فإن يسّر الله لي زوجا يسعدني وأرتاح معه فجميل وإن لم يكن كذلك فحياتي هكذا أفضل لي فليست الحياة من أجل الزواج فقط ولاتناقشي بعد في هذا في أي شيء ودعيهم يتحدّثون كما يحلو لهنّ كأنّك لاتسمعي بوجه لاتظهر عليه ملامح وعلامات الغضب
5-اشتري لهنّ هدايا بسيطة أو لأبنائهنّ أو إذا اجتمعن يوما عندكم فقولي لهنّ أنّّ طعام العشاء عليك وأحضري لهنّ من مطعم يحبّونه أو حضّري في البيت عشاءا لذيذا يحبّونه
6-إذا استمررن في وضعهن معك وفي إساءاتهنّ لك فاجلسي معهنّ جلسة ودّية تحدّثي بكلّ صراحة عن هذا الأمر بهدوء أعصاب وابتسامة عريضة وأخبريهنّ أنّني مرتاحة في وضعي هذا فلم تحاولن استفزازي بهذا الموضوع والرسول صلّى الله عليه وسلّم يقول (المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده) هل فعلت أمرا لكن يضايقكن ويجعلكن تحاولن استفزازي بهذه الكلمات والأساليب إن كان كذلك فأخبروني عنه حتى لاأكرره معكن ولتبدئي حديثك هذا ببيان محبتك لهنّ
7-إن لم تستطيعي الاجتماع مع الجميع فاختاري إحدى أخواتك والتي ترينها أفضلهن عقلا وأقربهنّ للحكمة والأسلوب الحسن وحدّثيها عن الأمر بهدوء كما ذكرت وأخبريها أنّك تحبينهنّ جميعا وتكرهين منهنّ هذه الأساليب الاستفزازية واسأليها عن الأسباب التي تدفعهنّ لهذا الأمر

أسأل الله تعالى أن ييسّر أمرك ويسخّر أخواتك لك .والله أعلم.

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات